.
.
.
.

ينصر دينك يا شيخ كريمة!

حمدي رزق

نشر في: آخر تحديث:

احتراز وجوبى، أي تشابه بين ما يرد في هذا المقال وفتاوى صدرت لا محل له من الإعراب.

قال الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن بجامة الأزهر: «إن إعطاء الأضحية لأهل الكتاب من الجيران جائز شرعًا، فإن كان الجار في حاجة فتعتبر صدقة، وإن لم يكن في حاجة فهدية».

مشكور الدكتور كريمة، سماحته محببة، وبالسوابق يُعرفون.

سؤال مكرور متكرر بمناسبة عيد الأضحى المبارك، وإجابة متوقعة من محب.. اللافت مجتمعيًا، لا السائِل يكف عن السؤال المكرور، ولا الشيخ يكف عن الإجابة المتوقعة.. من طقوس العيد، لازم إدخال المسيحى في جملة مفيدة.

لافت استدعاء المسيحى في سؤال لإثبات سماحة دينية في إجابة، في غالب الأسئلة المكرورة تسييد لافت لنظرية «اليد العليا»، باعتبار المسلم يهب ويتصدق ويهدى من الهدية، والمسيحى متلقى الهبات والنفحات والصدقات والهدايا، لم أقف مرة على سؤال منشور: هل يجوز التصدق على فقير مسلم من الْعُشُور، والْعُشُور مسيحيًا الحد الأدنى من العطاء؟

ما يُزعج فعليًا ما تحمله الأسئلة من شبهة استجداء.. للأسف، تعبير عن حالة تلبست البعض ممن يتبضعون العطف على المسيحيين لإثبات سماحة دينية مستوجبة.

وكأن المسيحيين ينتظرون الهدية كل عيد ولا يبادرون بأحسن منها، وهكذا يتشوق المسيحى لتحية الصباح من المسلم، والمسلم ينتظر بدوره فتوى من شيخه، وولد المسلم ينتظر الإذن من والده ليلعب مع زميله المسيحى في الفسحة، والوالد المسلم ينتظر الإذن من إمامه، وفى الأعياد سؤال العيدية، وكأن المسيحيين يؤجلون احتفالياتهم بالعيد لحين يتحنن عليهم سابع جار مسلم ويعيّد عليهم، وطبعًا الجار المسلم ينتظر شيخ الجامع القريب يفتى له بجواز تهنئة أهل الكتاب!.

دواليك، فتاوى محورها اليد العليا، يسأل السائل: هل يجوز التصدق على المسيحى الفقير من زكاة المال؟ هل يجوز السلام على المسيحى يوم الجمعة؟ هل تجوز العيدية للزوجة المسيحية من بَعلها المسلم؟ هل يتحنن عليها في عيد الغطاس؟ هل يصحبها إلى الكنيسة لتصلى يوم الجمعة قبل أن يتجه لصلاة الجمعة في المسجد المقابل؟!.

ومن هذا كثير، في الحالة المجتمعية المصرية ينظرون إلى المسيحى باعتباره «قطبًا سالبًا» ينتظر العطف والحِنيّة والصدقة والهدية، وكأن المسيحى ربنا سخّره للمسلمين ليجمعوا عليه حسنات، عاوز تدخل الجنة صاحب واحد مسيحى، في كل لفتة حسنة، صبّحت عليه.. حسنة، مسّيت عليه.. حسنة، عيّدت عليه.. حسنة، والحسنة بعشرة ومضاعفاتها.. المسيحى كنز حسنات.

ومع قدوم الأعياد تقام مزادات الحسنات، هل يجوز إهداء كحك بسكر لجارنا المسيحى؟ ويرد مولانا: لا ضير، ربما الأفضل كحك بدون سكر، خلى السكر للنمل.. وهل يجوز إخراج جُعل من زكاة المال لمسيحى فقير؟ ويرد مولانا: جائِز بإجماع الشارع.. أما زكاة الفطر فللصائمين، والمسيحيون عادة لا يصومون رمضان.. وهل يجوز المشى خلف مسيحى على الرصيف؟ ويرد مولانا: إذا تيقنت من مشيته شمالًا، نحن من أهل اليمين!!.

وعلى سبيل التريند، مولانا ممكن أتجوز مسيحية بروتستانتية؟ ويرد مولانا: يجوز حتى لو كانت أرثوذكسية، والوصية: فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ.

* نقلا عن "المصري اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.