أقولها بكل صراحة

إقبال الأحمد
إقبال الأحمد
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

نعم فرحت وتفاءلت بمستقبل تونس بعد أن قطع الرئيس التونسي الجريء والقوي والحازم والحاسم رأس الحية.
فوجئت تونس والعالم بقرارات سياسية عليا أصدرها الرئيس قيس سعيّد.. جمّدت المشهد السياسي في تونس وأوقفته مؤقتاً لتعديل إعوجاج وتدهور استمر سنوات.

استطلاع لإحدى إذاعات تونس على عينة من الشعب التونسي (٣٦٨٠ مواطناً) عبّر ٧٤ بالمئة منهم عن تأييده لقرارات رئيس بلاده قيس سعيّد.

من خلال متابعاتي للمحطات التلفزيونية العربية والعالمية المتابعة لتطورات الوضع السياسي في تونس ووسائل التواصل الاجتماعي، أستطيع القول إن هناك فرحة تطغى بكثير على الاعتراض على هذه التطورات، حيث شاهدت تجمعات شعبية ملأت شوارع تونس تعبّر عن فرحها بقرارات رئيسها.

الرئيس التونسي سعيّد أرجع قرارته لأسباب أراها أنا شخصياً قوية ومبررة، وقد أستشعرها للأسف حولي.. وهي «وجود خطر داهم يهدد الدولة حتى أصبح الخطر واقعاً في تونس التي أصبحت مرتعاً للصوص.. يحتمون بنصوص قانونية وضعوها على مقاسهم لاقتسام السلطة، ويتعاملون مع الدولة ومقدراتها وكأنها ملك لهم».

واقع خطير تعامل معه الرئيس سعيّد بمسؤولية وقدرة أتمنى أن ينسحب ذلك على واقعنا ومحيطنا ممن يعيش الواقع نفسه.

خطر يأكل مجتمعات، ولصوص يستبيحون مقدرات مجتمعاتهم.. سلبوا ونهبوا وأمضوا قرارات وسحبوا جزاءات وغضوا النظر عن جرائم فساد، وفرضوا قرارات مجحفة وظالمة، ونصبوا أنفسهم أوصياء على المواطن العادي والبسيط.. واقع صعب لا يمكن أن يستمر للأبد ويحتاج إلى بتر من الجذور.

بالوضع الطبيعي.. من المستحيل أن تستمر دولة على هذا الشكل، وهو ما توقف عنده الرئيس التونسي وقطع دابره.. وهو ما أتمنى أن تحذو حذوه دول تعاني المعاناة نفسها، بما في ذلك واقعنا.

نعم سعيدة بما حصل في تونس، وأهنئ الشعب التونسي على خلاصه من مرضه، وأتمنى من الله أن يكتب لنا كلنا في الكويت وكل العالم أن نتخلص من معوقات تقدمنا وأسباب جمودنا بنفس القوة والقدرة والحزم والحسم.

لمن يتفق معي أقول له شكراً، أما من لا يعجبه رأيي فأقول له.. الله بالخير.

***

ذكرى بغيضة وصعبة، وبالكويتي «تغمت القلب».. غزو العراق الشقيق والجار لوطني ودولتي وبيتي أثبت للعالم كله مقولة «إن أكرمت الكريم ملكته وإن أكرمت اللئيم تمردا».. درس لن ننساه أبد الدهر كشعب كويتي.. والعالم كشاهد على هذه المصيبة التي دفع صدام حسين ثمنها غالياً جداً.

نقلاً عن "القبس"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط