.
.
.
.

طالبان... وامتحان الوقت

أمير طاهري

نشر في: آخر تحديث:

مع الهروب المتعجل للرئيس أشرف غني من كابل، فإننا نشهد الآن سقوط النظام الثاني من بين خمسة أنظمة تصنف نفسها جمهورية إسلامية في ما يزيد قليلاً على العامين.
أول من سقط كانت جمهورية السودان الإسلامية وما تبقى لدينا هو جمهوريات إسلامية في باكستان، وإيران، وموريتانيا. إذا قمنا بتضمين الدولة الإسلامية التي تم إنشاؤها في أجزاء من العراق وسوريا قبل بضع سنوات وما زالت باقية تشع رائحة كريهة، فقد نستنتج أنه على الرغم من نجاح طالبان الأخير، فإن تسمية «إسلامي» ليست معرضة للخطر كما يرى البعض.
الفرق هو أنه في السودان تم الاستعاضة عن الجمهورية الإسلامية بمحاولة خجولة، وإن لم تكن أقل صدقاً، لإرساء الديمقراطية بينما تشير الجمهورية الإسلامية في أفغانستان إلى عودة الإمارة الإسلامية أو نسخة أكثر راديكالية من الإسلام السياسي.
والسؤال المطروح الآن هو ما إذا كانت «طالبان» ستنجح في بناء دولة في أفغانستان أم ستصبح أفغانستان منطقة أخرى غير خاضعة للحكم ولا تنعم بالاستقرار في غرب آسيا؟
قد تشير السرعة التي سقطت بها جمهورية غني المدعومة من الولايات المتحدة، إلى أن طالبان تتمتع بقاعدة دعم شعبية كبيرة بما يكفي للحفاظ على بناء دولة جديدة.
ومع ذلك، هنا وكما هو الحال في كثير من الأحيان في حالات مماثلة، فإن المظاهر غالباً ما تكون مضللة. فطالبان لم تكسب أي ساحة معركة لأن قوات الأمن الأفغانية، خارج مواقع قليلة مثل قندهار ولاشكارجاه، إما استسلمت أو هربت. مثل المرة الأخيرة عندما ظهرت كقوة مهيمنة في أفغانستان، يقال إن طالبان قدمت حقائب سامسونايت مليئة بالدولارات، علاوة على إعطائها وعوداً بالسلامة ومناشدة الانتماءات القبلية البشتونية لإقناع قادة الجيش والشرطة بإعادة سيوفهم إلى أغمادها.
اعتمد نظام غني إلى حد كبير على حوالي 20 ألف رجل أمن من القطاع الخاص، غالبيتهم من أوروبا والولايات المتحدة، لكنهم أيضاً لم يروا أي سبب للتورط عندما كان قادة الأمن الأفغان أنفسهم فارين.
والأهم من ذلك أن غالبية الأفغان لم يروا أي سبب للقتال وربما الموت من أجل جمهورية غني الإسلامية. ومن المؤكد أن تشكيل نظام غني كان أفضل بكثير مما قد تقدمه طالبان. لكن فساد النظام وعدم كفاءته والقبلية والجبن حالت دون تشكيل إرادة المقاومة. واليوم يجري استبدال نظام مهتز بنظام مهتز آخر.
يوجد في أفغانستان أكثر من 18000 قرية، حيث يعيش 76 في المائة من السكان، لم يحكمها قط أي شخص بأي معنى مقبول لمصطلح الحكم، لكنها دائماً ما كانت آمنة نسبياً في عزلتها. فيما يتعلق بسكان الحضر، أظهرت العديد من استطلاعات الرأي على مدى العقدين الماضيين أن تأييد طالبان الشعبي لم يرتقِ إلى 14 في المائة. لهذا السبب، حتى في البلدات والمدن ذات الأغلبية البشتونية، لم يحضر أحد للترحيب بالأبناء الضالين. وبدلاً من ذلك، اتخذ الناس الاحتياطات لإخفاء أنفسهم كما لو كانوا من نوبة طقس سيئ أو عاصفة بَرَد، حيث نفضت النساء الغبار عن البرقع القديم أو بقين في المنزل فيما بدأ الرجال في إطالة لحاهم.
منذ سقوط النظام الملكي في أوائل السبعينات، شهدت أفغانستان عدة محاولات لبناء هيكل دولة بديل وفشلت في جميع هذه المحاولات، واستمرت التجربة مع محمد داود خان، المغرور الذي أنهى النظام الملكي، أقل من خمس سنوات.
ثم جاء دور الشيوعيين القدامى الذين أهدروا خمس سنوات أخرى في الهندسة الاجتماعية والسياسية. وتم استبدال رجال «كي جي بي» بهم الذين أمضوا فترة خمس سنوات في محاولة للتغلب على المجاهدين، المعارضين المسلحين المدعومين في الغالب من قبل الولايات المتحدة وحلفائها الإقليميين. كان للمجاهدين فترة خمس سنوات، حيث قضت الفصائل الطاجيكية والأوزبكية والبشتونية طاقتها في قتال بعضها البعض بدلاً من بناء هياكل دولة جديدة. وذهبت فترة الخمس سنوات التالية إلى طالبان التي دخلت كابل من دون قتال. لكنهم أيضاً لم يتمكنوا من بناء أي شيء يشبه الدولة. وتم الاعتراف بنظامهم من قبل دولتين فقط ولم يتم قبولها في الأمم المتحدة.
قسم المؤرخون الإسلاميون في العصور الوسطى نشوء الحالة الصلبة إلى خمس مراحل. في المرحلة الأولى، تقوم قوة أو قبيلة أو جيش من المرتزقة باحتلال رقعة من الأرض. وفي المرحلة الثانية، يتأكد الفاتح من أنه الأقوى في المنطقة المعنية. وفي المرحلة الثالثة، يثبت الفائزون هيمنتهم بعد أي تحدٍ محتمل. وفي الرابعة يحول المعسكر الفائز نفسه إلى قوة حاكمة. وهذا بدوره، وفي الوقت المناسب، يؤدي إلى المرحلة الخامسة والأخيرة التي تظهر فيها دولة جديدة مع احتمال الاستمرارية.
في أول ظهور لها على الساحة الأفغانية، لم تتمكن طالبان من تجاوز المرحلة الأولى نصف المكتملة، وفي بعض المناطق الحضرية المرحلة الثانية. لا يوجد سبب يجعل طالبان أكثر نجاحاً هذه المرة. ففي الوقت الحالي لا يبدو أنهم يواجهون أي تحدٍ من قبل أي جماعة مسلحة. لكن هذا سيتغير بسرعة، إذ إن الجماعات الإسلامية المتنافسة موجودة بالفعل، وتسيطر على أجزاء من الأراضي. ويتم زرع ما يسمى «داعش» في «كونار» و«لوغار» بينما تنشغل جماعة أخرى تُعرف باسم خراسان وتتعهد بإنشاء خلافة جديدة تغطي أجزاء من آسيا الوسطى، وأفغانستان، وباكستان وإيران. طالبان نفسها بعيدة كل البعد عن كونها جماعة موحدة مع باكستان والجمهورية الإسلامية في إيران، ويبدو أنه حتى تركيا والصين وروسيا لها «اتصالات» في الحركة.
حتى في الهيكل الأساسي لطالبان، فإن مثل هذه الجماعات مثل شبكة حقاني، التي أصبحت المهيمن الرئيسي في الحركة، لها تاريخ طويل من التنافس المميت مع مجموعات مختلفة بما في ذلك ورداك ودوائر كويتا وبقايا مجاهدي عبد الحق.
الأكثر تهديداً في الأمر أن طالبان قد تواجه جماعات معارضة جديدة تنشأ على أساس الهويات العرقية. ومن غير المرجح أن يخضع الطاجيك، الذين يمثلون حوالي 32 في المائة من السكان، لسيطرة البشتون بشكل أساسي، وقد يعيدون إحياء تحالفهم القديم المناهض لطالبان مع الأوزبك والهزارة أصحاب التاريخ الملطخ بالدماء مع طالبان.
والأهم من ذلك، أن طالبان قد تواجه معارضة حضرية قائمة على السكان والتي غالباً ما كانت غائبة في السياسة الأفغانية. تجربة العقود الأربعة الماضية، وخاصة العشرين عاماً الماضية لا يمكن محوها بجلطة دماغية. لقد تذوق ملايين الأفغان أسلوب حياة مختلفاً ومن غير المرجح أن يعيدوا عقارب الساعة إلى الوراء ألف وأربعمائة عام كما تطالب طالبان. ولأنه من دون تعاونهم لا يمكن بناء أي شيء يشبه هياكل الدولة، لن تجد طالبان أنه من السهل ترتيبها مع تكتيكات الإرهاب المعتادة.
بعبارة أخرى، إن طالبان محكوم عليها بالفشل وستترك أفغانستان أرضا غير محكومة. وهذا في حد ذاته خبر سيئ للعالم بأسره لأن الأرض غير الخاضعة للحكم هي المكان المثالي للجماعات الإرهابية من جميع الطوائف.

نقلا عن "الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.