.
.
.
.

يوم كابل الذي لن ينسى

مشاري الذايدي

نشر في: آخر تحديث:

الذين سقطوا من السماء الأفغانية، من أرجل الطائرات العسكرية الأميركية، هم عنوان المأساة الأميركية البايدنية.
صور ومناظر مطار كابل، تجاوزت في بشاعتها ورعبها وقرفها، صوراً عديدة صارت أيقونات للحروب، مثل صورة فتاة النابالم الفيتنامية الشهيرة (كيم فوك) في حرب 1972 الأميركية أيضاً، ولم تقارب صور الأفغان المساكين في مطار كابل أو مطار كارزاي سوى تساقط الناس وهم أحياء من قمم أبراج مانهاتن في هجمات 11 سبتمبر (أيلول) 2001، وهي الهجمات التي خططها من كهوف أفغانستان أسامة بن لادن وتنظيمه الإرهابي، وبالمناسبة فإن تنظيم «القاعدة» أيضاً هذه الأيام بارك لطالبان حكم البلاد وقيام «الإمارة الإسلامية».
لكن بالعودة إلى بعض مآسي مطار كابل، التعرف على هؤلاء اللائذين بعجلات الموت للطيران الأميركي، التعرف عليهم يقربنا أكثر إلى قصص حزينة ومثيرة وفاضحة لموقف وأداء الإدارة الأميركية الحالية.
فحسب ما أفادت وكالة أريانا المحلية، فإن لاعب كرة القدم بالمنتخب الأفغاني زكي أنواري لقي حتفه إثر سقوطه من الطائرة سي 17 كما أشارت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية إلى أن بقايا من الشاب وجدت على عجلات الطائرة العسكرية، بعد أن حطت في قاعدة العديد في قطر.
هذا الشاب حسب تقرير «العربية» عنه كان مثالياً وطالباً مميزاً في كلية فرنسية راقية بكابل، تم استدعاؤه إلى فريق الشباب الوطني عندما كان يبلغ من العمر 16 عاماً.
وفي آخر مشاركة مؤثرة على فيسبوك، كتب أنواري: «أنت رسام حياتك. لا تعط فرشاة الطلاء لأي شخص آخر».
قصة أخرى، لأحد المساكين المتساقطين من سماء كابل، بعد انحلال الحبل الأميركي الأخير من الوهم، قصة طبيب أسنان اسمه محمد فيدا وعمره 22 سنة، أجرت وكالة أنباء أفغانية مقابلة مع أبيه، بايندا، الذي روى كيف حاول ابنه الطبيب الناجح مهنياً اللحاق بالطائرة الأميركية لينقذ نفسه وأسرته وزوجته، حيث كان حديث الزواج، بتوفير فرصة عمل في أميركا، ليتم تدمير حلم هذه الأسرة، بعدما أبلغوا والده أنهم وجدوا أشلاء جثة نجله، وبجيبه رقم هاتف والده!
بعد ذلك كله، الرئيس الأميركي بايدن، ممكّن طالبان من حكم البلاد، يخبرنا أن حركة طالبان المتشددة، حسب وصفه، لم تتغير. ويضيف في مقابلة مع شبكة «إيه بي سي نيوز» أنه لا يعتقد أن الحركة غيرت معتقداتها الأساسية.
لن يغفر التاريخ ولن تنسى الذاكرة العالمية مشاهد البؤس واليأس والجبن واللؤم التي جرت على أرض مطار كابل... وربما اختصر تاريخ هذه الإدارة بيوم كابل.

نقلا عن "الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.