.
.
.
.

المستطيل الأخضر وجهنم الحمراء

خالد منتصر

نشر في: آخر تحديث:

هل يتحول المستطيل الأخضر إلى جهنم الحمراء؟ ما يحدث فى ملاعبنا وإعلامنا الرياضى يفرض علينا هذا السؤال، وأظن أن الوضع لو استمر على هذا الاحتقان العبثى ستشتعل الأمور، ويحدث ما لا تحمد عقباه، ويتحول الأخضر إلى لهيب نار أحمر مستعر، خُلقت الرياضة للتنافس الشريف، وصُنعت كرة القدم للمتعة أولاً ثم تحولت إلى صناعة وبيزنس، وبالطبع كل العالم يوجد فيه شغب ملاعب، لكنه شىء مؤقت وعارض ولم يدخل فى بنية المجتمع كثقافة، لكن المشكلة فى مصر أن هذا الاحتقان لم يعد داخل المدرجات فقط، ولم يعد وقتياً، ودخل فى تلافيف نسيج المجتمع العقلى والفكرى، التلاسن الذى نراه بشكل هستيرى ما بين جماهير أكبر فريقين فى مصر، والذى دخلت فيه النخبة ومثقفوها وقواها الناعمة، ليس مجرد تشجيع حماسى مبرّر بطبيعة التشجيع الكروى، ولكنه اختلط بإهدار قيم المفروض أن تحتفظ بالثبات، لأنها دعامة المجتمع الوطنية والإنسانية والاجتماعية.

تلاسن الألتراس انتقل من الدرجة الثالثة إلى كريمة الكريمة المؤثرة بجميع أطيافها، فى زلزال وخضم إهدار القيم، انفجرت بلاعة من الخطايا وظهرت على السطح طحالب عفن سلوكية مرعبة، صار التنمّر على لون بشرة لاعب والخوض فى شرفه وشرف عائلته شيئاً طبيعياً، صار لاعب يسب الجماهير بأبشع السباب أو يبصق على مدربه، صار الدعاء بالهلاك والموت نشيداً قومياً لجماهير الكرة إذا غضبوا، صار المثقفون يشطبون على فضيلة التفكير النقدى التى يتميزون بها ويتبنون التفكير المطلق الإقصائى الذى يبحث عن التبرير لا عن الحقيقة، أطنان من الحبر فى المقالات وساعات من الصراخ والجعير فى الفضائيات، واستدعاء أحداث قديمة كسر فيها لاعب لاعباً آخر أو اعتدى على مدرب، ولت وعجن واجترار غريب، شحن ساعات هواء وشحن عصبية وعدوانية متفجرة، والمشكلة الأخطر أن تلك الثقافة الكروية التى تخاصم المنطق والعقل هى الثقافة التى تمهد للفكر السلفى المطلق صاحب فلسفة إما أنا وإما أنت، وللأسف ومن على أرض الواقع ومتابعة صفحات معظم المتعصبين فى شباب ألتراس الفريقين، خاصة أبناء الريف منهم، ميول معظمهم إخوانية سلفية تكفيرية جهادية، وعلى صفحات بعضهم تحريضات صريحة، ومنهم من كان مع «حازمون»، ومنهم من كان مع «خيرت الشاطر»، لذلك فإن العوم مع تيارهم ومغازلتهم من جانب النخبة والمثقفين والمفكرين ورجال الأحزاب والسياسة والإعلاميين وغيرهم هو لعب بالنار، وعدم تحمل مسئولية وطن من الممكن أن يحترق فى أى لحظة بسبب تلك المهاترات.

الصراع من أجل التريند وكعكة الإعلانات من الإعلام صار تشريحاً وضرباً فى قواعد هذا المجتمع الذى يخصم من إنسانيته وتماسكه مع كل ضربة معول تعصب رياضى، هناك طاقة شباب لا بد أن تجد منفذاً، ابحثوا عن منافذ و«منافس» بديلة لهؤلاء، لن ننتظر حتى يصل الأمر إلى حرب شوارع وخناقات سيوف وتصيّد فضائح إنترنت، الوعى مش ناقص تسطيح!

نقلا عن الوطن

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.