.
.
.
.

لماذا قرر زعيم اليابان عدم الاستمرار في السلطة؟

عبد الله المدني

نشر في: آخر تحديث:

يقول الدكتور محمود الشتيوي: «ثقافة الاستقالة، هي من مظاهر المجتمع المدني المتحضر، فهي ممارسة سلوكية إيجابية، تهدف إلى تغليب المصلحة العامة على المصلحة الشخصية، لتصويب وضع قائم في أي مؤسسة، بسبب فشل مسؤولها الأول وطاقمه في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة، أو لعدم قدرته على قيادتها وتطوير برامجها».

لا نبالغ لو قلنا إن أكثر تجليات هذه الثقافة، نجدها في اليابان، حيث يدرس الفرد الياباني منذ طفولته، مادة الأخلاق، التي تنمي فيه الوعي بالأمانة، وتحمّل المسؤولية، وقيم الانضباط وأداء الواجب، وإتقان العمل والحفاظ على المال العام.

ومن ينقب في أخبار هذه البلاد، يجد أمثلة لا حصر لها عن وزراء وزعماء تقدموا باستقالاتهم، لأسباب تبدو تافهة في أعرافنا، مثل تلقي أموال لدعم حملاتهم الانتخابية، أو حصولهم على هدايا عينية من أنصارهم، أو تسبب وزاراتهم في تأخر قطار عن موعده، أو تسرب مواد غذائية ملوثة إلى الأسواق، أو تعطل أجهزة حيوية عن العمل في المشافي، أو انقطاع الطاقة في مواسم اشتداد الحرارة، أو حصولهم على تذكرة سفر مجانية، وغيرها.

ومن الأسباب الأخرى التي دفعت زعماء اليابان في أكثر من مرة إلى الاستقالة، شعورهم بعدم قدرتهم على قيادة البلاد، لاعتبارات متعلقة بصحتهم. وقد رأينا كيف أن رئيس الوزراء السابق «شينزو آبي»، قدم استقالته من منصبه طوعاً في أغسطس 2020، معللاً السبب بالمرض، وهو في عزّ مجده وقوته وشعبيته.

وقبل ذلك، فعلها رئيس وزراء ياباني آخر، هو جونيتشيرو كويزومي، ذو الكاريزما والشعبية العارمة، الذي ترك السلطة طوعاً عام 2009، لشعوره بأنه أعطى كل ما عنده.

ومؤخراً، سار على دربهما رئيس الوزراء الحالي «يوشيهيدي سوغا»، الذي خلف شينزو آبي في قيادة اليابان قبل أقل من عام.

حيث أعلن سوغا، أنه لأسباب صحية، لن يترشح لقيادة الحزب الديمقراطي الليبرالي الحاكم في الانتخابات الداخلية، المقرر إجراؤها في 29 سبتمبر الجاري (ما يعني خروجه من السلطة تلقائياً)، وأنه سوف يكرس جهده لمحاربة جائحة «كورونا»، التي تسببت طريقة إدارته لها، في انخفاض شعبيته من 70 %، إلى أقل من 30 %.

وبهذا، صدقت توقعاتنا التي ذكرناها في مقالات سابقة، من أن الرجل، رغم كل مؤهلاته وخبرته السياسية الطويلة، يفتقر إلى كاريزما وحيوية سلفه، وبالتالي، لن يطول به المقام زعيماً لليابان.

وهكذا، فإن استقالة سوغا شرعت الأبواب أمام تنافس شخصيات كثيرة تطمح لخلافته، وبالتالي، قيادة الحزب الحاكم في الانتخابات النيابية، المقرر إجراؤها في أواخر أكتوبر، أو خلال نوفمبر القادمين. غير أن هناك من يزعم أن سوغا عائد للسلطة، بعد أن يجري تسويات وتحالفات داخل الغرف المغلقة لحزبه، وخاصة مع رجل الحزب القوي «توشيري نيكاي»، الذي يوصف بـ «صانع الملوك».

كما أن أحد التقارير، زعم بأن سوغا تعرض لضغوط من داخل حزبه وحكومته، بقيادة نائبه «تارو آسو»، كي يستقيل، تمهيداً لاختيار شخصية بديلة، تتمتع بشعبية وجماهيرية أوسع، تقود الحزب في الانتخابات العامة القادمة.

وهذا تحديداً ما لمح إليه أحد أعضاء مجلس الشيوخ الياباني، حينما قال ما مفاده أنه من غير الممكن، الفوز في الانتخابات مع زعيم لا يحظى بشعبية كبيرة، لأنه حينذاك «سيجرنا جميعاً إلى الهاوية».

لكن ما السبب في انحدار شعبية سوغا، التي تبدو أنها وراء قراره بترك السلطة لغيره؟

طبقاً للصحف ووسائل الإعلام اليابانية، فإن الأمر لا يتعلق فقط بكونه من ساسة الحزب الحاكم، الذين ليس لديهم فصيلهم الخاص الداعم، بسبب انحداره من عائلة زراعية غير نخبوية، وإنما أيضاً لارتكابه جملة من الأخطاء خلال عام واحد من وجوده في الحكم، ومنها: استبعاد العديد من الأكاديميين من عضوية مجلس استشاري حكومي بسبب آرائهم، فشله في الوفاء بوعده حول تحديث وإصلاح البيروقراطية الحكومية، عدم نجاح حملته لإنقاذ قطاع الخدمات من تداعيات جائحة «كورونا»، والتي انطلقت تحت شعار «سافر واخرج لتناول الطعام»، حيث تبين أن الحملة ساهمت في ازدياد الإصابات، التباطؤ في عمليات تطعيم المواطنين، مع تشديد أوامر التعافي في المنزل، بدلاً من زيارة المنشآت الطبية، وأخيراً، عدم استجابته لمطالب شعبية بتأجيل دورة الأولمبياد الصيفية، التي استضافتها طوكيو هذا العام.

نقلاً عن "البيان"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.