.
.
.
.

إذا تحرَّر لبنان من إيران تحرَّر اللبناني

مشاري الذايدي

نشر في: آخر تحديث:

ما لا يدركه بعض اللبنانيين وبعض العرب، أو لا يريدون إدراكه، أن الموقف السعودي، ومن خلفه الخليجي، من الدولة اللبنانية، أتى بعد صبر مديد، لِيمَ السعوديون كثيراً عليه.
لو صنعنا جردة حساب سريعة، على المضار المدمرة التي تأذى منها أهل الخليج ومعهم أهل اليمن، علاوة على السعوديين، من الميليشيات الإيرانية في لبنان، المعروفة بـ«حزب الله»، لخرجت لنا قائمة قاتمة لا تسر الناظرين.
في الكويت وفي أكبر كشف أمني خطير كانت صدمة «خلية العبدلي» في أغسطس (آب) 2015، وهي خلية رهيبة التسليح والخطط، كانت خلاصتها تقويض دولة الكويت، كان من صنعها، كالعادة، «حزب الله» اللبناني، وسميت اسم «خلية العبدلي»، نسبة للموقع الذي اكتشفت فيه بمزارع العبدلي.
وقبل ذلك تفجيرات المقاهي الشعبية في الثمانينات، وتفجير موكب الراحل أمير الكويت الشيخ جابر الأحمد، وكان خلف ذلك كله عماد مغنية، وما أدراك ما عماد مغنية.
في البحرين لم يتوقف الشر الإيراني من خلال «خلايا الأشتر» وتدريب «حزب الله» اللبناني لهم على الإرهاب، وفي اليمن ماذا سيكون الحوثي لولا سلاحُ وتدريبُ وإيواءُ «حزب الله»؟
أما في السعودية، فيكفي للزوم معاقبة لبنان الرسمي، أنْ نتذكر أن المهيمن على حكومة ومقدرات لبنان هو «حزب الله» الذي يدرب عناصر الحوثي على رمي الصواريخ والمسيرات على المدن السعودية، ويزرع الجواسيس، هنا وهناك... ولن نتحدث عن تاريخ (حزب الله الحجاز) الفرع السعودي، وماذا فعل من جرائم في شرق السعودية، ومن ذلك تفجيرات أبراج الخبر عام 96 وصفحات العوامية السوداء.
هذا ونحن لم نتحدث بعد عن مصائب المخدرات والتفنن في تهريبها، من خلال المنتجات الزراعية بطرق شيطانية، وفي ذلك ضررٌ مزدوجٌ على السعوديين والخليجيين، وعلى المزارع اللبناني البسيط.
نعم صدق الكاتب السعودي الأستاذ عبد الرحمن الراشد في مقالته الأخيرة هنا، حين قال ذاكراً السبب الجوهري: «الأخطار تتزايد على لبنان لأن إيران حولته إلى دولة مواجهة، ميليشيات «حزب الله» تحارب في المنطقة نيابة عن إيران، وتدير عمليات عسكرية واستخباراتية. حولت إيران لبنان إلى مركز لإدارة معاركها الإقليمية والدولية، حيث كلفت «حزب الله» مجموعة نشاطات لخدمة القوى العراقية التابعة لها، وإدارة معركة الانقلابيين الحوثيين الإعلامية من داخل الضاحية عبر قنوات مثل «المسيرة».
وجيز الكلام: لبنان من لديه مشكلة مع نفسه وليس السعودية أو دول الخليج، حسب وصف وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان الدقيق.

* نقلا عن " الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.