.
.
.
.

معللتي بالوصل والموت دونه

مشعل السديري

نشر في: آخر تحديث:

سبحان من يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي.
ومقالي اليوم كله عن (الحق) – الذي هو (الموت) -
والذي دعاني للكتابة في هذا الموضوع غير الشائق، هو مشاهدتي لمقابلة مقدم البرامج التلفزيونية (طوني خليفة) مع الزعيم الفلسطيني المرحوم (صائب عريقات)، الذي يؤكد أنه مات وتوقف قلبه ثلاث دقائق كاملة قبل أن يعود للحياة، وأنه شاهد خلال ذلك ما لا عين رأت ولا أذن سمعت من أهوال، ولما حاول المحاور أن يحكي له عنها، رفض ذلك باعتبارها من الأسرار، عموماً لا أريد أن أكذب السيد عريقات، وبطبيعة الحال لا أريد أن أصدقه.
فهذا شاب هندي اسمه (محمد فرقان) تعرض إلى حادث خطير ففقد وعيه، وبعد محاولات الأطباء عدة ساعات أعلنوا وفاته، وقبل دفنه لمح أحدهم تحرك أصابعه، ونقلوه للمستشفى.
وما هي إلا فترة حتى بدأ يرفس كالحصان، وهو الآن من أفضل لاعبي (الكريكت) في الهند، وعندما سألوه ماذا شاهدت خلال موتك؟! قال لا شيء مجرد سكون مطبق تمنيت ألا يتوقف، وأصبحت بعدها لا أخاف من الموت إطلاقاً، بل إنني أتمناه اليوم قبل باكر.
وأختم لكم بهذا الموقف الذي أعتبره (زبدة الكلام)، وهو يتعلق بمن يحلمون لا شعورياً (بهادم اللذات) – الذي هو الموت ما غيره -، ويحلمون به في مناماتهم.
وقرأت عن مقابلة للصديق الفنان (محمد عبده) قال فيها: سبق لي أن حلمت بموتي، وكنت وقتها أشعر بالفرح والسعادة، وعندما كفنوني أخذت أبكي، ووصف هذه الحالة بأنها مجرد تهيئة لنفسه للموت.
وعلق على هذا الكلام أعداد كبيرة، غير أن أكثر ما أعجبني فيها تعليق لامرأة ترمز لاسمها بـ(hima) قالت فيه: الله يعطيك الصحة والعافية وطول العمر، أيها الإنسان الطيب المتواضع الجميل في كل الأوصاف – انتهى
واستطعت أنا بطريقتي الخاصة، أن أقتطع أبيات شعر في أغنياته تعرض فيها (أبو عبد الرحمن) للموت، منها بدون ترتيب: (والموت لي صارت الفرقا على كل حالي)، (واشا اموت ولا يعلم بقصتي حد إلا انا)، و(لا ضاعت الفرصة ترا الموت حسرات)، و(اموت وأعرف بس وش جاك مني)، و(أموت في اللبس الخفي المبين)، بل إنه غنى قصيدة أبي فراس الحمداني التي قال فيها: (معللتي بالوصل والموت دونه/ إذا مت ظمآناً فلا نزل القطر).
وليس معنى ذلك أن الأخ محمد متشائم بل بالعكس، فمن معرفتي الوثيقة به لم أجد هناك إنساناً متفائلاً ومحباً للحياة والناس أكثر منه.

نقلا عن الشرق الأوسط

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.