.
.
.
.

الثقافة السعودية... بعيداً عن لغة «البيزنس»!

مشاري الذايدي

نشر في: آخر تحديث:

لولا رعاية الأمراء من آل (مديتشي) في العصور الوسطى للفن والفنانين والثقافة والمثقفين، لما وصلت ذرى الإبداع لما وصلت له على يد أعظم فناني العصور دافينشي ومايكل أنجلو.
بلاطات الملوك والأمراء في أوروبا عصر النهضة هي التي احتضنت وأنعشت وطورت الفنون، من موسيقى ورسم ونحت، وكذا الثقافة والفلسفة والفكر.
في السياق الإسلامي نجد مثالاً ساطعاً يتمثَّل في عصر الترجمة الكبير الذي بلغ قمتَه في الربع الأول من الزمن العباسي الكبير، ويكفي أن نتذكرَ في هذا السياق الجهود العظمى للخليفة العباسي الذهبي (المأمون).
أوردت هذه التقدمة لأَلِجَ إلى مضامين هذا الخبر الجميل، في ظل الأخبار القاتمة التي يقصفنا بها الإعلام يومياً في - وعن - ديار العرب.
أعلن وزير الثقافة السعودي الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان، الاثنين الماضي، عن إطلاق صندوق التنمية الثقافي برنامج «تحفيز المشروعات الثقافية» بشراكة وتمويل من برنامج «جودة الحياة»، وبمخصصات تقدر بـ181 مليون ريال (48.266 مليون دولار).
وفي شرح الخبر كما نشر بهذه الصحيفة يهدف البرنامج إلى تقديم الدعم والحوافز المالية اللازمة لمشروعات القطاع الثقافي المؤهلة لتمكينها من بدء أعمالها، وسيقدم الدعم للمنشآت التي تعمل في القطاع الخاص، والجمعيات والمؤسسات الأهلية، وذلك بتمويل مشروعاتها التي تخدم القطاعات الثقافية الستة عشر التي ترعاها وزارة الثقافة، مثل: صناعة المحتوى الثقافي ونشره، وإنتاج الأفلام، والترميم والمحافظة على التراث والآثار، والبحوث والدراسات الثقافية - (وهذه جداً لافتة)- إلى جانب تقديم الجوائز وتحفيز الإنتاج، والمشاركة في الفعاليات الثقافية.
القطاع الثقافي مربح، وربحُه جزيلٌ إذا تعومل معه بعقلية تجارية، لكن ما هو أسمى من التجارة البحتة، هو إيقاظ العقول والاستثمار في تعميم ثقافة تذوق الجمال واحتساء الإبداع.
هذا استثمار بعيد المدى في صناعة الإنسان الكامل، وبالمناسبة كان العرب قبل الإسلام يطلقون لقب «الكامل» على من يحسن الكتابة والقراءة والفروسية والرماية والسباحة... ومعلوم أنَّ الكمال هنا نسبيُّ المعنى، فلا غضاضة في ذلك.
المهمُّ هو تعزيز النظرة اللاربحية في دعم الثقافة، لأنَّه إن لم تدعم جهة كالدولة الثقافة فمن يدعمها؟ نعم يوجد بعض رجال التجارة في العالم لديهم شعفٌ ما بفن معين أو ثقافة محددة، لكن ذلك لا يغني البتة عن دعم الدولة.
أشبه الأمر ببناء الدول للطرقات والسكك الحديدية والبنى التحتية، أنَّ هذا الجهد لا يُنتظر منه ربح مباشر بلغة «البيزنس» لكن لن يقوم البيزنس على ساقيه ويمشي على قدميه، ما لم توجد البنى التحتية، إذن فهو لزوم الشيء أعلاه.
كذلك الأمر في تعميم الثقافة وتعميقها، فكيف سيوجد عندك الإنسان الواعي بمسؤوليته المؤمن بقيم الإنسانية الكبرى، المحترم للقانون، ما لم تستثمر في عقله وروحه من دون انتظار ربح مادي سريع.
ترى هل أفلحت في قول ما أريد قوله؟

نقلا عن الشرق الأوسط

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.