.
.
.
.

الوزيران بأصغريهما

سمير عطا الله

نشر في: آخر تحديث:

حملت الأزمة الخليجية اللبنانية القائمة اسمي وزيرين؛ عبد الله بو حبيب وجورج قرداحي. الأول قادم من تجربة دبلوماسية قديمة في العلاقات الدولية، والثاني في أولى تجاربه الحكومية. ويجمع بين الوزيرين كونهما مدينين بولاء الاختيار لسياسة خارجية وداخلية واحدة. وإذا كان انعدام الخبرة الحكومية لدى وزير الإعلام نقطة، ولو واهية، في تبرير الإساءات المجانية، فإن سنوات العمل الدبلوماسي الطويلة عند وزير الخارجية تخفّض كثيراً من حقوقه في التبرير.
تأخر «قبله» عبد الله بو حبيب في الوصول إلى وزارة الخارجية خمس سنوات على الأقل. فقد اختاره الرئيس ميشال عون في نهاية عهده بعد انهيار الدبلوماسية اللبنانية انهياراً كلياً مع مواقف جبران باسيل ومن تلاه، اللهمّ فيما عدا الوزير ناصيف حتّي، الذي لم يبقَ طويلاً في المنصب لاصطدامه بحقيقة من جملة الحقائق الأخرى، وهي أن الخارجية أصبحت وزارة جبران باسيل، لا وزارة لبنان.
بدأ عبد الله بو حبيب عمله الدبلوماسي سفيراً للبنان في واشنطن خلال رئاسة الشيخ أمين الجميل، ومع نهاية عهد الرئيس الجميّل، انضم السفير السابق إلى البنك الدولي في منصب رفيع جداً. وفي موقفه الجديد، كانت مهمة الكتائبي السابق تولّي علاقة البنك بالرئيس ياسر عرفات. وقامت بين الرجلين مودّة عملية موضوعية، لا علاقة لها بمواقف أي منهما.
اعتمد بو حبيب على مرونة دبلوماسية تحكمها الوقائع وليست المشاعر. وفي منصبه الجديد لم يعد يمثّل لبنان وإنما البنك الدولي. وبعدما كانت مهمته في واشنطن محاربة سياسات أبو عمّار، أصبح مرجعاً من مراجعه في عمليات المصرف الدولي.
عندما تقاعد من البنك الدولي أيضاً، عاد إلى العمل الخاص – العام مديراً لمؤسسة عصام فارس، إحدى أهم المؤسسات العلمية في لبنان. ولم يجد تناقضاً في ماضيه الكتائبي وانضمامه إلى التيار العوني الصاعد. غير أن العونيين لم يعطوا أهمية تُذكر لإمكانات الاستفادة من دماثة بو حبيب، ومعرفته بالدول واللبنانيين. ولم يتذكر الرئيس عون وجوده إلا بعد أن فقد لبنان جميع طاقاته وخياراته الدبلوماسية. وفي هذا التأزّم البالغ الخطورة وجد بو حبيب أن عليه العمل بموجب الفرائض العونية بدل رؤيته الخاصة لإصلاح التردّي الذي ضرب سياسات لبنان. والتخبّط المسيء الذي غرق فيه الوزير، يعبّر عن ولائه لا عن معرفته. وهو كرجل أرقام وعلاقات دولية، يعرف أكثر من سواه أن ما قاله يعبّر عن شهادة زور حزبية وليس عن طريقة لائقة. المساهمة في إنقاذ لبنان من سلسلة «الورطات» التي تتراكض فوق صدره، الواحدة بعد الأخرى.
يبدو أنه لم يعد هناك شيء قابل للتصحيح في لبنان، بل العكس هو الذي يسود، وهو الذي جعل دبلوماسياً في ختام حياته المهنية يتصرّف مثل وزير في بداياته. وقد تساوت الأشياء جميعاً في لبنان. لم يعد هناك مقاييس يُعمل بها أو يُعوّل عليها. والعاملون أو العارفون في الحقل السياسي يدركون أن تصريحات جورج قرداحي والثمن الذي دفعه بسببها، مسؤولية شخصية تعني الوزير وخياراته، أما ما قاله الوزير بو حبيب، فخطأ في جوهر العمل السياسي الذي يجيده، خصوصاً بعد هذه الرحلة الطويلة بين بيروت وواشنطن وغزة ومعهد عصام فارس. من الممكن البحث عن أعذار للوزير قرداحي المنتقل حديثاً من عالم الإجابات السريعة إلى عالم التأملات العميقة، والطريق طويلة جداً بينهما. الذي لا يمكن فهمه أن يتبنى السفير بو حبيب نهج مؤسس الدبلوماسية الحديثة جبران باسيل، في حل القضايا المعقدة بالنكات غير المضحكة. قديماً قيل إنما المرء بأصغريه؛ قلبه ولسانه.

* نقلا عن "الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.