.
.
.
.

مخاطر الانسحاب الأميركي من أفغانستان لم تظهر بعد...!

علي الخشيبان

نشر في: آخر تحديث:

التجربة الأميركية في أفغانستان مقلقة، فأميركا عاقبت منظمة القاعدة الإرهابية على هجومها على برجي التجارة العالمي في نيويورك عام 2001م، فقامت باحتلال أفغانستان لعقدين من الزمن، ولكنها فجأة قررت الانسحاب واعتبرت القرار خاطئا من وجهة النظر العسكرية، ولكنه لا يبدو كذلك بالنسبة لصناع السياسة الأميركية الذين قرروا أن تستمر حروبهم في أفغانستان ولكن بطريقة مختلفة، ولعل السؤال القادم يقول ما الذي يمكن أن تنتجه الحالة الأفغانية من مخاطر دولية بعد الانسحاب الأميركي..؟ أفغانستان مسرح مفتوح للكثير من الاحتمالات بعد الانسحاب الأميركي ولا يبدو أن استقرارها وعودتها إلى المسار الدولي خيار مطروح أمام أميركا في ظل قيادة الرئيس بادين.

التدخل الليبرالي الأميركي في أفغانستان حمل عنوان نشر الديموقراطية وهو المنهج المعتاد الذي تروج له أميركا في كل حروبها، ولكن هذا المسار انكشف في أفغانستان فما تركته أميركا في أفغانستان أزمة سياسية مستمرة بالإضافة إلى قطع عسكرية يمكنها تأجيج الحرب مرة أخرى بمنهجية أكثر فتكا مما كانت عليه أيام القاعدة، النتيجة المؤكدة اليوم هي تراجع الصورة الأميركية وإعادة تقييم المشروع الأميركي في العالم وضرورة تغيير وجهة النظر حول أميركا وخريطة تواجدها في العالم، فالسلوك الأميركي في أفغانستان يدعو للقلق الفعلي بل ويعكس التوجه الأميركي نحو منطقة الشرق الأوسط.

لا بد من الحديث وبوضوح عن السياسة الأميركية التي تعيد تشكيل إستراتيجيتها في العالم وهذا من حقها كدولة ولكن ذلك لن يكون تحولا ميسورا، فدول العالم الأخرى مهما كان حجمها فإن لديها انعكاساتها الخاصة للمقاربة مع هذا التغير والتصرف تجاهه بما يتناسب وإمكاناتها وقدراتها، ليس من المعقول أن تفرض أميركا تغيرها على العالم بينما تطلب من الآخرين التعامل معها وفق قواعد اللعبة السياسية القديمة، اللعبة السياسية في العالم اليوم تتسع قواعدها ومهما كانت أميركا قوية إلا أن مقومات العمل السياسي مختلفة، وتكمن الخطورة في محاولة أميركا الاستحواذ على المشهد السياسي وخاصة في الشرق الأوسط وفرض مشروعاتها الاستراتيجية بلا مقابل.

العلامة التجارية الأميركية والبراند الأميركي لم يعد كما هو، وخاصة أن وسائل التواصل الاجتماعي وتطورها فرضت شكلا من أشكال القوة الناعمة التي ساهمت في خربشة التفاحة الأميركية، بعدما أصبح من السهل نقل المعرفة والمعلومة بلا قيود، لقد حاصرت وسائل التواصل الاجتماعي المعلومات السرية بشكل كبير وأصبحت مساحة السرية في المعلومات ضيقة جدا ولم تستطع أميركا وهي أيقونة التقنية في العالم أن تنسحب من أفغانستان دون أن تتأثر بضجيج وسائل التواصل الاجتماعي وقيادتها لاتجاهات الرأي العام في معظم دول العالم.

يجب أن تعتاد أميركا أن الدول في الشرق الأوسط أصبح لديها نضج سياسي يمكنها من التعامل الدبلوماسي والمتوازن مع المشروع الأميركي الجديد، والحقيقة أنه لكي نفهم هذا المشرع فإنه من الواجب قراءة فترة الرئيس الأميركي الأسبق أوباما فنحن نعيش اليوم نتائج فترة أوباما بكل تفاصيلها، حيث تؤكد أميركا بايدن أنها هي من ساهمت في بناء وتكوين الصورة الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط، ولذلك هي ترغب في أن تظل هذه المنطقة تحت الهيمنة الأميركية ولكن الطريقة الأميركية اليوم لم تعد تتناسب مع تطلعات قيادات وشعوب المنطقة وهي تدخل القرن الحادي والعشرين.

مخاطر الانسحاب الأميركي مقلقة فيما لو تحولت أفغانستان إلى إنتاج الإرهاب من جديد وهذا هو المتوقع، القلق الدولي فيما يخص أفغانستان مرتبط بشكل كبير بالخوف من إنتاج الإرهاب وتكليف دول المنطقة بمحاربته من جديد والعودة إلى المربع رقم واحد، هذا المسار هو أحد الاحتمالات المطروحة التي تسعى أميركا بادين من خلالها ترويض بعض دول الشرق الأوسط التي تشق طريقها نحو الاستقرار السياسي والاقتصادي.

الشراكة الأميركية مع دول الشرق الأوسط قديمة وأي محاولة لإعادة تعريف هذه الشراكة هي عملية ليست سهلة، وخاصة أن أميركا خلال فترة الرئيس بادين تستعجل التحولات عبر الفرض الدبلوماسي، ويبدو بوضوح أن أميركا تسعى لمسابقة الزمن كونها تدرك أن النظام العالمي يتشكل في رحم السياسة الدولية اليوم، ولذلك هي تحرص أن تحصل على أكثر نسبة من جينات هذا المولود الدولي، لكي تستمر في قيادة العالم لفترة قادمة، ولكن لا يبدو أن الصين وروسيا وكثيرا من الدول ذات التأثير السياسي والاقتصادي الدولي ستسمح لأميركا بالانفراد في تشكل النظام الدولي الجديد والاستحواذ بصفاته البيولوجية، كل ما يجب أن يتنبه إليه العالم التأكد من ألا يكون رحم السياسة الدولية اليوم قد تم بناؤه في أفغانستان لأن المولود سيكون مخيفا للجميع.

نقلا عن الرياض

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.