.
.
.
.

فرنسا: القومية تطل برأسها من جديد

أمير طاهري

نشر في: آخر تحديث:

رغم أن الانتخابات الرئاسية الفرنسية المقبلة لا تزال على بعد أشهر، فإن الطريقة التي تتصرف بها وسائل الإعلام في باريس وكذلك غرف الدردشة الفرنسية قد توحي للمرء بأننا عشية الانتخابات. إذا شاهدت أي قناة تلفزيونية أو طالعت أي صحيفة، ربما تصطدم بالكثير من التكهنات حول الرحلة إلى قصر الإليزيه.
من المحتمل أن يكون أحد الأسباب، بل وربما يكون السبب الرئيسي، وراء هذا الاهتمام السابق لأوانه صحافياً يبلغ من العمر 62 عاماً والذي يقدم نفسه باعتباره نسخة حديثة من أحد أنبياء العهد القديم (التوراة)، وأنه قادر على التنبؤ بهلاك الديمقراطية الفرنسية.
والرجل المقصود هنا هو إريك زيمور الذي ظل يعيش على هامش الصحافة الفرنسية وظل وجوده محصوراً في أدوار ثانوية لما يقرب من ثلاثة عقود. ومع ذلك، فهو يظهر الآن كنجم صاعد في مجال السياسة الفرنسية على اليمين أو، كما يدعي خصومه، أقصى اليمين.
قبل شهرين، كشفت استطلاعات الرأي، عن أن نحو 3 في المائة من الناخبين يدعمونه. أما في وقت كتابة هذا المقال، كان معدل تأييده يتأرجح فوق 20 في المائة، ومن المعتقد أنه سيشارك في الجولة الثانية من الانتخابات في مواجهة الرئيس الحالي إيمانويل ماكرون. وبطبيعة الحال، ستعني مثل هذه النتيجة إفلاساً كاملاً ليس فقط للأحزاب التقليدية لليمين واليسار، الجمهوريين والاشتراكيين، وإنما كذلك للتجمع الوطني اليميني المتطرف الذي تتزعمه مارين لوبن وحزب «فرنسا الأبية» بزعامة جان لوك ميلانشون المنتمي إلى تيار اليسار المتطرف.
والتساؤل هنا: ما الذي يجعل زيمور جذاباً من وجهة نظر الكثير من الفرنسيين؟
أولاً، ينظر الكثيرون إلى زيمور باعتباره وجهاً جديداً في وقت لا تحظى فيه النخب السياسية بأي شعبية على الإطلاق. ومثلما كان الحال مع ماكرون قبل خمسة أعوام، يجري النظر إلى زيمور على أنه دخيل يعارض أعضاء المشهد السياسي الحالي غير الأكْفاء والفاسدين. وعلى الرغم من الاختلافات الواضحة، يستفيد زيمور من التأثير الجديد نفسه الذي أحدثه الرئيس دونالد ترمب في الولايات المتحدة قبل خمس سنوات. ومثل ترمب أيضاً، حرص زيمور على تقليص رسالته إلى عدد من الأفكار البسيطة التي يتردد صداها لدى قطاعات كبيرة من المجتمع الذي يعاني من انعدام الأمن والشكوك حول المستقبل.
من جهته، يرى زيمور أن فرنسا آخذة في التدهور، لدرجة أنها تواجه الموت بشكلها الحالي، لعدد من الأسباب، من بينها استمرار الهجرة الجماعية، وخاصة من قبل المسلمين العرب والأفارقة، وإلغاء توطين الوظائف الصناعية ونقلها إلى الصين وغيرها من اقتصادات العمالة الرخيصة. كما يحذر مما يسميه «الاستبدال العظيم» الذي سيحل فيه عدد متزايد من السكان المسلمين تدريجياً محل السكان الفرنسيين الأصليين، وينهي نظام الحكم العلماني، وكما كتب الروائي ميشال أولبيك قبل عقد من الزمن، سيحول ذلك فرنسا إلى جمهورية إسلامية. ويصر المحيطون بزيمور على أن نحو 700 ضاحية في فرنسا تخضع بالفعل لسيطرة الإسلاميين وتحولت إلى مناطق محظورة على الفرنسيين «الأصليين».
في الواقع، لا يعتبر موضوع «الانهيار» بالأمر الجديد في فرنسا أو حتى على مستوى الديمقراطيات الغربية ككل. وقد حذر شوبنهاور من ذلك منذ أكثر عن قرن، وكان أشخاص مثل نعوم تشومسكي في الولايات المتحدة وآية الله علي خامنئي في إيران يعزفون هذه النغمة منذ عقود. أما ما يجعل زيمور «نبياً» أكثر إقناعاً لفكرة «الانهيار» أنه، على عكس شوبنهاور الذي فلسف الفكرة، لكنه لم يقدم أي دفاع في مواجهة الانهيار، وعلى عكس تشومسكي وخامنئي اللذين كانا مبتهجين بشأن ذلك، يبدو زيمور متألماً بشدة، لكنه عاقد العزم على المقاومة ومنع «انتحار» فرنسا. في الواقع، يحمل كتابه الأخير الذي كان من بين الأكثر مبيعاً عنوان «فرنسا لم تقل كلمتها الأخيرة».
علاوة على ذلك، يبدو زيمور مقنعاً لأنه هو نفسه مثال على «الفرنسة». ولد زيمور في عائلة من اليهود الجزائريين، وشاهد كيف خضع أجداده ثم والداه لعملية الاندماج ليصبحوا فرنسيين «أصليين». على سبيل المثال، تخلى جدّاه عن اسميهما اليهوديين الجزائريين واختارا اسمَيّ جوستان وراشيل واختارا كذلك لأبنائهما «أسماء فرنسية مناسبة». ونظراً لأنه كانت هناك عصابة إجرامية سيئة السمعة تدعى «زيمور» آنذاك، حرصا على إضافة حرف «إم» آخر لاسم العائلة، تجنباً لحدوث أي لبس.
وتدور قصة حياة إريك زيمور حول صراع ضد التعددية الثقافية مع الاعتماد على القومية الفرنسية كحجر الأساس. يذكر أن زيمور التحق بمدرسة العلوم السياسية التي تميزت بمكانة رفيعة آنذاك، وحرصاً على الانضمام إلى النخبة، حاول الالتحاق بالمدرسة الوطنية للإدارة ولكن لم تفلح مساعيه. وجاءت خيبات أمله التالية عندما فشل في الحصول على وظيفة في اتحاد نقابات المزارعين لأنه ولد في ضاحية من ضواحي السوق، ويفتقر إلى الجذور الريفية التي يتباهى بها «الفرنسيون الأصيلون».
وتعرض لخيبة أمل أسوأ عندما تم رفض طلبه بالانضمام إلى «إنترالي»، وهو نادٍ حصري للنخبة.
وفي إطار دوره كآخر منبر للقومية الفرنسية، أعاد زيمور إحياء موضوع «الخصوصية الفرنسية» ويطالب بالأولوية في إعطاء الوظائف للفرنسيين بدلاً من المهاجرين والأجانب الآخرين. وهو يردد في هذا الموقف الذي اتخذه تشارلز ماوراس، ما قاله الكاتب الداعم للنظام الملكي والمعادي للسامية، بيير لافال، السياسي الذي قاد المتعاونين مع الاحتلال الألماني. ومع ذلك، قد استخدم قادة الجبهة الشعبية أيضاً موضوع «الأولوية الفرنسية» في ثلاثينات القرن الماضي، وكذلك فعل الحزب الشيوعي الفرنسي بقيادة موريس ثوريز ووالديك روشيه.
الملاحظ، أن زيمور يستخدم الكثير من العلمانية باعتبارها ضامناً للديمقراطية على نحو عام.
وعلى ما يبدو، لا يدرك زيمور الفرق بين «العلمانية» الأميركية التي ترى في إطارها الدولة نفسها كحامية لجميع الأديان، والعلمانية الفرنسية التي تنظر في إطارها الدولة لجميع الأديان باعتبارها تهديدات محتملة أو فعلية. ويتجلى الارتباك والتخبط عندما يقول زيمور، إنه يريد الحفاظ على الطابع اليهودي - المسيحي لفرنسا، بينما يروّج للعلمانية كوسيلة لمواجهة «التهديد الإسلامي» ضد فرنسا.
بالنسبة لسياسي جعل من محاربة الإسلام هدفه الأساسي، يبدو أن زيمور غير مطلع بما يكفي على الإسلام في فرنسا، وهو دين لا يشبه التنظيم والتسلسل الهرمي للكنيسة وينقسم إلى أكثر من 400 مجموعة وطائفة.
تجدر الإشارة هنا إلى أنه يهيمن على الإسلام الرسمي المعترف به في فرنسا ما يمكن أن يسميه المرء «الإسلام القنصلي»، والمساجد وجماعات الضغط التي أنشأتها وتمولها دول إسلامية، ولا سيما تركيا والجزائر والمغرب. بجانب هذا «الإسلام القنصلي»، هناك شبكات سياسية في المقام الأول تتنكر في شكل مجتمعات دينية، وعلى رأسها جماعة «الإخوان المسلمين» ودوائر شيعية لبنانية تسيطر عليها إيران.
إن هذين الشكلين معاً من الإسلام لا يمثلان أكثر من واحد أو اثنين في المائة من المواطنين الفرنسيين المسلمين الذين يقدر عددهم بنحو 6.5 مليون. تأتي المشكلة التي تواجهها فرنسا من الجماعات السياسية، مثل جماعة «الإخوان المسلمين» والجماعات السلفية والدوائر الخمينية والجهاديين الناشئين محلياً والذين تحولوا إلى التطرف عبر الإنترنت. في الواقع، إن التظاهر بأن هذه المجموعات الصغيرة، وإن كانت فتاكة، تمثل حقيقة أكبر بكثير من حقيقتها ربما يأتي بنتائج سلبية حتى من وجهة نظر زيمور القومية.
ليس من قبيل المصادفة أنه أينما ظهر زيمور، فإن المسلحين، عادة من جماعة «الإخوان المسلمين» أو جماعة الخميني، وغالباً ما يكونون من «الأخوات» المسلمات يظهرون لتصويره على أنه عدو لجميع المسلمين.
يردد زيمور مخاوف وشكوك العديد من الفرنسيين ويفتح النقاش حول بعض القضايا الاجتماعية والثقافية الرئيسية، ومع ذلك لا يوجد حتى الآن ما يشير إلى أن لديه فكرة واضحة عن كيفية صياغة التساؤلات الصحيحة، ناهيك عن تقديم الإجابات المطلوبة.

نقلا عن الشرق الأوسط

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.