.
.
.
.

ثراء المملكة العربية السعودية بمواقع التراث

زاهي حواس

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان آل سعود، وزير الثقافة بالمملكة العربية السعودية، بعد تسجيل موقع حمى الثقافية ضمن مواقع التراث العالمي؛ أن المملكة ثرية بمواقع التراث المهمة على خريطة الحضارات الإنسانية، وأن الجهود التي تبذلها المملكة تتكامل لتعريف العالم بهذا التراث وتسجيله في جميع السجلات الوطنية والدولية، كونه ثروة حضارية وعمقاً ثقافياً للمملكة. وقد أشار الأمير بدر أيضاً إلى أن عملية تسجيل هذا الموقع المهم بنجران كان نتاج الجهود الكبيرة التي بذلها وفد المملكة لدى منظمة اليونيسكو برئاسة الأميرة هيفاء بنت عبد العزيز آل مقرن، المندوب الدائم للمملكة لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو)؛ ومعها فريق من وزارة الثقافة وهيئة التراث واللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم.
وتغطي منطقة النقوش الصخرية في حمى مساحة نحو 557 كلم مربعاً وتضم 550 لوحة فنون صخرية تحوي مئات الآلاف من النقوش والرسوم الصخرية. وتعد منطقة حمى الثقافية واحدة من كبرى مناطق تجمع الفنون الصخرية في العالم كله، وتقع عند نقطة مهمة تمثل مفترق طرق القوافل القديمة وطرق التجارة التي كانت تعبر الأجزاء الجنوبية من شبه الجزيرة العربية. ويعتقد أنها كانت إحدى الأسواق الرئيسية في شبه الجزيرة العربية القديمة، ومنطقة تلاقٍ لثقافات وحضارات مختلفة. ومن عوامل أهمية منطقة حمى أن آبار المياة العذبة الموجودة فيها تمثل آخر منطقة إمدادات للماء على الطريق الشمالية، وتعد الأولى بعد عبور الصحراء على طريق المتجه للجنوب.
ويضم موقع حمى ضمن الرسومات والأشكال المنقوشة أو المرسومة على الصخور، عشرات الآلاف من الكتابات الصخرية المكتوبة بعدة نصوص (خطوط) قديمة؛ منها نقوش بالقلم الثمودي أو النبطي والسرياني وكذلك كتابات باليونانية، بالإضافة إلى الكتابات العربية المبكرة التي تعود إلى فترة ما قبل الإسلام، وتعد بدايات الخط العربي الحديث، الأمر الذي يجعلها مصدراً غنياً لعلماء اللغة، والباحثين في تطور اللغات وكذلك علماء الخطوط.
وأخيراً، فإن فنون حمى الصخرية ونقوشها هي بحق مصدر لا يقدر بثمن لأعمال التوثيق للفنون الصخرية، كذلك فهي معين خصب للدراسات التاريخية والإثنوغرافية، حيث يمكن من خلال الموقع دراسة تأثيرات التغير المناخي على حركة الاستيطان والنمو العمراني والازدهار التجاري من خلال دراسة البقايا الأثرية التي تم العثور عليها في موقع حمى بمنطقة نجران، سواء منشآت أو مقابر ركامية أو ورش تصنيع الأدوات الحجرية مثل الفؤوس والمدقات ورؤوس السهام الحجرية، وغيرها من الأدوات التي كان الناس يستخدمونها في حياتهم اليومية خلال العصور القديمة.
إن قبول لجنة التراث العالمي بمنظمة اليونيسكو ضم مواقع تراثية جديدة وتسجيلها على قائمة التراث العالمي ليس بالأمر الهين أو البسيط؛ وإنما يحتاج تحقيقه إلى جهود مضنية سواء لتأهيل هذه المواقع والتأكيد على قدرة البلد المالك على حفظها وحمايتها، أو لإعداد الملف الخاص بكل موقع لعرضه على اليونيسكو لدراسته والبت فيه. لذلك هناك شكر واجب للأمير بدر بن عبد الله بن فرحان وزير الثقافة في المملكة العربية السعودية.

* نقلا عن " الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.