.
.
.
.

حروب لبنان على الآخرين

فهد سليمان الشقيران

نشر في: آخر تحديث:

الموج المتلاطم في لبنان وبمحيطه يبدو عالياً؛ يدرك الساسة والمسؤولون أن الدولة اللبنانية تنخلع تدريجياً من محيطها العربي نحو النفوذ الإيراني القبيح. البيانات التي تصدر بعد اللقاءات حول الإجراءات الخليجية دون مستوى المسؤولية، واللعب بالدستور والقانون والديمقراطية التوافقية على أشده. لعل هذا الحدث بكل حمولته يمثل فرصة للعرب أن يدلوا بدلوهم تجاه لبنان، مرت العلاقات السعودية - اللبنانية بكثير من المنعطفات اقترب الساسة من السعوديين وابتعدوا تبعاً لتعارض المصالح وتطور الملفات بالمنطقة.
مثّل لبنان نقطة صراع منذ بواكير العلاقات معه نظير موقعه الاستراتيجي، مروحة الصراعات والأحلاف وخلافات الناصرية وطبيعة العلاقة مع الأتراك جعلت الهزات الدبلوماسية مع لبنان قائمة، ولم تكن هذه العقوبات الأولى من نوعها، بل سبقت بما يقاربها في عهد الملك سعود، بقيت السعودية - على عكس الدولة الثيوقراطية التي ستنبت لاحقاً بالمنطقة - تراهن على تعددية لبنان باعتباره مصدر غنى للعرب، لذلك حتى وإن ابتعد ساسة الدروز عن السعودية في بعض المنعطفات السياسية آنذاك ظلوا منضوين للامتداد العربي وللسعودية باعتبارها العمق الطبيعي لهم، ثمة فرق بين الدروز وثباتهم وبين ساستهم وتحولاتهم، وما كان اليمين المسيحي ليلجأ للسعودية وليستعين بها لولا يقينه بأنها دولة غير طائفية. بشير الجميل على سبيل المثال طالب بالاعتذار من السعودية حين اهتزت العلاقات، موقف يذكرنا بشبيهه لدى سمير جعجع العروبي، وعليه فإن الاضطراب السياسي ليس جديداً مع لبنان بحكم موقعه وتوافره على مزايا تجعل منه ساحة للصراع بين الدول والأحلاف... نتذكر موقف لبنان من «حلف بغداد»، لكن ما ميز مراحل لبنان المتوترة حينها وجود ساسة كبار مثل كميل شمعون الذي كان وزير خارجيته الفيلسوف شارل مالك، تلميذ هيدغر وصاحب «المقدمة» الفلسفية الشهيرة… ويا للفرق!
في عام 1984 ألّف غسان تويني كتابه «دعوا شعبي يعيش»، وفي العام الذي يليه طرح كتابه «حروب الآخرين» ويسمى حيناً «حروب الآخرين على لبنان»؛ هذه النظرية التي تجعل لبنان بموقع المظلومية كانت محقة في زمنٍ مضى؛ لا شك أن الاستعمال المجرم للبنان من قبل فصائل حزبية شيوعية وبعثية وفلسطينية وقومية وسورية جعل لبنان يعاني الويلات، جعلته يرزح تحت تحدياتٍ لم ينجُ منها حتى اليوم، وقد كان تويني وهو المنفتح بعروبته، الليبرالي بفكره وأسلوبه وسياساته، يعتبر المعنى من حروب الآخرين لا يبرر انطلاق حروب من لبنان على الآخرين، والعجب أن العديد من السياسيين لا يزالون يستخدمون عبارة تويني التي لا تصح على وضع لبنان حالياً. وليد جنبلاط لا يزال يكرر هذه العبارة رغم استنفاد صلاحيتها، فلبنان لديه حروبه على الآخرين، وهذه أساس مشكلته مع دول الخليج. لبنان يدرب ويسلح ويتدخل في سوريا والعراق والبحرين واليمن، فكيف يعتبر الآخرين يديرون حروباً عليه، إننا مضطرون لتحويل شعار تويني ليكون «حروب لبنان على الآخرين»... هذا هو الوصف الأدق لوصف المشهد الحالي.
ثمة شعاران توارى خلفهما ساسة لبنان حتى مَن هم حلفاء للخليج في بعض المنعطفات؛ أولهما: قولهم نحن مختطفون، «حزب الله» نفذ ضدنا مجزرة في 7 مايو (أيار) 2008، وقام بالتمثيل بالجثث والاعتداء على الحرمات والأعراض، ونفذ عمليات شنق واغتصاب، ونحن لا نمتلك السلاح لنواجهه. هذه الحجة كررها أولئك لتبرير خضوعهم للحزب الذي وضعهم أمام إغراء الفساد المباح والمحمي من قبله، ومكنهم من إبرام شراكات تجارية مهولة أتاحت لهم فرص النهب، وهذا الإغراء أخذهم بعيداً لدرجة التواطؤ مع «حزب الله» واللوذ به والدفاع عنه وإن في المجالس المغلقة والحوارات الخاصة.
ثاني تلك الحجج: أن لبنان لا يتحمل المزيد من الانقسام الشديد، ولذلك لا بد من التفاهم مع «حزب الله» والخضوع له من أجل السلم الأهلي. هذه المقولة مكّنت الحزب من رقاب جميع زعماء لبنان، باستثناء مَن قرر المواجهة ورفض الوصاية الإيرانية على لبنان، كما فعل أهالي عين الرمانة ضد جحافل «حزب الله» الغازية لمناطق المسيحيين، حينها حاول البرابرة الغزاة اقتحام البيوت ولكن واجههم الناس ببنادقهم درءاً عن أنفسهم ودفاعاً عن بيوتهم.
إن المقولات التبريرية للضعف من قبل زعماء كانوا في فترة ماضية يتملقون للخليج، تعبر عن استحكام الفساد وتغليب مصالح الذات مقابل التفريط في مستقبل الطوائف وبمؤسسات لبنان وكيانه وعروبته، لتعبر عن فضائحية يجب أن تواجه بالمحاججة والدحض.
لبنان اليوم بين عدد من التحولات؛ الحرب السورية تضع أوزارها، والإقليم يعاود رسم التفاهمات، والنظام السوري لديه مفاوضاته مع دول المنطقة بناءً على مواثيق وأسس، النظام السوري لديه فرص عديدة للعودة للمنطقة، بدأ بالتحدث مع الخليج، لديه فعالياته مع دول عربية عديدة، وثمة أحاديث عن توق النظام السوري لفهم إسرائيل أكثر بغية تطوير موقفه معها لأجل استمالة آراء ومواقف دولية تعنيه. من دون تنبه اللبنانيين للتحولات المحيطة فإن الصعوبات التي ستواجههم عديدة، حتى حلفاء سوريا في الداخل سيواجهون تغييرات يسببها تنوع مصالح النظام السوري مع الدول العربية، وهذا مأزق آخر ينضاف لمشكلات لبنان مع الخليج.
برع المعلقون اللبنانيون الكبار من مفكرين وكتاب بتوصيف الأزمة الحالية؛ إنهم يعلمون مستوى الخداع الممارس من قبل الساسة بمن فيهم مَن يلتصق بالخليج في بعض المحطات، خاصة مَن أسهم في تصديع تكتل «14 آذار» بذريعة الضعف والانهزام وانتصار المحور الإيراني، كيف لسياسي لبناني من قادة «14 آذار» أن يقول «لقد انهزمنا» وهو لم يكمل جولة الحرب بعد؟ إننا أمام مرحلة مصارحة مع السياسيين اللبنانيين الذين اختاروا الضعف وذهبوا إليه قبل أن يأتيهم.
في نوفمبر (تشرين الثاني) من عام 2014 وبعد مأدبة غداء في معراب أهدى سمير جعجع لوليد جنبلاط كتاب «فلسفة التاريخ» للفيلسوف هيغل، وكتب في الإهداء على طرة الغلاف: «للتاريخ اتجاه واحد لا يجب تجاهله»... عبارة تستحق التأمل.

* نقلا عن " الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.