.
.
.
.

مَن يشترى قميص الساحر «مو»؟!

حمدي رزق

نشر في: آخر تحديث:

«الرفق بالحيوان واجب على كل إنسان.. وعشان أساعد، هتبرع بقميص ليفربول اللى لبسته فى الماتش ضد فريق مانشستر يونايتد يوم ٢٣ أكتوبر ٢٠٢١ فى مزاد مفتوح لإرسال كل عوائد المزاد لإحدى الجمعيات للرفق بالحيوان فى مصر.. هعَرّفكم كل تفاصيل ومعاد المزاد قريبًا». المحترف المصرى بصفوف ليفربول الإنجليزى، محمد صلاح، طرح قميصه الذى ارتداه فى مباراة «الهاتريك» أمام «مانشستر يونايتد» بالدورى الإنجليزى، فى مزاد خيرى للمساعدة فى الرفق بالحيوان بمصر.

التدوينة الأخيرة للقلب الكبير تسببت فى حالة من الغبطة العارمة على التواصل الاجتماعى، تشيّر تشييرًا كثيفًا، صلاح، عبر حساباته بمواقع التواصل الاجتماعى يضرب مثلًا عالميًّا، صلاح يرتقى عاليًا، لا يُمرِّر فرصة تسنح ليسجل هدفًا غاليًا، يسجله هناك فى مدينة «ليفربول»، والفرحة هنا فى مصر. عينه على حبه الكبير مصر، تخيل لو تبرع بها لجمعية إنجليزية لأقاموا احتفالية عالمية، ممكن نعملها فى مصر.. ويستحق، ليت أثرياء مصر يتنافسون على شراء قميص صلاح، ليت ثريًّا مصريًّا من الخيرين يتقدم لاقتناء «قميص الساحر مو»، لنضرب مثلًا مزدوجًا.

معلوم فى مصر عكس الشائع، يرفقون بالحيوانات، وهذا صحيح، وفى كل حى خيِّرون يُعدون وجبات منزلية أو جاهزة ويقدمونها للكلاب والقطط عن طيب خاطر، لا يمنعهم برد ولا حر ولا مطر، وإذا ساءت الأحوال الجوية كانوا أجود من الريح المرسلة، وفى ظل الوباء تكونت فرق لرعاية القطط والكلاب.

اللقب الذى ينقص «أبومكة» هو «القلب الكبير»، يناله عن جدارة واستحقاق، فلم يكتفِ صلاح بأن يكون فرحة المصريين، بل اتسع قلبه كثيرًا لأحلام البسطاء، لمسات صلاح الحانية ليست كروية فحسب، بل إنسانية تمامًا، وتحديدًا الأطفال داخل وخارج مصر، ما يُنشر عن قلب صلاح الطيب نبضة من نبضات حب الناس، أُذكِّركم بقصته مع أطفال مستشفى الأطفال الجامعى بالمنصورة، واتصاله بهم من معسكر ليفربول المغلق قبل مباراة اليونايتد «علشان ياخدوا الدوا».

تخيل احتضانه للمشجع اللطيف الذى اقتحم الملعب ليسلم عليه فى مباراة أنجولا، لم يهرب منه خشية أو خوفًا، المفاجأة كانت صادمة، ولكنه تمالك أعصابه واحتضنه وكأنه صديق قديم، ورفض المساس به من الشرطة، فاستحق تصفيق الجماهير وقوفًا.

لمَن يُبغبغون بحماية البودى جارد، كفاية ارحمونا، صلاح جوهرة ثمينة تستوجب الحفاظ عليها من الأذى، وهذا معمول به، بطريقة أقل فجاجة من حول النجوم جميعًا حول العالم، لماذا تمزقون قميص صلاح كلما لعب فى المنتخب.. ليست صدفة، حزب أعداء النجاح يتعقب صلاح!.

توقع إذا رفع صلاح فانلة «ليفربول» فى الملعب فستجد علم مصر مرسومًا على القلب، وإذا غُصْتَ أكثر فستجد قلبًا كبيرًا ينبض بحب مصر، صلاح قلب يجرى على قدمين، نبض قلب صلاح يلهج باسم مصر، صلاح ابن الناس الطيبة، يعرف الفضل لأهل الفضل، وكان فضل الله عليه عظيمًا. ما أعلنه صلاح يفعله أصحاب القلوب الكبيرة التى تحمل كل الحب، قلوب مُعلَّقة بالسماء، وتقتات على حب البسطاء، مَن أحبه مَن فى السموات حبّب فيه مَن فى الأرض، حبًّا بحب أحبك يا صلاح.. أنت القلب الكبير.

* نقلا عن " المصري اليوم "

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.