الوساطة العربية

أسامة الغزالي حرب
أسامة الغزالي حرب
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

حسنا فعلت جامعة الدول العربية، في سعيها للوساطة في الأزمة الأوكرانية التي زلزلت وقائعها العالم كله. ومع ان تلك الوساطة ليست الأولى بين روسيا وأوكرانيا، إلا أن لها مزايا مقارنة لمحاولات أخرى. فإسرائيل عرضت وساطتها واجتهدت فى إظهار حيادها بين الطرفين، إلا أن ولع الرئيس الأوكرانى فولوديمير زيلينسكى بها، ورغبته المعلنة في أن تكون القدس هي محل المفاوضات مع روسيا، يقلل من مصداقيتها كطرف محايد، فضلا عن الحساسيات المرتبطة بوضع القدس في سياق نزاعها مع العرب. أما وساطة كل من الصين وبيلاروسيا فتتأثر بلاشك بعلاقتهما الخاصة بروسيا. غير أن الوساطة التركية الحالية تستمد قيمتها من الوزن الثقيل لتركيا في المنطقة، ومجاورتها جغرافيا لطرفى النزاع، ولذلك ليس غريبا أن آخر الأخبار تتضمن أن المفاوضات الجارية هناك أحرزت تقدما ملموسا، أو ان هناك إعلانا وشيكا عن ذلك الاتفاق. فيم إذن يمكن أن تكون الوساطة العربية..؟ إن النزاع الأوكرانى الروسى، أكبرمن مشكلة الحرب بين البلدين، وإذا افترضنا أن مفاوضات تركيا سوف تقود لانتهاء الحرب، إلا أن إرساء علاقة جديدة مستقرة بين روسيا وأوكرانيا سوف يظل في حاجة إلى دعم و تأييد ومساندة خارجية، ربما كانت المجموعة العربية قادرة على الإسهام فيه. واعتقادى أن لدى العرب ما يمكن أن يقدموه، وعلينا هنا استذكار ما حدث منذ خمسين عاما تقريبا عقب حرب أكتوبر 1973 وما رافقها من حظر نفطى ولد الحديث في العالم في ذلك الحين عن العرب كقوة سادسة في العالم. وبروح تلك القوه السادسة يمكن أن يكون للمجموعة العربية دورها في حل ذلك النزاع الخطير. غير أن ذلك الحديث عن الحظر النفطي في حرب أكتوبر(والشىء بالشىء يذكر) يحيلنا أيضا إلى الدرس الذى تعلمه الأمريكيون منه، والذى يظهر فيما أعلنه الرئيس الأمريكي جو بايدن مؤخرا عن خططه لسحب مليون برميل يوميا من الاحتياطي الاستراتيجى النفطي على مدى الشهور الستة المقبلة. إنه قرار غير مسبوق، يذكرنا بما بدأت به الولايات المتحدة في 1975 من تخزين ذلك الاحتياطي الاسترتيجى من النفط، والذى يذكر أنه يتم في كهوف تخزين حكومية هائلة تحت الأرض في تكساس ولويزيانا!

- نقلا عن "الأهرام"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.