دعاء المظلوم !

كرم جبر
كرم جبر
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ثلاثةٌ لا تُرَدُّ دعوتُهم: الإمامُ العادلُ، والصَّائمُ حينَ يُفطِرُ، ودعوةُ المظلومِ تُحمَلُ على الغَمامِ، وتُفتَحُ لها أبوابُ السَّمواتِ، ويقولُ الرَّبُّ: وعِزَّتي لَأنصُرَنَّكِ ولو بعدَ حينٍ)، صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وجاء نصر الله سريعا لفرد الحراسة فى كمباوند المقطم، الذى تعرض للضرب المهين من احد سكان الكمباوند، وكان المسكين يتلقى عشرات الصفعات على خديه الايمن والايسر، بوحشية وهمجية وبلا رحمة او انسانية، وبطريقة فجرت الاحزان فى القلوب لكل من شاهد الفيديو، ويتساءلون: ايه اللى بيحصل فى مصر؟.

وتحس ان الجانى يستمتع بإهانة وتعذيب ضحيته، والمسكين يخاف حتى من الدفاع عن نفسه، حتى لا تزداد وحشية الهمجى، والناس يتفرجون وبعضهم يصرخون ان يشل الله يده، لانه يستقوى على انسان ضعيف ولم يكتف بالصفعات، بل يسقطه ارضا ويضربه بالحذاء.

وبسرعة تحركت اجهزة الامن وقبضت على الوحش، وأمرت النيابة بحبسه وتقديمه لمحاكمة عاجلة، وجاءت هذه الاجراءات لتشفى غليلنا، وتؤكد نزول العدالة على رأس المتهم، الذى بغى وطغى وتجبر، وظن ان البلد سايبة وليس فيها قانون، وان البلطجة واستعراض القوة هى لغة التفاهم وفرض النفوذ.
لم يفعل المسكين شيئا إلا طلب تحقيق شخصية العمال الذين جاءوا لاصلاح سيارة البلطجى فى الكمباوند، وكيف يتجرأ ويفعل ذلك، «انت مش عارف انا مين».. واعتقد ان دخوله السجن فى العيد، يؤكد له هو مين؟.

و«انت مش عارف انا مين؟»، لا يقولها إلا المبتز والنصاب والمدعى والهلفوت، وجميعهم يريدون اضفاء القوة والنفوذ على شخوصهم المريضة، لان ابن الناس او صاحب السلطة لا يتباهى ابدا بنفوذه، ويكون متواضعا وواثقا، ولا يستعرض عضلاته على الناس.

ماذا حدث لبعض الناس، ولماذا انعدمت الرحمة فى قلوبهم، فيرتكبون افعالا غريبة وشاذة، وانعدمت المثل والاخلاق والضمير؟.. ولماذا يظلم القوى الضعيف، ويدوس القادر على غير القادر؟.. وهل كانت هذه الجرائم موجودة من قديم وكشفها الآن فيس بوك والتصوير؟.

نقلا عن "أخبار اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط