هل نحن جادون؟

عبد اللطيف المناوي
عبد اللطيف المناوي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

استمرارًا لحديث الأمس حول إظلام الميادين العامة والشوارع الرئيسية والمبانى الشهيرة والكبيرة، وبالتوازى مع مواعيد الإغلاق الصارمة للمولات والمطاعم والمحال وفقًا لمواعيد مبكرة صيفًا وأبكر شتاءً، وتأثير ذلك السلبى على حركة السياحة ونوعية السائحين.. استمرارًا لذلك، أطرح التساؤلات البسيطة والجادة فى نفس الوقت: هل تمت دراسات علمية إحصائية جادة على تأثير مثل هذه القرارات على دخلنا السياحى؟ يوازى التراجع فى الدخل، إن حدث، ما سوف نوفره من إظلام المدن المصرية ومعالمها الرئيسية؟ هل تم استطلاع وزير السياحة ومسؤوليها وخبرائها قبل اتخاذ القرار؟.. إن كان ذلك قد حدث، وإن كانت هناك دراسات علمية جادة فمن حقنا أن نعلم بها وتُنشر علنًا، لا أن تتخذ الحكومة القرار وهى غير مُلزمة بالتفسير، ولدى الحكومة متحدثوها الذين تظهر أسماؤهم فى البيانات دون أن يغذوا الصحفيين بالمعلومات أو يجيبوا على الاستفسارات!.

ومع كل هذه الأسئلة، يظل السؤال الكبير: هل نحن جادون حقًا فى مسألة تشجيع السياحة؟.. وأقصد هنا بالجدية، ليس فقط النوايا الداخلية ولا البيانات الرنانة ولا حتى القرارات التى تبدو مشجعة، ولكن عند التطبيق تُفرغ من مضمونها.. ولكنى أقصد التعامل العلمى الجاد فى وضع استراتيجية للدولة لتشجيع السياحة تعتمد بشكل رئيسى على حصر المعوقات والمشكلات والعقبات وعوامل الطرد، التى هى جديرة بإفشال أى استراتيجية.

ليس هذا فقط، بل اتخاذ الخطوات والإجراءات الجادة والراديكالية لإصلاح هذه المشكلات والقضاء عليها، وأن تكون هناك إرادة سياسية قوية وواضحة وملتزمة بتحقيق هذه الاستراتيجية لتحقيق الأهداف.

نرى دولًا حولنا قررت أن تزيد من عدد السياح الذين يقصدونها ضِعف الأرقام الحالية بعشرات المرات. وقتها بدا الأمر ضربًا من الخيال، ولكن عندما بدأوا فى اتخاذ قرارات غير متوقعة وعكس كل تاريخهم فى هذا المضمار.. اتخاذ هذه القرارات لتيسير وتسهيل دخول السائحين وتأمينهم وضمان استمتاعهم وكسب نيتهم بتكرار الزيارة جعل تحقيق الهدف، الذى بدا مستحيلًا، قابلًا للتحقيق.

لمعرفة ما نعانى من «تطفيش» السياحة والسياح لا يحتاج منا إلى مجهود كبير. فقط نغمض أعيننا ونبدأ من لحظة الترويج للسياح مرورًا بتجربة الطيران ثم المطار بتفاصيله الكثيرة، من بشر وتعاملات وإجراءات وطبيعة مكان، إلى الانتقال إلى الفنادق، إلى المناطق السياحية، إلى حراسها والمشرفين عليها، وإلى مستوى استعدادها لاستقبال سائحين، إلى وسائل نقل داخلية.. بمعنى، تخيل رحلة سائح من لحظة القرار بالسفر إلى مصر حتى خروجه منها، هذا التخيل سنعلم من خلاله ببساطة أين المعوقات. ولسنا بحاجة لإضافة عوامل طرد جديدة، كالإظلام والإغلاق المبكر، بما يُحجم أعداد القادمين إلينا.

* نقلا عن "المصري اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط