التقاليد العريقة

عمرو الشوبكي
عمرو الشوبكي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

بوفاة ملكة بريطانيا، طُويت صفحة «شاهدة على عصور»، فقد تولّت عرش بريطانيا وعمرها 26 عامًا بعد وفاة والدها الملك جورج السادس، وبقيت ملكة 70 عامًا، وكان لها دور بارز فى شحذ همم البريطانيين أثناء الحرب العالمية الثانية، فذهبت إلى الجنود، وزارت المصابين، وخطبت فى الشعب، وتركت بصمة حقيقية فى نفوس الناس، وظلت- رغم بقائها الطويل فى السلطة- محبوبة من الجماهير، وحَكَمًا بين السلطات.

وبدا لافتًا لكل مَن تابع رد الفعل داخل بريطانيا على وفاة الملكة أنها تمثل قيمة حقيقية لدى الناس ونقطة توافق داخل النظام السياسى، الذى حافظ على عراقة تقاليده رغم الحداثة والتطور.

فكل المذيعين الإنجليز الذين غطوا خبر وفاة الملكة ارتدوا رباطة عنق سوداء، وكذلك المذيعات ارتدين جميعًا ملابس سوداء حدادًا غير مصطنع على وفاتها، وتحدث الجميع بوقار وهدوء، كما أنه بدا مدهشًا أن كل نواب البرلمان والسياسيين فعلوا نفس الشىء، رجالًا ونساء، وتحدثت رئيسة الوزراء الجديدة فى مجلس العموم عن دور الملكة، وكيف أنها كانت رمزًا لوحدة بريطانيا، وأكد نفس الكلام ممثل المعارضة العمالية، الذى أضاف أن قاعة المجلس شهدت خلافات سياسية حادة، وبقيت الملكة فوق الخلافات.

وأذكر أنى زرت مجلسى العموم (البرلمان) واللوردات (المُعيَّن من قِبَل الملكة) منذ حوالى عشر سنوات، ولفتت نظرى قاعته المبهرة، التى تُعد واحدة من أعرق وأفخم القاعات التى شهدتها، وفيها حافظت بريطانيا على تقليد منذ مئات السنين، وغير متكرر فى دول أوروبا الديمقراطية، وهو أن نواب الشعب المنتخبين يأتون فى يوم إلقاء الملكة خطابها فى مجلس اللوردات ليطرقوا باب المجلس العتيق، ثم يفتح لهم الحرس الباب ويدخلوا فى صمت ليستمعوا إلى خطاب «جلالة الملكة» واقفين، فى حين يبقى «اللوردات» فى مقاعدهم جالسين، فى مشهد نادر الحدوث إلا فى بريطانيا ذات التقاليد الملكية والديمقراطية معًا.

وقد تفسر هذه التقاليد العريقة جانبًا من المشاهد الحالية وهذا الالتفاف الشعبى الكبير حول الملكة فى حياتها وعقب وفاتها لأن الملكية البريطانية هى سلطة بالتراضى وليست بالإجبار، كما أنها تملك ولا تحكم، أى أنها رمز للأمة، ولديها بعض الصلاحيات، التى تتسع فى أوقات الطوارئ والأزمات الكبرى، ويعتبرها أغلب الشعب والنخب السياسية والحزبية مصدر الاستقرار فى النظام السياسى لأنها فوق الأحزاب والحكومة من الناحية المعنوية وليس من ناحية إدارة الحكم وتفاصيله.

الثقافة البريطانية إجمالًا ثقافة محافظة لا تميل إلى التغييرات الثورية، إنما عرفت ثورات من أجل إصلاح النظام القائم، وبالتالى تطورت نحو الملكية الدستورية، وليس النظام الجمهورى مثل فرنسا.

ستبقى تقاليد الملكية البريطانية العريقة ظاهرة فريدة لها «بريق الهدوء»، حتى لو كانت صراعات أحزابها تعرف «صخب السياسة»، فستبقى الملكية هناك عنوانًا للتوافق الثقافى والمجتمعى والسياسى.

نقلا عن المصري اليوم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط