سياحة ونظام

يوسف القبلان
يوسف القبلان
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

مشروع السياحة في المملكة كان يتطلب وضع أسس أو بيئة تنظيمية لهذا القطاع المهم اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا.

من هنا صدر نظام السياحة في المملكة الذي وافق عليه مجلس الوزراء الموقر. هذا النظام استغرق إعداده 18 شهرا حسب وكيل وزارة السياحة لجذب الاستثمار الأستاذ محمود عبدالهادي في حديثة للعربية أشار فيه إلى أن الوزارة درست أفضل الأنظمة والممارسات العالمية وتم اشراك القطاعين الحكومي والخاص والمنظمات المجتمعية.

النظام صدر في وقته ولم يتأخر، واتسم بالشمولية لتوفير بيئة تنظيمية تحفيزية مرنة تتعامل مع مشروع السياحة كمنظومة تأخذ في الاعتبار كافة العوامل ذات العلاقة المباشرة وغير المباشرة بقطاع السياحة وما أكثر هذه العوامل.

هذا النظام يأتي استكمالا لمنظومة من الأنظمة الجديدة أو المطورة التي تضعها المملكة السائرة في طريق التنمية والتحديث والتكيف للتطورات في كافة المجالات ومنها مجال السياحة وتستحق وزارة السياحة الشكر والتقدير على هذا الإنجاز.

النظام يشير إلى العوامل ذات العلاقة المباشرة وغير المباشرة بقطاع السياحة وهي في الحقيقة عوامل لا حصر لها ومنها ما تطرق إليه النظام المتمثل في:

ترخيص الأنشطة وتصنيفاتها والمعايير والشروط.

الرقابة على الأنشطة.

التكيف مع التطورات التقنية في قطاع السياحة.

تنظيم العلاقة بين المستثمرين والسياح والجهات ذات العلاقة.

الحوافز المشجعة للمستثمرين.

إنشاء قاعدة بيانات ومعلومات.

وضع خطة القوى العاملة السنوية بالتعاون مع الجهات الحكومية والقطاع الخاص لتحقيق أهداف التوطين.

بشكل عام فإن نظام السياحة بكل تفاصيله يسعى إلى تطوير هذا القطاع ورفع مستوى الخدمات المقدمة للسائح وكذلك للمستثمرين الذين سيجدون منصات إلكترونية لخدمتهم وبيانات عن القطاع السياحي تساعدهم في اتخاذ القرارات الاستثمارية.

أشار النظام إلى تنظيم العلاقة بين المستثمرين والسياح والجهات ذات العلاقة. هذه الجهات ذات العلاقة المباشرة وغير المباشرة جهات كثيرة ربما تشمل كافة القطاعات لأنها ترتبط بالأمن والصحة والثقافة والإعلام والتعليم والمواصلات والخدمات الفندقية والأسواق والأسعار والمطاعم والجهات القانونية.. الخ.

هذه العلاقة الشمولية تبرز أهمية قطاع السياحة وأهمية وجود نظام يأخذ في الاعتبار كافة العوامل المرتبطة بهذا القطاع وما يتبع ذلك من تنسيق مع القطاعات المختلفة وهو تنسيق مستمر لا يقتصر على مرحلة إعداد النظام فقط.

نظام السياحة إنجاز تنظيمي سيتطور من خلال التطبيق والتقييم. في ذهني سؤال يتعلق بالسائح نفسه وهل يوجد في النظام ما يستهدف السائح مثل احترام أنظمة وقوانين البلد.

وربما تظهر أسئلة أخرى سنجد الإجابة عليها بعد نشر النظام لأن موقع الوزارة الإلكتروني اكتفى بنشر بيان عن النظام تحت عنوان (بيان نظام السياحة الجديد) وهو ما رجعنا إليه في كتابة هذا المقال.

نقلا عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط