من التدابير الاستثنائية إلى فتح ملف التسفير.. تونس تغلق قوس عشرية الإخوان

وليد عبد الله
وليد عبد الله
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

من التدابير الاستثنائية إلى فتح ملف التسفير.. تونس تغلق قوس عشرية الإخوان

لا يختلف اثنان في تونس اليوم، على أن البلاد أنهت عشرية الإخوان منذ إعلان الإجراءات الاستثنائية من قبل الرئيس قيس سعيد في الخامس والعشرين من يوليو 2021، عبر تجميد عمل البرلمان وإقالة الحكومة وحل مجلس القضاء وتعطيل العمل بالدستور. الضربة الموجعة الثانية للإخوان كانت في تغيير دستور البلاد وفتح عدد من الملفات القضائية التي قبرتها حركة النهضة وأخطرها ما يعرف إعلاميا بملف "التسفير إلى بؤر التوتر" الذي مثل الضربة القاصمة لمنظومة الإخوان في تونس.

مشروع الإخوان في تونس انطلق بعد سنة 2011، حيث تولت حركة النهضة الإخوانية مقاليد السلطة والحكم مشاركة وقيادة، وبدأت في تنفيذه خدمة لأجندات التنظيم العالمي للإخوان المسلمين. تونس التي كانت منطلقا لما يعرف بثورات وانتفاضات الربيع العربي، شهدت أكبر عمليات تسفير للشباب المقاتل إلى مناطق النزاع وبؤر التوتر، وطبعا وفرت حركة النهضة الغطاء السياسي لهذه العملية، حتى إن المتابع للظاهرة الإرهابية في تونس يؤكد أن زمن حكم الرئيس الحبيب بورقيبة – أول رئيس للجمهورية التونسية بعد الاستقلال –شهد عملية إرهابية واحدة (عملية تفجير نزل في المنستير سنة 1986)، وشهد حكم الرئيس زين العابدين بن علي عمليتين إرهابيتين اثنتين (عملية تفجير معبد اليهود في جربة سنة 2002، وعملية سليمان الإرهابية سنة 2006، بينما شهدت عشرية الإخوان أكثر من سبعين عملية إرهابية، دون الحديث عن العمليات التي أحبطتها قوات الأمن والجيش، فضلا عن تسفير آلاف الشباب إلى سوريا وليبيا والعراق، في محرقة لا ناقة لهم فيها ولا جمل، جلبت الويلات على البلاد والعباد.

كانت الفترة الممتدة بين سنتي 2011 و2014 وما بعدها، أخطر فترات نشاط الإرهابيين بدعم وغطاء من الحكومات المتعاقبة بقيادة النهضة التي أعطت الضوء الأخضر للتنظيمات الإرهابية والمتشددة، على غرار تنظيم أنصار الشريعة وغيره للنشاط عبر إقامة الخيمات الدعوية واحتلال المساجد والمنابر الإعلامية وإقامة التظاهرات التعبوية وجلب دعاة الفتن واستقبالهم بشكل رسمي من قبل رئاسة الجمهورية والحكومة والأحزاب الإخوانية.

نشاط هذه الجماعات كان له بالغ الأثر على الشباب التونسي المتعطش للحرية والكرامة، لينخرط في عمليات إرهابية في البلاد ويقرر السفر إلى بؤر التوتر بعد أكبر عملية تحيل وغسيل للأدمغة عرفتها تونس، وبالتالي تكون المسؤولية السياسية والأخلاقية ثابتة وتتلخص في توفير الغطاء السياسي والدعم المالي واللوجستي، الذي تورطت فيه أجهزة الدولة التي سهلت التسفير عبر المعابر البرية والمطارات ومنح جوازات سفر للشباب المغادر للتراب التونسي بشكل علني.

ملف التسفير الذي قبرته حركة النهضة قضائيا أعيد فتحه مؤخرا بفضل تعافي المؤسسة القضائية ويحقق فيه القضاء التونسي مع أكثر من 800 متهم، بينهم رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي وقيادات الصف الأول للحركة وسياسيين وأمنيين ورجال أعمال وكل من سيكشف عنه البحث الذي مازال مستمرا، إلى حدود كتابة هذه الأسطر، وقد يستمر أشهرا في أخطر أزمة تشهدها تونس منذ أزمة التعاضد سنة 1969.

شباب تونس الذي زج به في محرقة لا ناقة له فيها و لا جمل، كان تحت تأثير الفكر الإخواني المتطرف خدمة لأجندة تخريبية لتونس وللبلاد العربية، والملف ستكون له تداعياته على تونس والمنطقة العربية مستقبلا.

المتابعون للشأن التونسي يؤكدون أن تعافي أجهزة الدولة بعد إجراءات 25 جويلية وما لحقها سيساهم في إنقاذ البلاد من عواقب حكم الإخوان، خاصة أنه وحد أجهزة الدولة وألقى بدستور الإخوان إلى سلة المهملات وأقر دستورا جديدا للبلاد تكون فيه الكلمة الحقيقية للشعب، كما شملت رياح التغيير قوانين البلاد، وهو ما ساهم في فتح ملفات الإخوان، ما سيعني كشف الحقيقة وتحميل المسؤوليات والمحاسبة.

القضايا المتورط فيها الإخوان وأذرعهم في تونس تشمل قضايا تمس الأمن القومي، كالإرهاب وتبييض الأموال والتخابر مع جهات أجنبية والتسفير إلى بؤر التوتر والإضرار بمقدرات الشعب التونسي، وهي جرائم ستحفظها الذاكرة الشعبية التونسية التي ستتعافى مستقبلا من الآلام التي سببتها جرائم الإخوان ولن تسقط مرة أخرى مستقبلا في تصديق الفكر الإخواني التخريبي وأطروحاته الهدامة، في انتظار استكمال تحميل المسؤولية القانونية والسياسية والتي قد تؤدي حل كل الأحزاب والجمعيات الإخوانية ومشتقاتها، ما يعني أن البلاد قد أغلقت قوس الإخوان وعشريتهم السوداء بشكل نهائي.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط