زيارة خاطفة إلى دبى

عبد المنعم سعيد
عبد المنعم سعيد
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

كل المدائن لها نكهة خاصة، وأسرار مستقرة، وأمور غائمة لا تعرف متى ينكشف عنها الحجاب وتُرفع عنها الستائر؛ وكل ذلك له علاقة بالماضى. قليلة هى المدن التى لها علاقة بالمستقبل، ومن بينها مدينة دبى فى دولة الإمارات العربية المتحدة. فى الحالتين- الماضى والمستقبل- لها علاقة بالزمن؛ وهذا له علاقة بالتفاعل مع المكان أو الجغرافيا، فيكون هناك تاريخ. مَن يتابع أخبار العالم سوف يجد تواترًا فى ذكر دبى خلال السنوات الأخيرة، طاولت سيرتها عواصم وحواضر عرفت كثيرًا من القصص والخيال وحتى الأساطير، وفعلت دبى ذلك، وهى التى لم يتعدَّ زمنها المعروف عالميًّا ثلاثة عقود تقريبًا لكى تطاول أنواعًا جديدة من المدن التى تظهر خارج الإمبراطوريات والممالك. الحديث هنا لا يجرى عن باريس أو لندن أو نيويورك أو موسكو أو حتى اسطنبول، وبالتأكيد فإنها ليست القاهرة أو بغداد أو بيروت ودمشق؛ وإنما يدور عن سنغافورة وهونج كونج ومعهما تأتى دبى لكى يكون لها طابعها الخاص. هذا الطابع يهل عليك ساعة الهبوط إلى المطار، الذى ربما يكون الأحدث فى العالم ليس فقط فى طزاجة الميلاد، وإنما فى «الحداثة» وما بعدها، حيث تجد نفسك فجأة كما لو كنت تدخل إلى عصر الفضاء ومدنه القادمة من أفلام الخيال العلمى. كتل كثيرة من الزجاج تستمر معك فى أشكال من الشفافية، التى تنتقل من خلالها إلى لحظة الخروج، حيث تشيع بعدها مركبات «تسلا» الكهربية بلا تلوث بصرى أو سمعى يحجب الحوار عن عالم من ناطحات السحاب.

هى ليست نسخة أخرى من نيويورك، والمرجح عنها أنها تعدَّت بكثير فى حداثتها قدرات هندسية لم يكن يُتصور أن يكون لها نصيب فى واقع يتناغم فيه ضجيج الصمت والهدوء مع العمران الذى يصل إلى عنان السماء.

لا أدرى متى كانت المرة الأولى التى عرفت بها عن دبى وتاريخها، وأظنها كانت فى عام ١٩٨٧ عندما كنت فى واشنطن زميلًا زائرًا فى معهد بروكينجز وتعرفت على نخبة من العرب، كان من بينهم «عقيل»، الذى كان يدرس الدكتوراه فى العلوم السياسية، وفور تعارفنا أهدانى رواية «دبى»، التى حكت عن تجارة الذهب وأصول المدينة بين صيد اللؤلؤ والتجارة التى خلقت طبقة تجارية من نوع ما. فيما بعد قرأت كتاب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذى حكى عن دبى وقيام دولة الإمارات العربية المتحدة. كل ذلك أعطى بعض الأصول، التى سارت بجرأة وشجاعة لبناء تاريخ يعكس الحاضر من ناحية، ويخترق المستقبل بقفزات واسعة وواعدة من ناحية أخرى. الزيارة الأولى حدثت بعد ذلك فى مطلع التسعينيات، وبعد ذلك تواترت، وكان المدهش أنه فى كل مرة كانت «دبى» مدينة تختلف عن المدينة التى شاهدتها من قبل. كان هناك الكثير من التحديات، التى ضغطت بقدر ما كانت هناك لحظات سعيدة أغرت بأن السعادة سوف تكون دائمة. فى الحالتين كانت هناك قدرة على استيعاب التحدى سواء كان أزمة اقتصادية أو مالية أو وباء، والمضى قدمًا فى طريق لم يطرقه أحد من قبل. وفى حديث قبل فترة قصيرة لولى العهد السعودى، محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ذكر أن تجربة «دبى» والإمارات العربية المتحدة عامة رفعت سقف الطموحات العربية لتحقيق ليس فقط الإصلاح، وإنما معه المكانة والإسهام فى التقدم الإنسانى.

هذه المرة جاءت الزيارة لحضور الذكرى العشرين لعقد مؤتمر الإعلام العربى، وهو مناسبة كاشفة عن الكيفية التى يبوح بها الحادث عن واقع مدينة تجمع ولا تفرق، وتزهو ولا تغْتَرّ، بينما تقدم مزيجًا من الجديد والحديث المتقدم. «متحف المستقبل» تحفة جديدة تضيفها المدينة إلى مجموعتها الساحرة، والمفاجأة هنا ليست الارتفاع كما حدث مع برج خليفة، الذى كان مغريًا لجذب «توم كروز» لكى يصور فيه واحدة من مهامه المستحيلة، ولكنها فى تلك الخلطة الباهرة من العيش فى مستقبل فضائى، يحيطه شكل بيضاوى يسير عليه الخط العربى فى نسيج قادم من عصور ساحرة قديمة. الخطوط هنا ليست للتذكرة بما جرى، أو خلطًا بين المستقبل والماضى، وإنما هى هزة روحية لمَن ورد عليه شك وجاء إليه انعدام فى اليقين أن بناء الحضارات الجديدة ممكن إذا ما كانت الشجاعة على السير فى الطريق حاضرة. ما دار فى الذهن كان مصر دائمًا، وما إذا كانت نهضتها الراهنة يمكنها الاستفادة من تجربة بلد شقيق؛ أظن أن بعض ما لدينا فى العلمين والجلالة، وهما فى بداية الطريق، يمكنه أن يستفيد كثيرًا.

نقلا عن المصري اليوم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.