الأضحى.. عراقة وتجدد

رضوان السيد
رضوان السيد
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

نؤمن نحن المسلمين، بحسب نص القرآن الكريم، أنّ إبراهيم أبا الأنبياء هو داعية التوحيد الأكبر، في المرحلة الثانية للتاريخ الإنساني بعد نوح عليه السلام. أما إبراهيم وابنه إسماعيل، وبحسب القرآن أيضاً، فهما جدّا العرب لناحية النسب، كما أنهما مسؤولان عن بناء الكعبة، أي البيت الحرام بمكة، مشترعين الحج إليه.
والانتساب إلى إبراهيم عليه السلام هو بالنسبة لنا - نحن العرب - تحدُّرٌ نَسَبي، كما أنه انتسابٌ ديني لدى سائر المسلمين. ويؤكّد الحجاج ومن ورائهم سائر المسلمين كلَّ عام في موسم الحج هذا الانتساب المزدوج إلى إبراهيم. والمعنى الثالث هو التضحية التي يمثلها كلٌّ من النبيين في الإخلاص ونذر النفس، واجتراح نموذج المروءة والضيافة في ذلك المكان المبارك الذي لا زرع فيه، لكنّ فيه كلَّ معاني الحياة المزدهرة وإنسانية الإنسان، والكفاية في الإطعام من الجوع والأمن من الخوف.
اشتد شَوق المتعبِّدين من المسلمين لزيارة البيت الحرام على سنّة جدهم إبراهيم بعد سنوات كورونا الجدباء. لذا اعتمر أكثر من خمسة وعشرين مليوناً في شهر رمضان، وحجَّ عدةُ ملايين، لتجديد عهدهم بالبيت، وزيارة المدينة المنورة للوفاء والدعاء لخاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلّم، كما يفون لإبراهيم وإسماعيل.
لقد رُوي عن الرسول صلى الله عليه وسلم قوله: أنا دعوة أبي إبراهيم. والدعوة دعوتان: دعوة الرحمة بدين الإسلام، ودعوة إبراهيم لأن تكون الكعبة وتبقى محجةً ومثابةً للناس وأمناً ما دامت السماوات والأرض.
وفي العقود الثلاثة الأخيرة على وجه الخصوص، شعرنا نحن عرباً ومسلمين بغربةٍ في العالم وعنه، بسبب تنمُّر بعض أبنائنا وإساءتهم لأمن العالَم وإنسانية الإنسان، ولأنّ قوى عالمية كبرى أرادت عزلَنا عن العالم تارةً للافتراق في الدين، وطوراً لأوهام التفوق والتمييز والاستئثار. ولذا سعى بعض عقلائنا في السياسة والدين لتجديد الخطاب الديني، خروجاً من تشددٍ وانغلاقٍ لا مسوِّغ لهما، ولجلاء القتام عن وجه الإسلام، بالتواصل والشراكات مع الأديان والثقافات ومن ذلك الديانات الإبراهيمية، وبتأكيد الأخوّة الإنسانية. وهما أمران قرآنيان لا يمكن إنكارهما كما لا يمكن أن نتنكَّر لمبادئ وقيم الإيمان والإسلام.
القرآن الكريم يَعتبر الدينَ في أصله واحداً، وعلى ذلك عروض القرآن لسائر دعوات الأنبياء ورسالتهم. لكنّ القرآن يخبرنا أيضاً أنّ الناس ما يزالون مختلفين وعلى ذلك خلقهم. فأشواق التلاقي لدينا هي التماسٌ مع الاختلاف، للقواسم المشتركة الناجمة عن الأخوّة الإنسانية وعن أخوّة الإيمان، وأن لا يتخذ بعضُنا بعضاً أرباباً من دون الله، كما يذكّرنا القرآن، ويذكّر «أهل الكتاب» وسائر الناس. لا يسعى أحدٌ منا ولا من أرباب الديانات الأخرى للاندماج أو إنتاج دين جديد واحد بعد قرونٍ وقرون من التمايز والاختلاف، واعتزاز كلٍ بدينه أو معتقده.
نحن محتاجون إلى الانفتاح وإلى التلاقي، لأنّ ديننا دعوةٌ عالمية لا تقبل التقوقع والانعزال ولا العدوانية تجاه الآخر الذي نتشارك معه في الإنسانية وفي قيم التعارف والسلام. الديانات متعددة، ونحن نسعى - ومعنا كثيرون من أتباع الديانات الأخرى - إلى التوافق على قيم أخلاقية كبرى ومشتركة.

نقلا عن "الاتحاد"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.