ثقافة الاستباحة

خالد منتصر
خالد منتصر
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

ما فعله الجزار الذى اشتهر بلقب «جزار المونوريل» بتعليق الذبيحة على جنش بعد ثقب عمود المونوريل بشنيور!! ليس تصرفاً فردياً، ولكنه جزء من ثقافة الاستباحة التى استشرت بين قطاع كبير من المجتمع المصرى نتيجة التغيير الاجتماعى الذى حدث فى المدينة وجعلها شبه المدينة وليست مدينة، انتقلت إليها قيم تتنافى مع مفهوم المدينة التى من المفروض أن الخصوصية أهم سماتها، وأن احترام الملكية العامة مقدس، لكن هذا الجزار تصرف مثل جحا «ما دام بعيد عنى ما يضرش»، ما دام العمود لا يخصه نثقبه بالشانيور، نهده خالص مش مشكلة!!! المهم نقضى المصلحة.

استباحة، مثل من يستبيح خصوصية البنت التى تمشى فى الشارع ويتحرش بها، هى من مفردات ثقافة الاستباحة، التوك توك الذى يسير عكس الاتجاه فى طريق سفر!! من يبيع الشاى للزبائن ببراد موصل بكهرباء سرقها من عمود النور المجاور!!

من يبنى على الأرض الزراعية بكل هدوء ثم يضع زاوية بجانب البيت حتى يُخرس اعتراضك لأنه رجل ورع وتقى!! الكشك الذى يخرج عن الرصيف ويضع بضاعته وكراتين الشيبسى وزجاجات المياه الغازية فى الشارع بدون مراعاة للمشاة، من يضع حجر وجذوع شجر حتى لا تركن السيارة!! من يزاحمك ويكسر عليك عند كارتة دفع الرسوم!! من يقف «صف ثانى» ويغلق سيارته ويمشى ويقفل على سيارتك!!

من يقف فى العتبة فى منتصف الشارع بيضاعته ويعطل الأوتوبيس ومصالح الركاب!! هو يمارس ثقافة استباحة، من لا يحترم الطابور ويقف أول واحد أمام الموظف أو الكاشير هو يمارس استباحة، من يقف أمام ماكينة الـATM ينظر كيف تكتب الباسوورد بتاعك بكل جرأة وبجاحة!!! هو لم يتعلم ثقافة الخصوصية، نحن نحتاج لمعركة طويلة مع ثقافة الاستباحة.

*نقلاً عن "الوطن"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.