من فلويد إلى نائل!

مشاري الذايدي
مشاري الذايدي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

في ذروة أحداث التخريب والعنف، التي لفّت مدناً كثيرة في الولايات المتحدة الأميركية بداية من نهاية مايو (أيار) عام 2020 ثار الجدل حول حقيقة دور منصات «السوشيال ميديا» في تحريك وتوجيه الرأي العام، بل وفي احتضان المظاهرات والحثّ عليها ومحاربة من يقف ضدّها.

حينها كان «تويتر» تحت إدارة الرئيس السالف (جاك دورسي)، الذي كان «ناشطاً» سياسياً ينتمي للتيار الأوبامي اليساري الليبرالي.

وقتها أيضاً كان دونالد ترمب هو سيد البيت الأبيض، وصلت حدّة الاحتراب بين «تويتر» وترمب، إلى درجة وضع إدارة «تويتر» علامة سلبية على تغريدة لترمب طالب فيها سلطات الأمن بالعمل في المدن التي عمّتها الفوضى وحوادث التخريب بدعوى الثأر لمقتل المواطن الأمريكي الأسود (جورج فلويد) على يد عنصر شرطي في مدينة مينابوليس بولاية مينيسوتا.

كتب الرئيس ترمب على صفحته بـ«تويتر» التي يتبعها أكثر من 80 مليون متابع وقتها عن أحداث العنف والتخريب والسرقة والاعتداء بدعوى الانتصار للقتيل فلويد: «هؤلاء المخرّبون يُلحقون العار بذكرى جورج فلويد، ولن أدعهم يفعلون ذلك. تحدثت إلى الحاكم (في ولاية مينيسوتا) تيم والتز للتو وقلت له إن الجيش يقف إلى جانبه بالكامل».

إدارة «تويتر» اعتبرت هذا الكلام من الرئيس المسؤول عن حماية الأمن في البلاد «تمجيداً للعنف»! ولم تحفل بملايين المنشورات الحاثّة على تدمير مراكز البوليس وقتل الشرطة!

وصل الأمر بإدارة «تويتر» وقتها إلى تغيير لون شعارها من «العصفور الأزرق» إلى الأسود، في خضمّ حملة «حياة السود مهمّة».

اليوم ومع أحداث العنف والتخريب والفوضى بدعوى الانتصار للفتى نائل، الفرنسي المراهق من أصل جزائري، تعلن مواقع التواصل الاجتماعي تجاوبها مع طلب الرئيس ماكرون والسلطات الفرنسية بحظر الموادّ التي تشجع على المظاهرات الساخنة والفوضى!

بل شاعت وثيقة عن منع السلطات الفرنسية خدمة الإنترنت عن بعض المواقع في فرنسا، وهو خبر سارعت الداخلية الفرنسية إلى نفيه تماماً.

السؤال هو، لماذا يصبح اليوم طلب ماكرون والحكومة الفرنسية إلى منصات التفاعل الاجتماعي في فضاء الإنترنت بالتعاون مع الحكومة في خفض التحريض وإحباط المظاهرات، شرعياً وعادياً، ويصبح طلب ترمب وقتها نفس الطلب، تحريضاً وتمجيداً للعنف؟

منصة «تويتر» في أحداث التخريب، التي أعقبت مقتل جورج فلويد في أميركا، تحوَّلت إلى حفنة من «الهتّيفة» والمحرضين، وكما قال وقتها بيان للبيت الأبيض: «مدققو المعلومات في (تويتر) و(رئيسه) جاك دورسي يعملون بانحياز ونيّة سيئة، كشفوا بوضوح أن (تويتر) محرّر وليس منصة». أي أن «تويتر» ليس مجرد ساحة محايدة صمّاء، بل ذات لون سياسي عقائدي ما.

المفارقة أنه في اللحظة التي حظر «تويتر» حساب ترمب وقتها، كان يسمح للمرشد الإيراني بالتغريد على حسابه في منصّتها كما لاحظ باندهاش السناتور الجمهوري تيد كروز.

قارن فقط بين لحظة «نائل» ولحظة «فلويد» وتتضح الحكاية.

نقلا عن "الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط