أميركا تحرث أرضها الأخلاقية بإرسالها قنابل عنقودية إلى أوكرانيا

علي الخشيبان
علي الخشيبان
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

القنابل العنقودية محرمة دوليا، وهناك أكثر من مئة دولة في العالم وقّعت على اتفاقية تحظر استخدامها باستثناء الدول المعنية في حرب أوروبا روسيا وأوكرانيا وأميركا، هذه الدول لم توقع على اتفاقية حظر استخدام القنابل العنقودية، الجميع يدرك خطر هذه القنابل على المدنيين وخاصة أن نسبة كثيرة من تلك القنابل التي تنتشر فوق مساحة كبيرة من الأرض عند إطلاقها لا تنفجر وبذلك تتحول إلى ألغام مؤقتة تشكل خطرا على المدنيين ومعيقا مباشرا لعمليات التنمية.

خلال الأسبوع الماضي تفاجأ العالم من ذلك التحول الكبير في قضية دولية مهمة، فأميركا سمحت بتزويد الجيش الأوكراني بالقنابل العنقودية في حربها ضد روسيا وهذه صفحة خطيرة في مسار الحرب، فلا يمكن لأحد أن يتوقع ردود الفعل للمتحاربين عند استخدام مثل هذه الأسلحة وفي أقل تقدير ستكون كثافة استخدام هذه القنابل من الطرفين أقل ردود الأفعال المنتظرة، وهذا سوف يفتح الأبواب إلى إمكانية التفكير باستخدام أسلحة أخرى أكثر فتكاً وحرمةً، فالحرب بطبيعتها باب مفتوح على جهنم ولا يمكن التوقع ما بداخلها أو كيف يتم إضرامها؟.

السؤال الأهم يقول: هل تعتبر هذه الخطوة الأميركية خطيرة على العالم وعلى الأرض الأخلاقية الأميركية التي تعبّر عن نفسها بدعم الحريات وحقوق الإنسان..؟، هنا من المهم تحقيق الفهم الدقيق للدور الأوكراني تاريخيا حيث إن موقعها الجغرافي وضعها على الخطوط الأمامية للتنافس الدائم بين القوى العظمى، وهذا ما يحدث اليوم كما حدث في الماضي، هي مسرح للتنافس الغربي الروسي ومفتاح صراع عالمي محتمل، حيث نشعر كل يوم بأن هذا الصراع قابل للتطور والانفجار في الاتجاه الخطأ، فروسيا تواجه أزمتها مع أوكرانيا من خلال تمسكها بفكرة أن فضاءها الجيوسياسي والجيوستراتيجي يشمل أوكرانيا أو على الأقل جزءا منها، لذلك فإن أي استثمار أوروبي أو أميركي للدور الأوكراني سيفسر من قبل روسيا بكونه تهديداً جيوسياسياً يستوجب الرد، وهذا ما يرشح الاستخدام المفرط للأسلحة من كلا الجانبين وخاصة تلك الأسلحة ذات الطبيعية الشرسة مثل القنابل العنقودية.

لنعد إلى الحقيقة التاريخية التي تقول إن الحرب الأوكرانية الروسية في بوابتها الخلفية هي نبش وإيقاظ للتاريخ الأوروبي وله انعكاساته الخطيرة على العالم، لهذه الأسباب فقد لا يتمكن العالم من رؤية أي تقدم دبلوماسي بين الطرفين ولا انتصاراً عسكرياً مطلقا ولكننا سوف نشهد فوهة الحرب وهي توسع من دائرتها لتصبح مرشحة لكي تستقبل المزيد من الأسلحة من كلا الطرفين، لذلك فإن الكيفية والاحتمال الذي يمكن لكل طرف أن يرد بها على الطرف الآخر ستكون مجازفة مخيفة وغير مرئية النتائج، فأميركا بإرسالها قنابل عنقودية لأوكرانيا تفتح الأبواب على مصراعيها حول الأرض الأخلاقية التي تقول أميركا إنها تقف عليها من أجل الإنسان وحقوقه وحرياته.

الحقيقة أنه مهما كان الالتزام الأميركي تجاه أوكرانيا فلن يغير ذلك من حقيقة أن أوكرانيا سوف تستمر تاريخيا النقطة الأهم في الفضاء الجيوسياسي الروسي ولا يمكن تغيير هذه الحقيقة إلا بهزيمة أحد الطرفين وإخراجه من المعادلة الأوروبية، لذلك فإن هذه الحرب ليس أمامها من خيارات متعادلة، وهذا ما يقلق الجميع فتطور الحرب لم يتوقف أبدا ويبدو أن أميركا تشعر بأن شهوة الانتصار في هذه الحرب أشد حبا من شهوة الأخلاق والقيم الأميركية.

تجفيف هذه الحرب قد يتطلب تجفيف الأفكار السائدة في الإدارة الأميركية الحالية فكما يبدو أن أميركا أصبحت بحاجة إلى قيم تمكنها من إبرام اتفاق شامل فيما يخص المسائل الأخلاقية والقيم التي نشأت أميركا عليها وحفظها الدستور الأميركي، لا يمكن لأحد أن يتبنى نظرية حول من سينتصر في هذه الحرب فجميع الأطراف سوف تعمل على استهلاك كل الخيارات قبل أن تصل للخيار الأقسى في مرحلة مقبلة، وليس شرطاً أن يكون الخيار الأقسى مواجهة نووية بقدر ما يمكن أن يكون تحولات سياسية وتغيرات يمكن أن تحدث لدى أي طرف.

العالم اليوم مختلف كثيرا عما كان عليه خلال القرن العشرين، وتبدو النظرية الأميركية أنها تبالغ في تبسيط العالم وإدارة شؤونه، لذلك هي تدخل في سباق محتدم ليس مع روسيا وحدها ولكن مع كثير من الأطراف الدولية، كما أن روسيا على الطرف الآخر تقف بشكل مختلف من خلال إيمانها بالايديولوجيا التي شكلت تاريخها وأصبحت تبحث عن خطوط الالتقاء بينها وبين كثير من دول العالم ذات التطابق التاريخي معها ولو في القضايا الثانوية، هذه الحرب قد تكون هي مفتاح الترويض المطلوب للقوى الدولية وتهيئتها للصيغة الجديدة للنظام الدولي.

*نقلاً عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط