المثقفون العرب

مصطفى الفقي
مصطفى الفقي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
5 دقائق للقراءة

ترتبط الثقافة لدى كل أمة بلغتها الأصلية حتى قيل عن (لغة الضاد) إن الشعر هو ديوان اللغة العربية، لذلك فإن الفكر العربى قديمه وحديثه مرتبط أشد الارتباط باللغة باعتبارها هى لسان النطق وهى أداة التفكير وهى وعاء الحقيقة، لذلك فإن ثراء اللغة العربية يضع على كاهل المثقفين العرب مسئولية أكثر من غيرهم فى ثقافات أخرى وحضارات مختلفة، والمثقف العربى تكون لغته الأولى هى العربية حتى إننا نعتبر أن تعريف العربى هو كل من كانت العربية لغته الأولى، وذلك لا يعنى عزلة الثقافة العربية فأبوابها مشرعة لدخول تيارات أخرى وأفكار متباينة، فالثقافة العربية عمومًا منفتحة على غيرها تأثرت بثقافات الجوار وبالتيارات الوافدة عبر تاريخ المنطقة وما أكثر حالات الاشتباك بينها وبين غيرها، وأستطيع أن أزعم أن أغلى سلعة تقدمها الأمة العربية للعالم المعاصر هى الثقافة وليست النفط أو المياه أو السياحة، بل هى صناعة الحضارة التى عرفتها المنطقة العربية من الأهرامات إلى برج بابل إلى مدائن صالح إلى البتراء إلى الزيتونة والقيروان والأزهر الشريف وكل معاقل التراث والفكر على الخريطة العربية، لذلك فإننى أدعو الآن إلى برامج سياحية مشتركة تضم مجموعة الآثار الباقية والبصمات التاريخية الكبرى لتكون تحت سمع وبصر المشاهد القادم إلى المنطقة العربية، وهو يحمل فى ذاكرته زخمًا كبيرًا من الأفكار وحشدًا من المعلومات عما يمكن أن يراه فى كل بلد عربى، وتلك فى ظنى هى جزء من رسالة المثقفين فى عالمنا المعاصر، فالتعريف بالعروبة لا يكون بالعبارات المعقدة أو الشعارات الصاخبة، ولكنه يكون بالتعرف على ما لدينا وهو كثير وما نملكه وهو عظيم، والمثقف العربى يتميز بسلبية المواقف رغم ثراء المعرفة لأنه يقيم حسابًا يوميًا لما يمكن أن يقول وما لا يمكن أن يقول، لذلك فإن مواقف معظم المثقفين العرب لا تعبر تعبيرًا دقيقًا عما يؤمنون به أو يتطلعون إليه إذ إن ضعف المشاركة السياسية أو الرغبة فى الانخراط فى عمل يقع تحت مظلة الدولة يجعله أحيانًا يفضل أن يكون مثقف السلطة قبل أن يكون مثقف الدولة ذاتها. وذلك عوار واضح فى فلسفة المثقفين العرب واهتماماتهم السياسية وتطلعاتهم المهنية، ونحن إذ نتطلع إلى مستقبل مختلف للثقافة العربية فإننا نضع أنفسنا أمام الاعتبارات الآتية:

أولًا: إن مسئولية المثقفين هى الأخذ بزمام الدولة والاتجاه به إيجابيًا والسعى نحو التحديث مع الحفاظ على توازن دقيق بين الأصالة والمعاصرة، والمثقف العربى بطبيعته يتميز بمسحة دينية فى أغلب الأحيان، ولكنه ليس معزولًا عن التيارات السياسية المعاصرة بل هو واحد من روافدها التى تغذى التربة التى تنبت الأجيال الجديدة، ولا نكاد نعرف مثقفًا عربيًا مرموقًا، سواء فى مصر أو الشام أو العراق أو الجزيرة العربية أو المغرب العربى كله إلا وقد اكتشفنا منظومة متداخلة من الاشتباك الواضح بين النظرة الدينية والرؤية الواقعية فى ذات الوقت، ولذلك فالمثقف العربى هو ابن أمته وقرين لغته وصنو مباشر للمناخ السياسى والاقتصادى والاجتماعى فى الفترة التى يعيش فيها والبيئة التى خرج منها.

ثانيًا: لقد تداخلت السياسة والثقافة فى عصور متعددة، فلو أخذنا النموذج المصرى على سبيل المثال لوجدنا أن أسماء مثل أحمد لطفى السيد وطه حسين ومحمد حسين هيكل باشا وغيرهم كانوا كالعملة ذات الوجهين، وجه سياسى وآخر ثقافى فى عصر لم تكن هناك فيه خصومة قائمة بين الثقافة والسياسة، بل كان كل منهما يخدم الآخر، لذلك فإنه ليس غريبًا أن نقول إن الحركة الوطنية العربية فى الأقطار المختلفة قد اعتمدت على سواعد المثقفين، ولعل ثورة عام 1919 فى مصر هى خير شاهد على هذه الحقيقة وأبرز دليل على وجودها، بل إننى أضيف إلى ذلك صراحة أن كثيرا من ذوى المهن ومنهم أدباء وشعراء ومهندسون وأطباء قد انخرطوا فى الحركة الوطنية لبلادهم وأصبحوا تيارًا ثقافيًا فاعلًا يسعى لتحقيق أهداف الجماهير بوعى كامل ورؤية شاملة.

ثالثًا: إنه مثلما كان محمود سامى البارودى هو رب السيف والقلم فى توليفة نادرة بين قوة الجسد وعمق الفكر، فإن ذلك النموذج كان متكررًا فى دواوين الشجاعة العربية وأشعار الحماسة وروافد الفكر، بل إن المثقفين العرب قد حملوا أيضًا لواء القومية فى أوطانهم وفى المهجر، ولعل جبران خليل جبران هو نموذج فذ لذلك النمط من الثقافة التى لا تتراجع ولكنها تمضى مع روح العصر إلى أبعد مدى.

رابعًا: لقد أسهم الإسلام الحنيف فى دفع الثقافة إلى الأمام مع تعزيز المعرفة واحترامها، فقال تعالى: «ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ»، وقال أيضًا: «قُلْ هَلْ يَسْتَوِى الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ»، ودعت المسيحية إلى الاهتمام بالفكر والمعرفة حتى إن أديرة الرهبان مازالت تحوى حتى الآن تراثًا ثقافيًا ثقيلًا أفاد الفكر واللغة وشدد على الروابط بين الحياة فى الأرض والصعود إلى السماء.

إننى أقصد بهذه السطور أن ألفت النظر إلى أن الثقافة ليست خصمًا للحياة العصرية، بل هى داعم لها ومؤثر فيها ومرتبط بها، وسوف نظل دائمًا نتذكر المثقف الإيجابى الذى يستحق لقب (مثقف الدولة) لا مثقف السلطة وحدها، فالمعرفة لا حدود لها ولا حواجز أمامها لأنها تنطلق بالإنسان إلى مدارج العلا والمراتب السامية فى كل الحركات النهضوية التى عرفها تاريخ الإنسان المعاصر.

نقلاُ عن الأهرام

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط