٧ أكتوبر

عبد المنعم سعيد
عبد المنعم سعيد
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

سوف يسجل التاريخ أن السابع من أكتوبر ٢٠٢٣ شهد افتتاحية حرب غزة السادسة، وبقى للأيام أن تثبت عما إذا كانت هذه الحرب مختلفة عن سابقاتها أو أن أمرا جديدا حدث، وسيكون لهذه الحرب نتائج إقليمية ودولية. تقاليد الحروب الخمس السابقة، ومعها عدد من الحروب اللبنانية، أن يطلق الفلسطينيون أو اللبنانيون بضعة صواريخ على إسرائيل ويعقبها شن إسرائيل هجمات كاسحة لتدمير ما تسميه البنية الأساسية للخصوم. وبينما تصدر البيانات الزاعقة من الجانب الفلسطينى والحديث عن الأمجاد التى جرت، فإن مصاحبتها بالرجاء تجرى للمجتمع الدولى لفض الاشتباك ووقف القتال. هنا يكون دور مصر فى كل الجولات السابقة هو السعى الحثيث من أجل إنقاذ الشعب الفلسطينى وفى آخر الحروب ورغم الظروف الاقتصادية الصعبة خصصت مصر نصف مليار دولار لإعادة إعمار غزة. الآن هل يبدو أن هناك أمرا جديدا يختلف عن السيناريوهات السابقة؟

الإجابة هى نعم شكل الهجوم الفلسطينى يختلف عن سابقه فى أن هجوم الصواريخ أولا أكثر كثافة؛ وثانيا أنه مصاحب بعمليات برية داخل النطاق الإسرائيلي. وثالثا أن توقيته يشير إلى ما هو أكثر من عملية سادسة، وإنما هدفه هو إحباط تغيرات كبرى تجرى فى المنطقة مركزها احتمالات التوصل إلى اتفاق سعودى إسرائيلى أمريكى على تطبيع العلاقات، مع إعطاء الفلسطينيين بعض المكاسب التى تشارك السلطة الوطنية الفلسطينية فى وضعها. ورابعا أن الأصابع الإيرانية أكثر وضوحا من أى وقت مضى، وهذا ما يوشى به التسليح والتدريب، والدعوة التى قام بها محمد الضيف «أبو خالد» إلى مشاركات عسكرية من لبنان وسوريا والعراق وإيران واليمن، وانتفاضات جماهيرية فى العالمين العربى والإسلامي. وهكذا، ولمرة إضافية فى التاريخ، تتولى قوة فلسطينية خارجة عن الشرعية الفلسطينية إدارة مصائر عدد كبير من الدول وشعوبها. لا يوجد خلاف على حق الفلسطينيين تحت الاحتلال فى المقاومة، لكن المقاومة واستخدام السلاح لابد وإن تكون له أهداف سياسية واضحة وليس مجرد انتقام تاريخي.

نقلا عن "الأهرام"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط