حرب غزة.. ثلاث ظواهر «سوشيالية»

ياسر عبد العزيز
ياسر عبد العزيز
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

فى تلك الحرب التى تُلهب الأعصاب وتوجع القلوب، ثمة ظواهر «سوشيالية» مُقلقة، سيكون من السهل جداً رصدها وتعيين أثرها السلبى، رغم الإقرار بأن وسائل «التواصل الاجتماعى» أدت دوراً إيجابياً، بدرجة ملحوظة، فى فضح بشاعة العدوان الإسرائيلى، وبلورة المواقف الشعبية والفردية المناصرة للفلسطينيين، والمدافعة عن حقهم فى الحياة والكرامة.

وبين تلك الظواهر «السوشيالية» السلبية والداعية للقلق ثلاث ظواهر تتبلور باطراد وتتخذ منحى منهجياً؛ أولى تلك الظواهر يمكن أن نسميها «إذكاء التلاسن القُطرى»، وتأجيج التراشقات اللفظية بين أبناء الأقطار العربية على خلفية «وطنية وقومية» مزعومة.

فليس صعباً على الإطلاق أن نرصد على حسابات وسائل «التواصل الاجتماعى» المختلفة اتجاهاً لمعارك لفظية بين من يقدم نفسه على أنه ينتمى لدولة عربية ما، وآخرين يقولون إنهم ينتمون إلى دول أخرى، وفى تلك المنازلات يعاير بعض المستخدمين آخرين بمواقف أو هزائم وطنية مفترضة، قبل أن يتسع السجال الممجوج إلى إدانة وتحقير شعب أو دولة من الدول العربية.

ولا يخلو هذا السجال الممتد أيضاً من ادعاءات بالعظمة أو الوطنية أو النزوع القومى، وهى ادعاءات لا تستكمل أغراضها من دون مقارنتها بمواقف دول أو شعوب أخرى، باعتبار أنها «منحطة» و«بلا كرامة».

لا تخدم هذه المنازلات القضية الفلسطينية، ولا تحترم معاناة شعب غزة، ولا تزيد قدر من يشعلها أو ما يدعى الدفاع عنه، ولا تفعل أكثر من أنها تقدم خدمات مجانية للجانب الإسرائيلى، وتغرق جمهور «السوشيال ميديا» فى صراعات عبثية، ومعارك خاطئة مصطنعة.

وأما الظاهرة الثانية فتكمن فى تحول قطاع من التفاعلات على «السوشيال ميديا» إلى «محاكم تفتيش»، حيث يصر مستخدمون، وبينهم شخصيات معروفة ولها إسهام فى المجال العام، على تفتيش ضمائر آخرين، ووصمهم بـ«الخيانة»، أو «العمالة»، أو «عدم النخوة». والأدهى من ذلك، أن بعض تلك المحاكم لا تتوقف عند ما يفعله البعض أو يقولونه، لكنها تمتد أيضاً لمحاكمتهم على ما لم يُقل أو لم يُفعل، باعتبار أننا جميعاً يجب أن نقول الكلام نفسه، وأن نتبنى المواقف ذاتها، ونمارس الأفعال نفسها، لكى نثبت «وطنيتنا» و«تديننا» و«إخلاصنا للعروبة».

وأما الظاهرة الثالثة فيمكن وصفها بأنها الأكثر براجماتية أو انتهازية للأسف الشديد؛ إذ يبدو أن بعض المشاهير أو الباحثين عن الشهرة وجدوا فى هذه الحرب المأساوية فرصة لتعزيز شهرتهم أو صناعة شهرة عز عليهم إدراكها فى الأحوال العادية.

كما لا يمكن استبعاد أن البعض للأسف الشديد من مستخدمى الوسائط الرائجة وجد فى هذه الحرب فرصة أيضاً لتحقيق مصالح مادية، فى ظل زيادة التفاعلات الخاصة بها، وتلهف قطاعات واسعة من المستخدمين على أى محتوى أو مشاهد يمكن أن تخفف وقع الصدمات، وتُشعر المتفاعلين بأن الجرائم العدوانية الإسرائيلية بحق المدنيين والأطفال الفلسطينيين تلقى محاسبة يمكن أن تشفى الصدور.

وفى هذا الصدد، يبدع هؤلاء المستخدمون، سواء كانوا مشاهير أو باحثين عن الشهرة، فى اصطناع مواقف بعينها، والإلحاح على أقوال محددة، وترويجها عبر المنصات المختلفة، وكلما كانت تلك المواقف حادة وغير مألوفة ومُمعنة فى إبداء التأثر والتأييد، حصدت المزيد من التفاعل وربما الإعجاب.

لذلك، بات بإمكاننا أن نرى شخصاً مشهوراً ومؤثراً يخرج عن نطاق مهمته ومهنته المعروفة وأدائه العمومى المُعتاد، ويلعب دور المحلل الاستراتيجى أو الناقد السياسى أو الناشط المدنى أو المناضل الذى لا يهاب، قبل أن يزايد على الآخرين، ويطالبهم بإلحاح بتبنى مواقفه أو تأييد أقواله.

ولا يحتاج الأمر وقتاً طويلاً قبل أن يتلقى هذا المشهور أو الباحث عن الشهرة مكافأته، وهى المكافأة التى ستظهر فى تصدره لقوائم «التريند»، وتكريس شهرته إذا كانت موجودة، أو بناء هذه الشهرة إذا كان مغموراً، وفى الحالات كلها فإن العائد سيكون مجزياً، بصرف النظر عما إذا كان ما فعله أو قاله يخدم القضية الفلسطينية فعلاً أم لا.

لقد منحتنا «السوشيال ميديا» مزايا كبيرة على صُعد عديدة، وفى حرب غزة كانت ساحة استطعنا اللجوء إليها للتعبير عن مواقفنا وآرائنا وتبادل المعلومات والصور التى ترسم صورة هذه المأساة المحزنة، لكن بعض الظواهر السلبية خصمت كثيراً من هذه الفوائد، وفى القلب من تلك الظواهر برزت المشاحنات «الوطنية» المُصطنعة، ومحاكم الضمير، والممارسات الحادة وغير المُسوغة التى يأتيها البعض طلباً للشهرة.

نقلا عن الوطن المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط