المُراد من (بيومي فؤاد)

مشاري الذايدي
مشاري الذايدي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

هجمة شعواء هبّت عواصفها من ساحات السوشيال ميديا، بشكل خاص، على الفنّان المصري الشهير بيومي فؤاد بسبب مسرحية (زواج اصطناعي) المعروضة ضمن برنامج (موسم الرياض) الترفيهي.

بيومي فؤاد التزم بما تمّ الاتفاق عليه مع هيئة الترفيه بالسعودية بعرض مسرحيته، وهو برنامج حافل جدّاً، يتنوعّ بين الرياضة (نهائي عالمي للملاكمة) والمسرح والموسيقى والفنون وشتى الألعاب والتسوق، برنامج يُعد الأضخم في هذا الموسم منذ انطلاقته في 2019 حتى هذا الموسم.

أحد أعضاء فريق التمثيل في المسرحية، وهو الفنان محمد سلام انسحب مع العرض في اللحظات الأخيرة -إلى هنا والأمر عادي، من حقّه- لكنّ سلام خرج بفيديو يقول فيه إنه لا يستطيع «الضحك والرقص» وغزة كِده، والمفروض إنه الموسم كان يُعطّل، حسب رأيه.

الفنّان بيومي فؤاد، بعد أن أنقذ عرضه بممثل بديل هو الفنان محمد أنور، خرج للجمهور السعودي يشكره بحرارة، ويلوم زميله سلام، بسبب اعتباره الفن مجرد فقرة ضحك -مع إن الضحك أمر جميل ما لم يتضمن إساءة إنسانية، حسب رأيي- وقال إن الفنّ قيمة راقية... إلخ كلام بيومي.

انطلقت ألسنة السوء ضد بيومي فؤاد، واختلطت أصوات الهجاء والتجريح، بين غاضب من بيومي بسبب نقده لزميله وهو «برّه البلد» كما قالت مذيعة مصرية، لأن ذلك «يقلّل منّا»، وبين مهاجم لبيومي لأن أفلامه «الهابطة كثيرة»، و«الهابطة» هذا وصف أحدهم، وهو ممثل مغمور!

أظرف تعليقين في هذه الهوجة تعليق ممثلة مغمورة قالت فيه: «انت شافط كل الأدوار اللي في السوق مش عاتق ولا سايب فرصة لزملائك».

بصراحة لست أعرف: هل هذا غضب من أجل غزة أم من أجل كثرة أدوار بيومي؟!

والأخرى، مصممة أزياء مصرية وفنانة، أعلنت على طريقة الدعاة المشاهير بصوتهم الجهوري، قالت: «أنا بريئة من العبث».

بعيداً عن هذه الأغراض الشخصية والتعابير الغريبة في الهجوم على الفنان بيومي فؤاد، هناك مَن هاجم وحرّك الجموع لأسباب سياسية مؤدلجة، تأتي ضمن موجة كبرى تهاجم السعودية بسبب مشروعها التنموي الكبير، وبرنامج الترفيه هو أحد ملامح هذا المشروع. منذ انطلقت الرؤية السعودية الجديدة وأصبحت واقعاً ملموساً وليست كلاماً نظرياً، وهذه الانطلاقة تثير حنق الخصوم، بالذات أتباع المشروع الإيراني الأصولي وأتباع المشروع الإخواني، كِلاهما يحارب أي نهوض عربي بعيداً عن أفكاره وخطّه.

لا يريدون لهذه الانطلاقة السعودية الجديدة أن تُكمل مسيرها. حرب غزة الحالية ليست سوى مجرد ذريعة للابتزاز والتهويش العاطفي، وتهييج العوام وأشباه العوام وأصحاب النيات الطيبة.

برنامج الترفيه وفّر، حسب بعض التقارير، فرصاً استثمارية لأكثر من 1255 شركة وأكثر من 150 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة... وغير ذلك كثير ضمن تعظيم الاقتصاد السعودي غير النفطي.

المشاعر «العفوية» مع الأبرياء في غزة، أمر نبيل وراقٍ، لكنَّ التهريج الحاصل بالسوشيال ميديا، أمر يجب عدم الخضوع له، ناهيك بالاندراج، دون أن تشعر، بخطط سياسية معادية، تستغلّ المشاعر الطيّبة.

«الوطن ليس سُرادق عزاء» كما قال الناقد المصري طارق الشناوي في مقالته هنا، تعليقاً على هذه الهجمة الهوجاء على الفنان بيومي فؤاد. بالمناسبة هناك مواسم بمصر حالياً مثل «ملتقى المسرح» و«موسيقى الجاز» وبرنامج حافل لدار الأوبرا المصرية...

أخيراً، المشاعر الصادقة تُحترم، أما أسلوب «اركب الترند» كما يقول التعبير المصري، فلا يُحترم.

*نقلا عن الشرق الأوسط

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط