في أنّ قوّة «حلّ الدولتين» نابعة من استحالة بدائله

حازم صاغية
حازم صاغية
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
5 دقائق للقراءة

ليس من السهل تكبير الحظوظ الضئيلة التي يتمتّع بها «حلّ الدولتين». فعلى الأقلّ، هناك الوطأة الثقيلة للمستوطنين المسلّحين في الأراضي المحتلّة، وهناك الافتقار إلى أداة سياسيّة فلسطينيّة تكون شعبيّة وديناميّة معاً. وبالطبع، هناك الكراهية المتبادلة التي زادتها الأشهر الفائتة أضعافاً مضاعفة.

لكنْ أليس دالاًّ أنّ الطرفين المتصارعين، الحكومة الإسرائيليّة و«حركة حماس»، لا يملكان أيّة خطّة لما بعد الحرب، ما يجعل هذا الافتقار قاسماً مشتركاً بينهما؟ أولا يقول هذا أنّ الحرب الدائمة، أو ما يشبهها من صِيغ تعلّق السياسة وتستبعدها، قد تكون هي تحديداً «خطّتهما»؟

يمكننا أن نجادل بأنّ حلّ الدولتين قد يكون ممكناً، ليس بسبب قوّته، وهو ضعيف جدّاً، بل قياساً بكل «الحلول» الأخرى، بالمعلَن منها والمُضمَر. فالحرب الدائمة ليست بطبيعة الحال حلاًّ، إذ لا سكّان المنطقة ولا اقتصادات بلدانها ولا صبر العالم الخارجيّ، العربيّ والدوليّ، في وارد القبول بـ«حلّ» كهذا وبالتعايش معه.

لكنّ حسم الحرب بمعنى جذريّ، وبما يُنتج وضعاً جذريّاً من الانتصار والهزيمة، ليس بدوره حلاًّ، ولن يكون، في أغلب الظنّ، كذلك.

فانتصارٌ إسرائيليّ كاسح، حتّى لو تحقّق عسكريّاً وقضى على احتمال الدولتين، لن يوفّر هذا الشرط كلّيّاً وعلى نحو مستدام: ذاك أنّه داخل إسرائيل نفسها يتزايد الشكّ بالعيش إلى ما لا نهاية «بالسيف»، وإسرائيل سوف تكون محكومة، في ظلّ وضع كهذا، لأن تعيش بالسيف إلى ما لا نهاية. وعلى هذا النحو ستعيش خائفة مرعوبة: خائفةً من نسبة سكانيّة عربيّة تتجاوز خُمس المجموع السكّانيّ الإسرائيليّ، وذات نسب إنجاب أعلى من متوسّط النسب اليهوديّة، وخائفة من طموحات التحرّر المشروع والغضب الملازم لقمع تلك الطموحات عند فلسطينيّي باقي فلسطين التاريخيّة، وخائفة من أن لا تكون لديها صداقات في جوارها العربيّ، ومن أن يتنصّل أصدقاء حاليّون من تلك الصداقة المحرِجة، وخائفة من تحوّلات العالم التي لا تهبّ لصالحها، وخائفة بالتالي من كلّ جيل شبابيّ جديد في الولايات المتّحدة وفي أوروبا، حيث يتزايد الطلب على العدل والمساواة ويقلّ الطلب على القوّة والغطرسة، بل خائفة كذلك من استعداد الأنظمة الغربيّة نفسها للمضيّ في دعمها إن لم تندرج في عمليّة سلميّة جدّيّة. ولن يكون في وسع الدولة العبريّة طرد خوف آخر سببه أن يعجز اقتصادها عن تمويل حالتها الحربيّة المتأهّبة دائماً والمستنفَرة إلى الأبد، ونعرف أنّ عجزاً كهذا كان في رأس الأسباب التي تأدّى عنها نزع الاستعمارات الأوروبيّة بعد الحرب العالميّة الثانية. لكنْ في الحالة الإسرائيليّة تحديداً، قد ينجرّ عن التباطؤ الاقتصاديّ تسارع في النزاعات الداخليّة اليهوديّة – اليهوديّة، وهو ما سبق لتظاهرات ما قبل 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي السبتيّة أن زوّدتنا بأجلى صوره.

أمّا الانتصار الكاسح على إسرائيل وإفضاؤه إلى ما يسمّيه الكلامُ السهل «تحرير فلسطين» فهو أيضاً ليس حلاًّ. فالإسرائيليّون، في آخر المطاف، يملكون سلاحاً نوويّاً مُعدّاً لاحتمالات فنائيّة كهذه. لكنْ قبل ذلك، ما هو النظام الذي تعد به منظّمة كـ«حماس» شعبها في حال انتصارها الحاسم، وما هي صيغتها للتعامل مع يهود فلسطين؟ وهل تحتمل المنطقة والعالم انتصاراً حمساويّاً من هذا النوع؟ وما الأثر الذي يتركه ذلك على التركيب الفسيفسائيّ والمحتقن طائفيّاً وإثنيّاً في منطقة المشرق العربيّ؟ وقد نضيف أنّ أيّة إعادة إعمار لغزّة تعطّل هذا الانتصار، وقد تلغيه، تبعاً لطبيعة القوى القادرة على تمويل إعادة الإعمار، والمتنافرة كلّيّاً مع طبيعة الحركة الإسلاميّة.

والحال أنّ الأفق سيكون كالحاً جدّاً كيفما قلّبناه، ولأنّه كذلك رأينا المؤرّخ الإسرائيليّ موشي زيمرمانّ، المعارض لأفعال حكومته، يصف البديل عن حلّ الدولتين «المنطقيّ» بعمل يكون من طبيعة نازيّة يُنزله الإسرائيليّون بالفلسطينيّين أو يُنزله الفلسطينيّون بالإسرائيليّين.

والماضي لا يشجّع على أيّ افتراض معاكس. فالحروب في العالم العربيّ تعاقبت على خوضها طبقات وجماعات شتّى: من طبقة الأعيان التقليديّين في 1948 إلى جيوش الطبقة الوسطى في 1967 و1973 إلى القوى الشعبويّة والدينيّة في القرن الحاليّ. وقد انتهت التجارب تلك على نحو مفجع، قلّلَ على نحو منتظم عدد المشاركين في الحروب دولاً وشعوباً. والأمر نفسه تقريباً يمكن قوله عن إسرائيل التي قاتلت بالعصابات الصهيونيّة في 1948 ثمّ قاتلت في الحروب اللاحقة بدولة يهيمن على قرارها الإشكناز الأوروبيّون، واليوم تقاتل بدولة يشارك في الهيمنة على قرارها الشرقيون، السفرديّون والمزراحيّون، وأحزاب التعصّب الدينيّ والقوميّ. ولا يزال التهديد ماثلاً في الأفق الإسرائيليّ بدرجات تفوق سابقاتها، ومعه تُطرح أسئلة لم تُطرح قبلاً حول قدرة الصهيونيّة على أن تكون علاجاً للمسألة اليهوديّة.

صحيح أنّ الحجّة السلبيّة التي تؤكّد على انسداد البدائل الأخرى، وعلى بشاعتها، ليست كافية للبرهنة على صحّة خيار ما وعلى عمليّته، خصوصاً في ظلّ الضعف الذي ينتاب قوى السلام والمدافعين عن «حلّ الدولتين» في الجانبين. لكنّ الحجّة السلبيّة، مع هذا، قد تساعد في تقديم شهادة أخرى عن مرحلة سوداء إن لم تنجح في تقديم برهان على احتمال مغادرتها.

* نقلا عن " الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط