الاغتيال وضوابط الاشتباك

مصطفى فحص
مصطفى فحص
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

قفز رئيس وزراء الحرب الإسرائيلية بنيامين نتنياهو فوق جميع قواعد الاشتباك. تجاوزت نيرانه حدود جنوب نهر الليطاني وشماله ووصلت إلى ضاحية بيروت الجنوبية، محققاً أول اختراق أمني ضد حركة «حماس» منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، ولكن خارج قطاع غزة، في معقل «حزب الله»، متجاوزاً جميع الضوابط والمخاطر، بهدف تحقيق ضربته، والأرجح أن مجلس الحرب الإسرائيلي المصغَّر الذي اتخذ قرار اغتيال القيادي الحمساوي الكبير الشيخ صالح العاروري، واغتيال اللواء في «فيلق القدس» رضي الموسوي في دمشق قبل أيام، قد أخذ في الاعتبار احتمالات الرد على العمليتين.

بعد الاغتيال كانت الأنظار متجهة نحو الضاحية الجنوبية مجدداً إلى ما سيقوله الأمين العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصر الله في خطابه، يوم الأربعاء الماضي، في الذكرى الرابعة لمقتل قاسم سليماني، ولكن الخطاب لم يكن مختلفاً عن خطابات قليلة سبقته، أي أن «حزب الله» حتى الآن ملتزم بقواعد الاشتباك، وبما أن الإسرائيلي تخطى ضوابط النزاع فإن الحزب سيتخطاها «لاحقاً»، ولكنه يربطها باتساع النزاع، وليس بالرد على الاغتيال حتى الآن.

عملية الاغتيال كسرت مبدأ الردع الذي يحتاج الحزب لإعادة ترميمه، لوقف التجاوزات الإسرائيلية مستقبلاً، التي جاءت على مستويين: المستوى الأول أنها جرت في العاصمة. أما المستوى الثاني فإنها طالت شخصية كبيرة، وهي مرجَّحة أن تتكرر في بيروت، إذا بدأت تل أبيب بتنفيذ مخططها الأمني بتصفية جميع مَن تعتقد أنهم مسؤولون عن عملية «طوفان الأقصى»، كما فعلت سابقاً مع مَن اتهمتهم بأنهم المخطِّطون لعملية ميونيخ الشهيرة؛ ما يعني أن لبنان خاصة سيكون مفتوحاً على موجة اغتيالات؛ الأمر الذي سيسبب قلقاً أمنياً للحزب يستدعي القيام برد نوعي بهدف ترميم توازن الردع، وهذا لا يمكن أن يحدث بين ليلة وضحاها ويحتاج إلى وقت طويل حتى يكون بمستوى الرد على ما فعله الإسرائيلي. أما الردع المباشر في الميدان، فإن أي رد ناري مكثف على الحدود لا يتجاوز المساحة المتفَق عليها يبقى ضمن ضوابط النزاع.

قرار نتنياهو باغتيال العاروري في بيروت، بعد قرابة 3 أشهر على حربه على غزة، من دون تحقيق أهدافه الاستراتيجية التي وضعها، ومع ظهور بعض التباينات بينه وبين الإدارة الأميركية، خصوصاً ما تم تسريبه عن خلافات حادة بينه وبين الرئيس الأميركي، في آخر اتصال هاتفي بينهما، إضافة إلى ما قاله الرجل الثاني في «مجلس الأمن القومي الأميركي»، جون كيربي، قبل يومين، بأن «(حماس) لا تزال لديها قدرات كبيرة، ولا نؤمن بأن الهجوم العسكري سيقضي على فكرها. نتقبل فكرة أنها ستظل موجودة»، أشبه بتمرُّد على الإدارة الأميركية المتمسكة نوعاً ما بحل الدولتين، ودفع بالنزاع إلى مستويات مختلفة قد يصعب احتواؤها، خصوصاً على الجبهة اللبنانية التي باتت مهيأة إسرائيلياً لجميع الاحتمالات.

على المقلب الآخر، قفز مجهولون إلى مدينة كرمان الإيرانية، مسقط رأس القائد السابق لـ«فيلق القدس»، قاسم سليماني، في ذكرى اغتياله الرابعة، وقاموا بعملية تفجير عبوتين ضد المعزّين عدَّها مسؤول بالخارجية الأميركية شبيهةً بعمليات تنظيم «داعش». توعَّدت طهران بالرد والانتقام من الفاعلين، لكنها حتى الآن تمارس ما تطلق عليه «الصبر الاستراتيجي»، وهو الذريعة التي تجنِّبها الانزلاق في مواجهة قاسية مع تل أبيب وواشنطن، لأنها ترغب في الحفاظ على مكتسباتها التفاوضية مع الإدارة الأميركية، وعدم الذهاب إلى التصعيد، مهما كانت التضحيات والخسائر، وهذا ما سرَّبته صحيفة «نيويورك تايمز» عن أن آية الله خامنئي وجّه بالحد من العمليات ضد القواعد الأميركية في العراق وسوريا وتجنُّب المواجهة المباشرة مع واشنطن بأي ثمن، وكلامه هذا يعني جبهة لبنان أيضاً.

* نقلا عن "الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط