البُعد الإيراني للتصرفات الحوثيّة

خيرالله خيرالله
خيرالله خيرالله
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
5 دقائق للقراءة

الحوثيون موجودون في اليمن. إنّهم جزء لا يتجزّأ من المكوّن اليمني. ليس في الإمكان تجاهل هؤلاء بأي شكل خصوصاً بعدما فرضوا وجودهم بالقوّة ابتداء من 21 سبتمبر 2014، تاريخ وضع يدهم على صنعاء.

لكنّ ما بدّ من ملاحظته تحوّل الحوثيين مع مرور الوقت إلى مجرّد أداة إيرانية مكشوفة في منطقة بالغة الأهمية والحساسيّة، خصوصاً أنّ هذه المنطقة هي البحر الأحمر الممر الإجباري إلى قناة السويس.

يسعى الحوثيون (جماعة أنصارالله) إلى تعطيل الملاحة في البحر الأحمر بحجة اعتراض السفن المتوجهة إلى ميناء إيلات الإسرائيلي. تبين بكلّ بساطة أن الحوثيين، الذين زجوا نفسهم في حرب غزّة، كانوا استثماراً إيرانياً ناجحاً في اليمن. استطاعوا تحويل جزء من اليمن إلى دولة يسيطرون عليها بعدما كان طموحهم في الماضي السيطرة على إقليم من الأقاليم اليمنيّة والاكتفاء بميناء صغير، هو ميدي في محافظة حجة.

ما العمل بالحوثيين ودولتهم التي عاصمتها صنعاء وتضم ميناء الحديدة الذي اصرّ الغرب في العام 2018 على أن يكون تحت سيطرة «انصارالله» بموجب اتفاق ستوكهولم.

ليس مفهوماً ذلك الإصرار الغربي، خصوصاً البريطاني وقتذاك، على بقاء الحديدة تحت السيطرة الحوثيّة. هل هو جهل بالحوثيين وطموحاتهم؟ هل هو جهل بالعلاقة العضوية التي ربطتهم بـ«الجمهوريّة الإسلاميّة» التي باتت تمتلك قاعدة عسكريّة في شبه الجزيرة العربيّة؟

على مَن يشعر بالحاجة إلى معرفة ما يريده الحوثيون، أي «أنصارالله» في اليمن التمعُّن في نصّ رسالة التهنئة التي وجّهها عبدالملك بدر الدين الحوثي إلى «الأمّة الإسلامية والشعب اليمني» في مناسبة حلول عيد الأضحى المبارك.

كان ذلك مباشرة بعد وضع الحوثيين يدهم على صنعاء في 2014. لم يتردّد زعيم الحوثيين في رسالته، التي كانت بمثابة البيان الرقم واحد، في اعتبار ما يحصل في اليمن «ثورة». سمَّاها «ثورة الواحد والعشرين من سبتمبر».

وهذا يعني في طبيعة الحال، أقلّه من وجهة نظره، قيام نظام جديد في شمال اليمن وفي البلد ككل. لم يكن ينقص الرسالة سوى الإعلان رسمياً عن عودة الإمامة إلى اليمن. ربّما الأمر متروك لرسالة أخرى في مناسبة مختلفة.

إنّها عودة إلى ما قبل الجمهورية التي كان اسمها في الشمال، قبل وحدة العام مع الجنوب في 1990، «الجمهورية العربية اليمنية». اللافت في الرسالة أنّها لم تتضمن أي اشارة إلى اليمن كبلد عربي. هناك تجاهل تام لأيّ ربط بين اليمن وكلّ ما له علاقة بالعرب. فالكلام في الرسالة موجّه إلى «الأمّة الإسلامية» ويدعو إلى «الوحدة الإسلامية».

من الضروري العودة دائماً إلى تطوّر الحركة الحوثية، منذ قيام حركة «الشباب المؤمن» من أجل استيعاب الواقع اليمني القائم حالياً. يتمثّل هذا الواقع الذي اثبتته الأحداث في أن «أنصارالله» ليسوا مهتمين بأي تسوية سياسيّة في ظلّ السيطرة الإيرانيّة على قرارهم.

لم يحترموا حرفاً واحداً من الاتفاق الذي وقّعوه مع الرئيس الانتقالي عبد ربّه منصور هادي تحت تسمية «اتفاق السلم والشراكة».

ما لبثوا بعدما سهّل لهم عبد ربّه الوصول إلى صنعاء أن وضعوه في الإقامة الجبرية... ولاتزال ظروف خروجه من صنعاء، غامضة...

ثمّة مَنْ سيقول إنّه توجد مبالغة في الكلام عن السيطرة الإيرانية على قرار الحوثي. مَنْ لديه شكّ في هذه السيطرة يستطيع العودة إلى ما قبل سنوات قليلة.

قبل سنوات، عرضت السعوديّة مبادرة سلام. سارع إلى رفض المبادرة، السفير الإيراني في صنعاء، وكان يدعى حسن إيرلو.

كان إيرلو، الذي تُوفّي لاحقاً، بعد إصابته بـ«كوفيد»، ضابطاً في «الحرس الثوري». ردّ باسم الحوثيين على المبادرة ووضع شروطاً من أجل قبولها، وذلك قبل أن ينبس أي مسؤول حوثي ببنت شفة.

خلاصة الأمر أن الحاجة أكثر من أي وقت إلى مراجعة شاملة للموقف الدولي، خصوصاً الأميركي، من الحوثيين ومن وجودهم في اليمن وهو وجود مرتبط بالوجود الإيراني في المنطقة، خصوصاً في العراق وسورية ولبنان واليمن نفسه.

المهمّ في الأمر أن كل التسويات السياسيّة المطروحة، بما في ذلك تلك التي صدرت عن ممثل الأمين العام للأمم المتحدة هانس غروندنبرغ لا فائدة منها على الرغم من الحاجة إلى وقف المأساة الإنسانية في هذا البلد الذي يعتبر من أفقر بلدان العالم والذي يُعاني مواطنوه من الجوع والمرض.

لا مجال لأيّ تسوية في ظلّ موازين القوى القائمة التي ولّدت شعوراً بالقوّة لدى الحوثيين الذين باتوا يعتقدون أنّ لديهم الحرية الكاملة في التحرّك في البحر الأحمر.

ما الذي يمكن أن تعنيه هذه المراجعة التي لا بدّ أن تأخذ في الاعتبار البُعد الإيراني لكلّ ما يقوم به الحوثيون كونهم جزءاً من منظومة إقليمية تابعة لـ«الحرس الثوري»؟

من المفيد في كلّ وقت التذكير بأنّ الحوثيين عرفوا كيف يناورون سياسياً وعسكرياً وكيف استطاعوا أن يكونوا المستفيد الأوّل والوحيد من الانقلاب الذي نفّذه الإخوان المسلمون على الرئيس الراحل عبدالله صالح في شتاء العام 2011 وصولاً إلى محاولة اغتياله في مسجد دار الرئاسة في صنعاء يوم الثالث من يونيو من تلك السنة.

لا يجوز الوقوف ضدّ أي مبادرة تستهدف التوصل إلى تسوية سياسيّة في اليمن. لكن السؤال الذي سيطرح نفسه في كلّ لحظة هل من اهتمام حوثي بتسوية أم الهدف الوحيد لـ«أنصارالله» تحويل «الدولة» التي أقاموها قاعدة للصواريخ والمسيرات الإيرانيّة في شبه الجزيرة العربية...؟.

نقلا عن الراي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.