العراق والاستباحة النموذجية

أسامة غريب
أسامة غريب
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

العيش بسلام بين المكونات المختلفة فى الدولة الواحدة هو أمر ممكن، ونستطيع أن نلحظه فى بلد مثل سويسرا تتحدث أقاليمه ثلاث لغات، أو فى بلد مثل ماليزيا يعيش به الملايو المسلمون إلى جانب الصينيين الذين يعتنقون البوذية والهنود الهندوسيون. هو أمر ممكن إذًا لكنه يحتاج إلى شروط أهمها الاستقرار الداخلى ومظلة الديمقراطية الجامعة التى تحتوى المواطنين وتدعم المساواة بين الجميع فيقل الاحتقان وتهدأ النفوس. أما فى العراق فإن الأمر مختلف.

فقد كانت السكينة المفروضة على مكونات المجتمع من شيعة وسنة وأكراد مردها القمع الرهيب والقبضة الحديدية لدولة صدام حسين، وعندما انفرطت هذه الدولة ساحت المكونات ولم يفلح الاحتلال الأمريكى فى بناء دولة مؤسسات وإنما اكتفى بكشف الضغائن وتأجيجها للاستفادة منها، فرأينا الجماعات الشيعية تبدى من الولاء لإيران أكثر مما تبديه للدولة العراقية.

ورأينا الجماعات الكردية تسعى للاستقلال بل وتعلنه بالفعل قبل أن تتراجع عنه إلى حين استكمال مقوماته وليس اقتناعًا بالصيغة الفدرالية تحت مظلة بغداد، أما المسلمون السنة فتتقاذفهم الولاءات ما بين بعثيين يحنون لأيام المهيب الركن، وبين من يسعون لتقارب أكثر لدول توازن التغول الإيرانى على القرار العراقى.

ولقد ظهر التفسخ فى أوضح صوره خلال الشهرين الأخيرين بعدما احتدم العدوان الصارخ للإسرائيليين مدعومًا بقدرات حلف الناتو ضد شعب فلسطين. من دلالات هذا التفسخ الضربات الصاروخية التى تنطلق من الأراضى العراقية ضد أهداف إسرائيلية، ومثلها ضد القواعد الأمريكية المنتشرة فى سوريا والعراق، ولست هنا فى معرض إدانة هذه الضربات أو تأييدها وإنما لتوضيح أنها تتم رغم أنف الدولة العراقية.

وبطبيعة الحال فإن الأمريكان يردون بضربات مضادة تنتهك السيادة العراقية وتزيد من حرج حكومة بغداد. هناك أيضًا القصف التركى الذى يشمل الأراضى العراقية بغرض تأديب حزب العمال الذى يعمل من أراضى إقليم كردستان، وهذا القصف لم ينقطع منذ سنوات وبالتحديد منذ اتخذ الأمريكان قواعد لهم بالمنطقة تدعم الأكراد ليكونوا شوكة فى جنب تركيا وسوريا والعراق.. وبرغم الإدانة الدبلوماسية العراقية لهذه الاعتداءات التركية فإن الأتراك لا يبالون لأن حكومة بغداد عاجزة عن لجم التنظيمات التى تعمل بعيدًا عن سلطة الدولة.

أما أوضح مظاهر هذا الضعف للسلطة العراقية فقد أتى من هجمات شنها الحرس الثورى الإيرانى ضد أهداف فى مدينة أربيل قيل إنها مقرات للموساد، وقد أدى الضغط الشديد على حكومة بغداد إلى التنديد بالهجوم الإيرانى وتقديم شكوى للأمم المتحدة ضد هذا العدوان.

يتضح من هذه الصورة أن كل القوى المتصارعة فى المنطقة تتخذ من أراضى العراق ساحة حرب تصفى فيها حساباتها، دون أن تملك الصيغة الفدرالية التى تحكم العراق القدرة على لجم أى طرف يضرب أعداءه من الأرض العراقية، أو التصدى لأى طرف يقصف أعداءه داخل الأرض العراقية، وهذه الاستباحة لن تتوقف إلا إذا اقتنعت مكونات الدولة بحاجتها إلى دولة ديمقراطية جامعة، لأن الحالة الراهنة تؤكد أن كل فصيل يريد الدولة العراقية الكبيرة ليسيطر عليها ويخضعها لسلطته.

نقلا عن المصري اليوم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة