خوارزميات دينيت.. هل للحاسوب عقل؟!

فهد سليمان الشقيران
فهد سليمان الشقيران
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

من المؤكد أن الخوارزميات هي التي تنظم أفكار الفيلسوف «دانيال دينيت»، وهو فيلسوف وكاتب وعالم إدراكي أميركي يهتم بالبحث في فلسفة العقل، وفلسفة العلوم، فالفلسفة التحليلية تروم-كما يقول-تحقيق الموضوعية وتثبيت الحالات التي يمكن معها تأكيد الأفكار الفلسفية أو دحضها وعلى النحو الذي يفعله العلم مع النظريات المستحدثة، ومن المؤكد أن واحداً من المآخذ التي حملتها الفلسفة التحليلية دوماً تجاه المدارس الفلسفية (الأوروبية بخاصة) هو أن تلك المدارس بدت وكأنها تجعل من ممارساتها الفلسفية عروضاً لباليهات لفظية. حوار بين «هارفي بلوم» مع الفيلسوف ترجمته لطيفة الدليمي كان مفتاحاً لشرح رأيه هذا حول الفلسفة التحليلية، والأهم تركيزه على شرح نظريته حوار الخوارزميات.
يشرح نظريته بقوله:«الخوارزميات واحدة من أفكاري الجوهرية، ولتوضيحها دعني أسوق التفاصيل التالية: سبق لِـ (ديفيد هيوم) أن كتب بشأن الأفكار والانطباعات المعقدة، وما أراده «هيومش حقاً هو توضيح ما عناه بعبارة «تداعي الأفكار» - كيف تكون فكرةٌ ما مدعاة لاستحضار فكرة أخرى بما يشكّل (قطاراً) من الأفكار، وقد أراد «هيوم» الكشف عن النظام الحاكم لتطور الأفكار بما يشبه مسيرة احتفالية لا نحتاج فيها مديراً مفترضاً يكون مسؤولاً عن إدارة العرض. كنت مرة أحاول توضيح هذه الفكرة فانبرى طالب لي قائلاً:« أراد هيوم جعل الأفكار تفكر لذاتها»، وهنا عقّبت:« تفكر لذاتها!! إذن أنت تريد إخراج الفيلسوف من المشهد كله». هكذا هو الأمر إذن: إذا كنت تريد الإبقاء على صورة المفكر في المشهد ولم تخرجه خارجاً فأنت لم تبدأ بعدُ في التعامل مع العقل لوحده فحسب».

ولكن كيف السبيل إلى كسر الرغبة في التعامل خارج حدود العقل؟ يجيب:«حاول هيوم ذلك مثلما حاول (سكنر Skinner) بعده، لكن تورنغ Turing هو من أصاب نجاحاً مذهلاً: تورنغ هو من نجح في تشخيص الكيفية التي يمكن معها جعل الأفكار تفكر لذاتها. يمكنك مثلاً أن تكتب وصفة بشان فعالية فكرية ما، ثم تعطي تلك الوصفة لرياضياتي سيتبع تلك الوصفة تماماً وسيحصل على نفس الفعالية الفكرية التي قمتَ بها أصلاً. هنا يصيح تورنغ بأعلى صوته:« أوووووه، لكنك تستطيع تجاوز الرياضياتي وجعله خارج المشهد تماماً. تستطيع أن تعطي وصفتك لآلة وستنفذها بدقة، وحينها يمكن إزالة الطرف الوسطي في العملية كلها ».
لكن هل يمكن للحاسوب أن يفكر؟! وهل يكون عقلاً له صفة التكامل؟!
يجيب:«أبان تورنغ» (في عمله الثوري) «أن الحاسوب إذا ما استطاع إتمام عمليات الجمع والطرح والضرب والقسمة، وإذا ما استطاع إخبارنا عن الفرق بين الصفر والواحد فيمكن له حينئذ أن يفعل أي شيء آخر، بعبارة أخرى يمكن للحاسوب أن يكون عقلاً كاملاً، وحينئذ تكون قد وجدت حلاً لمعضلة هيوم الإشكالية في كيفية جعل الأفكار تفكر بذاتها ولذاتها. تلك هي فكرة الخوارزمية».
الخلاصة، أن الانفجار التقني الهائل جعل الفلاسفة يتجهون أكثر للإجابات حول الحواسيب، وتقنيات الخوارزميات المبثوثة الآن في تطبيق مثل«التيك توك» وسواها، إن التقدم التقني للحواسيب والتقنيات والتطبيقات، والروبوتات وما بعد الروبوتات له مساره العلمي ذو الاتصال بالفلسفة على النحو الذي شرحه دينيت مستعيداً نظرية ديفيد هيوم.

نقلاً عن الاتحاد

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة