يتخوفون من الشرق الأوسط والخطر في أوكرانيا!

هدى الحسيني
هدى الحسيني
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

من دون أحذية على الأرض تقوم الولايات المتحدة كداعم مالي وعسكري رائد - في حربين كبيرتين. في كلتا الحالتين، كافحت الدولتان اللتان تتلقيان المساعدة الأميركية - أوكرانيا وإسرائيل - لتحقيق أهدافهما، وفي حالة إسرائيل، يتم إلقاء اللوم على الولايات المتحدة في أجزاء كثيرة من العالم بسبب مدى دعمها.

وتقود الولايات المتحدة أيضاً حملة انتقامية ضد ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران والتي زادت شدتها في الأيام الأخيرة، حيث أثارت كل ضربة جديدة مخاوف بشأن صراع يلوح في الأفق مع إيران. فمنذ اغتيال قاسم سليماني لم تتردد إيران عبر عملائها من القيام بعمليات ضد المصالح الأميركية في المنطقة؛ مما أثار نقاشات عسكرية أميركية حول نوعية الردع الأميركي.

حتى قبل هجوم «حماس» في 7 أكتوبر (تشرين الأول) 2023، كانت القوات الإيرانية تشن ضربات صاروخية وبطائرات من دون طيار، وتعمل من خلال وكلاء منحوها قدراً من الإنكار. وكانت ردود الفعل الأميركية باستمرار مؤقتة، وغير مركزة. لذلك؛ يجري الحديث الآن عن كيف يجب أن يبدو الردع في الشرق الأوسط من أجل أن يكون تدبيراً فعالاً ضد الإجراءات الإيرانية؟ في نقاشاتهم حول استراتيجية إيران يرون أن قادة إيران يركزون على ثلاثة أشياء. الأول هو حماية النظام. إنهم يريدون أن ينجو النظام وسيبذلون قصارى جهدهم للقيام بذلك. وتتحرك الأولويتان الثانية والثالثة في بعض الأحيان ذهاباً وإياباً بالترتيب: فهي تهدف إلى تدمير دولة إسرائيل، وتهدف إلى طرد الولايات المتحدة من المنطقة.

كان هذا يحدث قبل وقت طويل من هجمات «حماس» على إسرائيل في 7 أكتوبر (تشرين الأول) 2023. في عام 2019، كان لدى الإيرانيين تخطيط هجوم متقدم جداً على المنشآت الأميركية وعلى المرافق الأخرى في جميع أنحاء المنطقة. ومرة أخرى، بهدف دفع أميركا خارج المنطقة شنّوا عدداً من الهجمات منخفضة المستوى في صيف عام 2019، بما في ذلك إسقاط طائرة استطلاعية من دون طيار واختارت أميركا عدم الرد. وكانت الردود مشوشة بالمثل طوال بقية العام، فتم تصعيد الهجمات الإيرانية.

حجة المنتقدين الآن، أنهم، لو تصرفوا في وقت سابق وبشكل مباشر أكثر، لما أُجبروا على اتخاذ إجراء حتى ضد سليماني في يناير (كانون الثاني) من عام 2020. لذلك؛ فإن الدرس الذي تم استخلاصه، أنه في مسائل الردع، وفي مسائل تأسيس المصداقية مع إيران، كان من الأفضل التصرف مبكراً «ومن الأفضل التصرف بدرجة معينة من القوة التي سيعرفها الإيرانيون ويفهمونها».

بعد الضربة التي قتلت الجنرال سليماني، كان هناك توقع بأنه سيكون هناك رد أكبر بكثير من إيران. فضربوا قاعدة عين الأسد (في العراق) بعدد من الصواريخ الباليستية القصيرة المدى. وأدرك الأميركيون أن الإيرانيين كانوا يحاولون قتل الأميركيين في ذلك الهجوم. ولم يتمكنوا من القيام بذلك، وطارت لكماتهم إلى حد كبير في الهواء بسبب إعادة تموضع القوات الأميركية.

نحن في حاجة إلى أن نفهم أن الإيرانيين اعتقدوا دائماً وما زالوا، أنه يمكنهم العمل تحت خط أحمر معين في العراق وسوريا يسبب الألم لأميركا، وهم لا يعتقدون أن الأميركيين سيردون على ذلك.

مع مراجعة السياسة الأميركية تجاه إيران، الملاحظ أن حرب إسرائيل على غزة تجاوزت المائة وعشرين يوماً ومعها أسئلة تناقش داخل الدوائر الأميركية الأمنية، منها: هل سيكون من الممكن لإسرائيل اجتثاث «حماس» تماماً؟ الردود كثيرة على المستوى العالي جداً الذي اتخذه الإسرائيليون في سياستهم هدفاً لهم. ولا تزال هذه الإجراءات مستمرة في غزة ولم تكتمل للغاية حتى الآن. ثم لا يزال هناك الكثير من العمل المتبقي للقيام به، ويظهر لهم أنه، لن يقتصر الإسرائيليون على غزة. عندما يجدون قيادات «حماس»، سيضربونهم في أي مكان.

من الصعب جداً استئصال منظمة متطرفة عنيفة تماماً. وجد الأميركيون ذلك بشكل خاص في حالة «داعش». اليوم، ما زالوا يواصلون الإجراءات صعوداً وهبوطاً في وادي نهر الفرات، إلى حد كبير مع شركائهم الأكراد في سوريا وأحياناً في العراق لملاحقة الخلايا المعزولة لـ«داعش».

ويجب أن نتذكر أن الأميركيين لم يقولوا أبداً أن هدفهم هو تدمير «داعش» بالكامل. فهم أرادوا إزالة قدرتهم على التصرف دولياً، والترابط مع خلايا «داعش» الأخرى، وفي نهاية المطاف، حتى تتمكن منظمات الأمن المحلية من التعامل مع المشكلة. «داعش» لم يمت بعد، لن يختفي ما دامت الظروف التي أدت إلى إنشائه موجودة.

كان هناك الكثير من الحديث والكثير من الاختلافات في الرأي بين الخبراء الأمنيين حول الوجود الأميركي في سوريا؛ إذ مع زيادة تصرفات إيران وهجماتها على الوجود الأميركي في الخارج، كثر التساؤل عما إذا كانت فكرة حكيمة إبقاء القوات الأميركية في سوريا في هذا الوقت! إذ يتفوق الاعتقاد بأن (القوات الأميركية في سوريا) كان لها تأثير جيد ضد «داعش»، ودعم القوات الكردية. ويتذكرون أنهم يجلسون أيضاً على رأس عدد كبير من نزلاء السجون، وإذا أرادوا الانسحاب، فمن شبه المؤكد أن هؤلاء الناس سيعودون إلى القتال. وهؤلاء من أخطر الإرهابيين في العالم، الموجودين في معسكرات الاعتقال تلك. لذلك؛ إنها أكثر تعقيداً بكثير من مجرد مهمة مكافحة الإرهاب البحتة. إنها تميل إلى وضع القليل من العراقيل والصعوبات على قدرة إيران على العمل هناك أيضاً.

يدرك الخبراء في النقاشات أن القوات (الأميركية) في مكان ضعيف ومكشوف ومعرّض لهجوم كتائب «حزب الله» والوكلاء الإيرانيين الآخرين. خلال الأشهر القليلة الماضية، قامت الولايات المتحدة القيادة المركزية بعمل رائع في حماية الأميركيين الموجودين هناك، وهذه الهجمات ستستمر.

كما جرى الحديث كثيراً في الماضي عن تحسين الدفاع الصاروخي الإقليمي في الشرق الأوسط كشكل آخر من أشكال الردع والعمل مع الشركاء المتحالفين في القيام بذلك. ومرد ذلك أن ما توصّل إليه العسكريون أنه إذا تجولت واستطلعت بهدوء في معظم دول الشرق الأوسط، فسيقولون إن التهديد الأكثر خطورة هو إيران وإن تهديدها الأخطر على المنطقة هو في الواقع قوتها الصاروخية الباليستية والمسيّرات.

ويقول المناقشون: يكمن جمال الهندسة المشتركة للدفاع الجوي والصاروخي في أنه على عكس العمليات البرية، الذي لا يتطلب التخلي عن السيادة؛ لأن ما تفعله حقاً هو أنك تتعامل بالمعلومات. ولأن كل القضايا مطروحة على الطاولة؛ يتبين أن ما يحدث في غزة سيكون له تأثير على المستوى السياسي وصار الجميع في المنطقة يدرك التهديد الذي ينبع من إيران.

وقال قائد الأسطول الخامس للبحرية الأميركية، الأدميرال براد كوبر، مؤخراً: إن إيران «متورطة بشكل مباشر للغاية» في هجمات الحوثيين في البحر الأحمر. وما تمكّن الحوثيون من القيام به هو خلق أزمة كبيرة بالنسبة إلى أميركا عن طريق إغلاق نقطة خنق بحرية حرجة تؤثر على استراتيجيتها للأمن القومي واستراتيجيتها للدفاع الوطنية. فالدوائر العسكرية تأمل بأن يحدث أحد أمرين: إما تخفيض قدرتهم الهجومية إلى الصفر عن طريق تدمير مواقع إطلاق الصواريخ، ومواقع الرادار الخاصة بهم، ومراكز قيادتهم، والمواقع التي يبنون فيها هذه الصواريخ، وإذا لزم الأمر، قيادة الحوثيين. ويعتقدون أيضاً أنه إذا واصلت أميركا ضرب الحوثيين، حتى على مستوى عالٍ جداً، فلن يؤدي هذا إلى التصعيد بالضرورة.

وبينما تنظر هذه الدوائر المغلقة إلى المشاكل في العالم اليوم، ترى أنه من المؤكد أن ما يحدث في الشرق الأوسط هو مصدر قلق كبير للجميع، ولكنها تعتقد أن أكبر مشكلة نواجهها هي في الصراع الأوكراني - الروسي. وتعتقد أن إمكانية الحرب، الحرب الكبيرة، لا تزال حقاً في أوروبا أكثر من الشرق الأوسط.

* نقلا عن " الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة