الأردن... وقميص عثمان

مشاري الذايدي
مشاري الذايدي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

في 31 مايو (أيار) 2011، وفي خضمّ الربيع العربي، كان الأردن في مرمى النار الفوضوية، التي كان «الإخوان»، وحلفاء «الإخوان»، يجمعون حطبَها ويوقدون نارَها.

في ذلك التاريخ كتبتُ هنا: «في الأردن، الإخوان المسلمون هم اللاعب الرئيسي في المعارضة السياسية، وهم القادرون على إثارة الشارع وإتعاب النظام، و(إخوان الأردن) من أشد نسخ (الإخوان) تطرفاً».

كان الخوف قبل الربيع العربي أكثر من بزوغ «الهلال الشيعي» على الديار العربية، هلالٌ ببيرق إيراني، وهذا الوصف، أقصد «الهلال الشيعي»، صاحبه هو ملك الأردن نفسه، عبد الله الثاني.

في ديسمبر (كانون الأول) 2004 أطلق الملك عبد الله الثاني تحذيره الشهير من بزوغ الهلال الشيعي الإيراني في المنطقة من خلال السيطرة الإيرانية على العراق وسوريا ولبنان، حينها وقع تحذيره مثل الصاعقة على الجميع. فقد كشف عاهل الأردن الذي يقع بلده في عين العاصفة، المستور مبكراً، وأثبتت الأيام التالية صحة كلامه وتحذيره. وقتها حاول ملك الأردن التخفيف من أثر تصريحه، بعدما أغضب ذلك «محور المقاومة»، ومنهم نبيه برّي الذي تمازح كعادته، وقال إنَّ الهلال الشيعي لن يكتمل دون البدر السنّي... كلام للتخدير ولتسلية ما قبل النوم.

منذ بعض الوقت، وأمن الأردن عرضة للتخريب من طرف المعسكر نفسه، بحجج جديدة، وهي حرب غزّة، وكأنَّ الأردن هو المتسبّب فيها، وكأنه لم يقم بواجبه، وأكثر، في تقديم العون السياسي والإعلامي والإنساني والإغاثي لأهل غزّة، وهذا أقصى طاقة لهذا البلد المحدود الموارد والأدوار السياسية أيضاً.

يريد مشعل وبقية الحمساوية، ويريد مفتي «الإخوان» المعزول في ليبيا الغرياني، استباحة حدود الأردن، وشنّ «الجهاد» على إسرائيل. حسناً، بارك الله فيكم، لمَ لا تطلبون من حسن نصر الله، وراعيته إيران، الهجوم على إسرائيل، فوراً، وتسيير الجيوش العرمرمية إلى يافا وحيفا وتل أبيب، من طهران وشيراز، مروراً ببغداد ومعسكرات «الحشد»، ودمشق واللاذقية والجولان، والنبطية وصور والناقورة وصولاً إلى صفد والجليل ونهاريا؟!

أعلنت مديرية الأمن العام الأردني في بيان صحافي، صباح الأحد الماضي، أن «قوة أمنية ألقت القبض على عدد من مثيري الشغب في منطقة البقعة (مخيم فلسطيني يسيطر عليه «الإخوان») إثر قيامهم بأعمال شغب وتخريب، وإشعال النيران، وإلقاء الحجارة على المركبات بالطريق العامة».

ونشرت مديرية الأمن العام في صفحتها على منصة «إكس» تسجيلين مدتهما 31 ثانية و34 ثانية، تضمّنا مشاهد شغب وإشعال نيران وإغلاق طرق، ومحاولات اعتداء على رجال الأمن من خلال رمي حجارة وزجاجات تجاههم.

الواقع أنَّ استباحة الأمن بل وحياة الآخرين بحجة قدسية «المقاومة» ليست سلوكاً جديداً.

نذكر سابقاً تصريحات المرشد السابق للإخوان في مصر، مهدي عاكف، التي كان يفتخر فيها بعلاقاته مع إيران الإسلامية، ويقدم دعمه المستمر لـ«حزب الله» في لبنان، وكيف أن عاكف و«إخوان الأردن» أبدوا تفهمهم التام لغزوة حزب الله على بيروت الغربية (مايو 2008) بدعوى حماية سلاح المقاومة.

الخلاصة، ما يفعله الهدَّامون في الأردن حالياً، بدعوى الحماس لـ«حماس» وغزة، بعضه القليل مدفوع بنية حسنة، ولكنه خطير، وأكثره مخطّط يرمي للبعيد، ومأساة غزة هي «قميص عثمان».

والخلاصة: إن «الإخوان» هم المستفيد «الأول» من اهتزاز شجرة الأنظمة الحاكمة، وهم من يلتقط الثمر المتساقط من هذه الشجرة المهتزة.

*نقلاً عن "الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.