حال الصحافة

أمينة خيري
أمينة خيري
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

فى الطريق إلى ومن نقابة الصحفيين فى وسط القاهرة قبل يومين، ركبت سيارات أجرة و«كريم» كثيرة. توقفت بشكل شبه كامل عن القيادة منذ نحو أربع سنوات. أكتفى بالقيادة فى داخل الشروق ومنها إلى مدينتى وهذا أقصى ما يمكننى تحمله من فوضى المرور، والسير العكسى، وضرب عرض الحائط ببديهيات السلامة على الطريق. عموماً، هذا ليس موضوعى اليوم.

موضوعى هو موقف الشارع من الصحافة، وموقف الصحافة فى العام الـ24 من الألفية الثالثة. وحيث إن وجهتى أو نقطة انطلاقى كانت نقابة الصحفيين، فإن الحديث الشيق مع السائقين كان لا بد أن يعرج إلى الصحافة وأحوالها، وذلك بدءاً من السؤال الاستفزازى الخبيث الماكر ذى التنويعات المتعددة: «ياااه! هو لسه فى صحافة؟!» أو «يااه! هو لسه فى جرايد؟!» أو «ياااه! هو لسه حد بيقرأ صحافة؟!»، مرورا بنقاش عميق ورؤى ثاقبة وأفكار متألقة لإنقاذ الصحافة، انتهاءً بانتقادات حادة لنوعية محتوى يرى السائق أنها لا تليق بالصحافة، سواء كانت ورقية أو مواقع إلكترونية.

وأبدأ بالأخيرة، والحقيقة أننى سعدت جدًا بما سمعت. «مش معقول جورنال (كذا) يدخل فى منافسة مع السوشيال (ميديا). فلانة اتطلقت، وفلان شتم، وعلان طلع عليه الجن وهو ماشى فى الشارع، وترتان قال إن فلانة كانت بتحبه وإن فلان بيغير منه. بالطريقة دى، إيه إللى يخلينى أقرأ موقع صحيفة لما ممكن أحصل على الأخبار الهايفة دى من السوشيال (ميديا)؟!» وجهة نظر تحترم فعلاً.

وجهة نظر أخرى سلبتنى القدرة على الرد أو الدفاع. قال السائق وهو رجل ستينى إنه كان قارئًا نهمًا للصحف وقت كان فى «المصلحة»، إنه لا يفهم سبب تحول ما يقوله مذيعو الـ«توك شو» ليلًا إلى العناوين الرئيسية للأخبار نهارًا. «المصيبة» على حد قوله «إننا (الجمهور) لا يحصل على معلومة ارتفاع أسعار العيش أو التفكير فى تحريك أسعار الكهرباء أو التوجه نحو الدعم المادى إلا عبر أخبار مثل: المذيع الفلانى قال إمبارح إن فى تفكير فى زيادة أسعار بعض الخدمات. لقراءة المزيد، اضغط هنا». وكاد الرجل أن يصيبنى بسكتة حقيقية حين أنهى شكواه بقوله: «همه الصحفيين راحوا فين يا أستاذة؟!»

ما أعرفه أن الصحفيين والصحفيات حاضرون ومشتاقون للعمل الصحفى الحقيقى. وأعرف أيضًا أن النية الصحفية لتحسين المهنة وتطويرها والحفاظ عليها متوفرة.. لكنى أعلم فى الوقت نفسه أن النية وحدها لا تكفى، وأن الموضوع يحتاج إلى ما هو أكثر من نوايا واجتماعات ولجان وتوصيات. الوضع يحتاج علاجات جذرية، تتبعها خطوات فعلية، وكلتاهما مدعومة بدعم الدولة دون فرض وصاية، ولو من باب المحبة.

هذا ما خلصت إليه من تشرفى بعضوية إحدى لجان تحكيم مجدداً فى «مسابقة جوائز الصحافة المصرية»، واطلاعى على كمية مركزة من المحتوى الصحفى الذى يرى أصحابه أنه جدير بالجوائز، مضافاً إليه رأى الشارع.

*نقلا عن المصري اليوم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط