أدبُ الحجّ وحولَ الحجّ

مشاري الذايدي
مشاري الذايدي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

سعيُ أهلِ الشَّر وأحلاسِ الفِتن، لإشاعةِ الخوفِ واستباحةِ الحرمات في أيامِ اللهِ المباركةِ في البقعةِ المباركة، أيامَ الحجّ في مشاعر مكةَ (أمِ القرى) سعيٌ قديمٌ، وسوءةٌ متأثّلة في سجلِّ الخزيِ وديوانِ العار، منذ القِدم.

من ينسَى هجومَ القرامطةِ الأسودَ على الحجيج، سنة 317 هـجرية، وقتلَهم للنَّاسِ من رجالٍ ونساءٍ وأطفالٍ وهجومَهم على الحرمِ والكعبةِ وسرقةَ الحجرِ الأسود!؟

من ينسَى بعد ذلك فجائعَ كثيرة قام بها من كانَ يُفترض بهم حمايةُ مكة وقصَّادَها، خلالَ العهودِ العباسية من ولاة مكة.

من ينسَى في العصورِ الحديثةِ جريمةَ جماعةِ جهيمان 1979 ثم جرائم أتباعِ «الحرس الثوري» من عرب، وإيرانيين.

على الصعيدِ السياسيّ والدعائي، لن يمُحَى من الذاكرة تراكضُ «الإخوان» و«القاعدة»، و«السرورية» و«التحرير»، من الطَّرفِ السنِّي، وجماعاتِ الحشود الشيعية المسيَّسة، من العراقِ ولبنانَ واليمن، في جعلِ موسمِ الحج والزيارة فرصةً للتنسيق وعقد المؤتمرات... والمؤامرات.

لكنْ بعيداً عن هذا كلِّه، هناك صفحاتٌ مضيئةٌ، وفصولٌ مشرقة، لثقافةِ الحجّ عبرَ التاريخ، صفحات دُوّنت فيها سطورٌ من نور، في كتابِ العلم وطروس الرحلات والمعلومات في مجالِ الجغرافيا والسكان والأدب.

لقد كانَ موسمُ الحجّ بالنِّسبة للحركة العلمية والأدبية، هو الموسمَ الأكبرَ والمعرضَ الأشهر، لطرح جديدِ العلم وتداوله، وتبادلِ الكتب، قبل عصر الطباعة، وتناولِ الطريف من العلم والراوية.

كانَ موسماً للتعارف بين العلماءِ من أقصى الشرق من قلبِ آسيا إلى أقصَى الغربِ من فؤادِ مراكشَ والأندلس، لك أنْ تعلمَ أنَّ بعضَ الكتبِ الثمينة المفقودة من الشرق، في الجغرافيا والأدب، لولا استنساخُ علماءِ الأندلس لها، ثم تضمينُها في كتبِهم لما عرفنَا عنها شيئاً.

إنَّك واجدٌ في جمهرة ابن حزم الأندلسي في الأنساب، وفي معجمِ البكري الجغرافي، معلوماتٍ في غاية النَّفاسةِ عن أماكنَ وبشرٍ في عمق الجزيرة العربية، ضاعَ بعضها عن أهلِ المكان نفسه.

كانت رحلةُ الحج، رحلةَ علمٍ وأدب وإفادة واستفادة، فوق أنَّها رحلةُ دينٍ ونسك وتعبُّدٍ وديانة، وأظنُّ أنَّ الاهتمامَ بهذا الجانبِ الثقافي الحضاري من قضيةِ الحج جديرٌ بالعناية والاحتفاء، عبر إنشاءِ مراكزِ دراسات عن «أدب الحج».

لدينا في السعوديةِ باحثٌ مرموقٌ هو الناقد حسين بافقيه له مزيدُ عنايةٍ بهذا الأمر، سواء عبر مناصبِه الصحافية والثقافية أو عبرَ جهودِه البحثيةِ الخاصة.

هذا ما قصدتُه بأدبِ الحج ودراسات «ما حول» الحج، وليس الجانب الفقهي أو التنظيمي للحج؛ لأنَّنا نعلم بوجودِ مراكزِ دراسات من هذا النوع.

تقبَّل اللهُ حجَّ الجميع، وكلُ عامٍ وأنتم بخير، وعيد أضحى مبارك.

نقلا عن "الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط