.
.
.
.
أيام أفريقية أيام أفريقية : المساي يعزفون على حناجرهم سمفونية الشجاعة

  تعيد العربيةاكتشاف أفريقياالإنسان والطبيعة والتاريخ، وهذه هي المرة الأولى التي ترتدي فيها القناة ثوب المغامر وتستدل طريقها بعصا المكتشف وتُخرج إلى العلن حقائق أغفلها التاريخ أو تعمّد إخفاءها المستشرقون. رجل الانثروبولوجيا عيد اليحيى وجدحلقة مفقودة ألهبت فضوله العلمي فنزل إلى الميدان للبحث عنها فكان المهمة في تنزانيا مع فريق العربية. في "أيام أفريقية" ، تنقّل الفريق من قرى قبائل المساي إلى بركان ألدونيو لينغاي وبحيرة النترون صعودا إلى كيلمنجارو ولاحقت العربية هجرةَ الحيوانات من كينيا إلى تنزانيا، ماضية في دراسة طباع الحيوان في سيرنغيتي لتختتم المهمّة في زنجبار، وتلك لها حكاية أخرى.