.
.
.
.
صناعة الموت

صناعة الموت: استهداف رجال الأمن في مصر

الاستهداف بدأ قبل سقوط مرسي وتزايدت معدلاته بالطبع بعد سقوط مرسي.

من أبرز الأسماء التي سقطت (بطريق الاستهداف المباشر والاغتيال) قبل مرسي الرائد محمد أبو شقرا والعميد محمد هاني في سيناء.

بعد سقوط مرسي من أبرز الأسماء التي سقطت المقدم محمد مبروك ضابط الأمن الوطني.

الغالبية العظمى من الضباط الذين يتم استهدافهم هم الذين خدموا في قطاع أمن الدولة.

جميع حالات الاستهداف حتى الآن تمت بالأسلحة الآلية، ماعدا وزير الداخلية بتفجير انتحاري.

معظم حالات استهداف ضباط الشرطة والأمن الوطني تبنتها جماعة أنصار بيت المقدس.

جماعة الفرقان أعلنت مسؤوليتها عن استهداف ضباط للجيش (خارج سيناء) في فيديو شهير، حتى الآن لا توجد حالات فعلية لاستهداف كبار الموظفين المدنيين أو إعلاميين، ولكن جرت محاولة استهداف أحد القضاة في محكمة مرسي وقتل أحد أفراد الحماية المخصصين له .. وتم تداول تهديدات لقضاة بعينهم مثل قاضي محكمة المنيا.