.
.
.
.
صناعة الموت

مكافحة التطرف في أميركا

 الجالية الصومالية في الولايات المتّحدة عانت في فترة سابقة من استهدافها بأعمال تجنيدٍ منظّمةٍ أدّت إلى انخراط كثيرٍ من شبابها في حركة "شباب المجاهدين" الصومالية ورحيلهم عن أميركا للقتال في الصومال. اليوم ما زالت الجالية موضع استهداف بأعمال تجنيد نشطة لمصلحة تنظيم "داعش." الحكومة الأميركية والأجهزة الأمنية تحاول اختراق هذه العمليات واتّخذت إجراءاتٍ لمنعها جزءاً من تدابير أوسع لمنع المواطنين الأميركيّين من الالتحاق بتنظيمات متطرّفة.