.
.
.
.
صناعة الموت

المنظرون الشرعيون لداعش

 يعاني تنظيم "داعش" من فراغ في التنظير الشرعي والفقهي. فعلى عكس تنظيمات متطرفة سابقة لم يلتحق بهذا التنظيم أشخاص لهم معرفة بالعلم الشرعي، ولم ينجح في تقديم وجوه ذات صدقية يجعلها تنظّر لأفعاله أو تقدم غطاءً فقهيا لممارساته الدموية. التنظيم حاول مراراً ملء الفراغ الفقهي بعدد من الوجوه التي يقدّمها على أنها ذات خلفية من العلم الشرعي لكنها تظهر من ضحالة الفكر والأخطاء الشرعية ما يقلّل من قيمتها. آخر هذه الوجوه هو إمام سابق لجامع في البحرين يُدعى تركي البنعلي. فلماذا البنعلي؟ وما أسباب غياب المنظّرين الشرعيّين عن "داعش؟" هذه بعض التساؤلات تحاول حلقة هذا الأسبوع الإجابة عليها.