.
.
.
.
صناعة الموت

تحرير الموصل

خلال الأسابيع والشهور المقبلة، يخوض تنظيم "داعش" ما يمكن وصفها بأنها "المعركة الأخيرة" له كـ "دولة" كما يحاول أن يقدّم نفسه للعالم. فالاستعدادات قائمة على قدم وساق لمعركة تحرير الموصل كما في الرقة وما تبقى للتنظيم من جيوب محدودة في ليبيا. لكن يبدو أنه من غير السابق لأوانه الحديث عن سيناريوهات ما بعد "داعش" وعن مصير ملايين البشر الذين عاشوا لسنوات تحت وطأة التنظيم المتطرف، وانتظام أبنائهم مرغمين في مدارسه وحتى في تشكيلاته القتالية والتنظيمية. كيف لهؤلاء أن يخرجوا إلى النور من جديد وأن يستعيدوا حياتهم الطبيعية؟ وماذا عن الآف المقاتلين الذين امتهنوا القتل والعنف؟ هل المنطقة هي أمام "غوانتانامو جديد" كما حصل مع عناصر "القاعدة" بعد الغزو الأميركي لأفغانستان؟