.
.
.
.
صناعة الموت

الأوراق الأخيرة في يد "داعش"

 الوحش الجريح خطير جدا، الحيوان المحاصر يكون أخطر ما يكون في لحظاته الأخيرة.. لو أسقطنا هذه النظرية على تنظيم متطرف مثل "داعش" طبـّق سياسة التوحش وشريعة الغاب في عالم البشر، سنجد أن فترة احتضاره القادمة يمكن أن تكون أسوأ مراحله.. "داعش" أطلق منذ وقت قصير دعوة لأنصاره في الغرب باستخدام السموم ومحاولة دسها على نطاق واسع في أماكن التجمعات أو مصادر مياه الشرب لإيقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا لتضاف هذه الطريقة إلى الدهس والطعن كوسائل يحاول بها التنظيم نشر الموت العشوائي والرعب بين الآمنين. كيف يمكن التعامل مع تهديدات "داعش"؟ وهل هي فعلا علامة ليأس التنظيم واحتضاره؟ بعض التساؤلات التي نحاول الإجابة عنها في حلقة جديدة من صناعة الموت.