.
.
.
.
أفلام وثائقية

طريق المهاجرين

يسلّط الفيلم الضوء على علويّي لبنان وامتداد مناطقهم في الشمال من سهل عكار إلى جبل محسن، ولا سيما ارتباط سكانه ارتباطاً عضوياً بسوريا ونظامها الذي منحهم رعاية اقتصادية واجتماعية كاملة مع إهمال للطرف الآخر أي "باب التبّانة" المنطقة السنّية. ومع الانسحاب السوري من لبنان بدأت أعمال الانتقام المتبادل في معارك غير متكافئة. تلك المنطقة لم يعد يعرفها الجمهور العريض إلا كونها فوهة بندقية موجهة إلى "باب التبّانة" بينما هي في الواقع بيئة خاصة جداً ومتنوعة. فصحيح إنها منطقة تخضع لحكم الحزب الواحد "العربي الديمقراطي" برئاسة رفعت عيد وريثاً لوالده علي الذي يمنع أيّ اختلاف في الرأي أو الانتماء أو الاتّجاه السياسي، فيعاقب من يتجرّأ عليه ويطرده من "جنّته"، لكنها أيضاً تضمّ أصواتاً وآراء وتجارب مختلفة يحاول الفيلم إظهارها.