الأذن تعشق

سعد اليابس .. الحاكم بأمر الايقاع وشاعر الخشّابة

 الخشابة : فرق للطرب الشعبي على أصول المقامات العراقية والايقاع المتناقل عبر مئات السنين التي تعاقبت فيها على البصرة ( المدينة التي خصت بهذا الفن ) الحضارات والدول والممالك ، لتترك كل منها ايقاعها وتمضي ليظهر بعد ذلك في ايقاعات الخشابة .من سومر ورث الخشابة طبول الفخار ومن جلد سمك النهرين صنعوا براقعها ، من دولة الزنج وثورتهم ورثو ايقاعات الغابة ومن الماء والنخل وأصوات الطيور وبحور الفراهيدي ولفوا احتفاليات من أفراح مفتقدة وآلام صنعتها حروب صبت على رأس الخشابة كل أنواع الموت ولوعة الفقدان .. فتجوهرت ايقاعاتهم.الكاسور ( ويمثله سعد اليابس في هذه الحلقة ) هو ضابط الايقاع صمتا وصوتا ، يتحكم بالاثنين ويدخل بينهما في لحظة يقررها فيدير الايقاع الى حيث يريد.هذه التسمية ( الكاسور ) تتطلب عشرات السنين من الاصغاء المرهف ومثلها من الأصابع التي ترفرف وهي تكسّر الايقاع مثل الاجنحة التي لاتراها تخفق لكنك ترى الطير يطير