.
.
.
.
الساعة 60

أغلى شطيرة برغر ليست للأكل.. ثمنها في أسرار تحملها!