.
.
.
.
أنا من سوريا

رسامة جمعت اللاجئين في الأولمبياد

 يارا سعيد ( 26 سنة )، هي فنانة تشكيلية شابة تركت دمشق خلال الحرب لتتجه إلى أوروبا بحثا عن مستقبل آمن . في لوحاتها تخلق يارا حالات من واقعها الذي عاشته و الذي رافقها خلال رحلتها إلى أوروبا.
الانتظار كان هو الحالة الأصعب لدى يارا ، فرغم الصعوبات التي عاشتها في دمشق خلال القصف و رحلة القارب ، إلى أن انتضار المجهول كان الأصعب .
بأعمالها الفنية استطاعت يارا لفت انتباه فنانين عالمين، فطلب منها فريق رساميين في نيويورك تصميم علم لفريق اللاجئين المشارك بالألعاب الأولمبية لعام 2016 .
تقول يارا " جلست أفكر بعلمٍ يناسب جميع اللاجئين من مختلف أنحاء العالم ، و تذكرت سترة النجاة التي لبستها و أنا في القارب، هذه السترة لبسها الكثير من اللاجئين و كانت عبارة عن حياة لنا ، لذا اتخذت اللون البرتقالي و الأسود علماً لهذه الفرق "
استطاعت يارا أن تجمع الشعوب المهجرة تحت علم واحد يمثلهم في الألعاب الأولمبية ، هذه المبادرة أطلقتها مؤسسة “ the Refugee Nation” التي تسعى إلى جمع الشعوب المهجرة تحت أمة واحدة.