.
.
.
.
أنا من سوريا

أنا من سوريا : المتطوعون السوريون

محمد و بكري جمعتهما الصدفة في مركز تعلم اللغة الهولندية، كلاهما يتشاركان طبيعة عملهما في مجال المساعادات الإنسانية في سوريا وكانا يتبادلنا الشعور نفسه بالمسؤولية لتغيير الصورة الخاطئة لدى الأوروبيين عن السوريين.
يقول محمد " المهاجر واللاجئ هو فرد فاعل ومفيد في المجتمع، هو ليس هنا لأخذ المساعدات المالية من الحكومة أو سرقة فرص العمل فقط" . من خلال الخبرة التي اكتسبها كلاهما في مجال العمل الإنساني في سوريا، قررا تأسيس شبكة من المتطوعين لمساعدة السوريين في هولندا عن طريق تعلم اللغة، والحصول على فرص العمل، وتفعيل دور اللاجئين في المجتمعات الأوروبية التي يقيمون فيها. كان من الصعب إقناع المنظمات الهولندية بدعم مشروع كهذا لتمويله، لكن قرر محمد و بكري إطلاع شبكة " المتطوعيين السوريين في هولندا SYVNL" عام 2015 بالتعاون مع مجموعة من الأصدقاء واللاجئين السوريين، وصمموا صفحة على الفيسبوك و شعارا لهم كان يجمع خريطة سوريا وزهرة التوليب التي تشتهر بها هولندا.
"المتطوعيين السوريين" قاموا بتصميم برنامجا لتعليم اللغة الهولندية بطريقة اللغة العربية لمدة ستة أيام مكثفة يتم خلالها إعطاء المبادئ ومعالجة موضوع محدد في كل يوم، وقد لاقى هذا البرنامج اهتمام الطلاب غيرالعرب أيضا في مركز اللغة إضافة إلى معلمين من جامعة أمسترادم الحرة و بعد ذلك تبنت الجامعة هذا المشروع. خلال العام الماضي شهدت شبكة المتطوعين السوريين في هولندا تطورا كبيرا كفكرة، وبدأوا بالتفكير في الحصول على تمويل لدعم المشروع من جانب إداري و مالي، ففتحوا حسابا بنكيا وكونوا مجلسا إداريا و استطاعوا بعد ذلك الحصول على ترخيص في فبراير 2016.يقول محمد " بدأنا نبحث عن اللاجئين الراغبين بتطبيق أفكارهم المتعلقة بقضية اللجوء، حتى نقوم بدعمهم بالأدوات والموارد اللازمة وهذا ما طورناه في عام 2016، وكانت لدينا شبكةٌ متميزةٌ من الخبراء المتخصصين في مجال التنمية، فبدأنا نستقدم خبراء من خارج هولندا لتعليم هؤلاء الأشخاص كيفية بناء المبادرات وتزويدهم بدورات تدريبية في هذا المجال" ويضيف " قمنا بإجراء ورش عمل ضمن مشروع “Community Capital”، حيث نقوم بتقديم دعم 3 مبادرات من المشاركين في ورش العمل "